انطلاق الأسبوع الثامن من دوري المناصير للمحترفين

قمة منتظرة تجمع بين شباب الأردن والوحدات

تم نشره في السبت 30 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في السبت 30 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 09:32 صباحاً
  • لاعب الوحدات رأفت علي (يسار) يجري نحو الكرة بمزاحمة لاعب شباب الأردن في مباراة سابقة - (الغد)

عاطف البزور

عمان - يقف فريقا الوحدات وشباب الأردن أمام فرصة متساوية تمهد لأحدهما تحقيق الفوز، الذي يسعى اليه الوحدات للاحتفاظ بموقع الصدارة، فيما يسعى شباب الأردن لتعطيل المتصدر والاقتراب من المقدمة.

الفريقان يملكان الحظوظ ذاتها في ظل الطموحات التي يرميان لتحقيقها، وكلاهما يعتبر لقاء اليوم محطة مهمة للعبور نحو اللقب.
معطيات متشابهة
تتشابه المعطيات هنا وهناك، وتحديدا من خلال ما يسعيان إلى تحقيقه، وواقع الأمور يفرض على الطرفين التحسب والحذر.
ومن هذا المنطلق فإن حسابات الفريقين تشير إلى إمكانية مشاهدة مباراة قوية ومثيرة من الطرفين، سعيا للوصول إلى الهدف المنشود.. فريق الوحدات ورغم الغيابات الكبيرة والمؤثرة الا انه يملك الخيارات الفنية اللازمة، من خلال قدرته على تعويض الغيابات بما لديه من نجوم واعدة مميزة، والفريق يدرك أنه سيواجه خصما عنيدا لدى لاعبيه الحافز والرغبة القوية في تحقيق الفوز.
الوحدات سيلجأ إلى الموازنة بين الواجبات الهجومية والدفاعية، انطلاقا من منطقة الوسط التي يتواجد بها مراد إسماعيل وعامر ذيب ورأفت علي ومنذر أبو عمارة، الذين سيفكرون أولا في تشديد الرقابة على نظرائهم في وسط الشباب انس الجبارات ومحمد العلاونة وعصام مبيضين وعيسى السباح، قبل التفكير بالمبادرات الهجومية والتقدم لإسناد الواعد بهاء فيصل والمحترف النيجيري دانيال في الأمام، فيما سيأخذ محمد الدميري في حال جاهزيته وفراس شلباية ومن أمامه منذر أبو عمارة على عاتقهم التقدم والانطلاق من الأطراف، للانضمام إلى خط الوسط والتوغل وإرسال الكرات العرضية، لاستغلال تواجد بهاء ودانيال وحسن عبدالفتاح داخل منطقة الجزاء وقدرتهم على اصطياد الشباك من الكرات الهوائية، وقد يلجأ هذا الثلاثي إلى مشاغلة دفاع الشباب وسحبه نحو الأطراف لتسهيل مهمة عامر ذيب "في حال جاهزيته" ورأفت علي ومنذر أبو عمارة في الاختراق أو توفير المساحات الأزمة أمام المحترف الفلسطيني مراد إسماعيل لممارسة هوايته بالتسديد المباشر على المرمى.
في المقابل فإن فريق شباب الأردن سيحاول استثمار الحالة المعنوية واستنهاض همة لاعبيه، حيث من المتوقع أن يعمد في البداية إلى تأمين الحماية اللازمة لمرماه، من خلال تثبيت القائد وسيم البزور والمحترف ديوب ابيلاي أمام مرمى الحارس تامر صالح، فيما سيلعب عدي زهران وعلاء مطالقة وانس الجبارات دورا مزدوجا في الموازنة بين الطلعات الهجومية والواجبات الدفاعية، خوفا من ترك مساحات قد ينجح هجوم الوحدات في استغلالها، وستكون انطلاقات عيسى السباح ومحمد العلاونة وعدي خضر، هي مرتكز أداء الفريق ومحور عملياته الهجومية، إلى جانب تحركات المهاجم عبدالهادي المحارمة الذي سيخضع لرقابة مشددة من قبل موسى وترا وطارق خطاب، فكلاهما مكلف بتشكيل ستار دفاعي امام مرمى الحارس مالك شلبية.
التشكيلتان المتوقعتان
شباب الأردن: تامر صالح، ديوب ابلاي، وسيم البزور، امجد القروم، علاء مطالقة، انس اجبارات،عدي زهران، عيسى السباح، احمد العيساوي، محمد العلاونة (محمد العملة)، عدي خضر، عبدالهادي المحارمة.
الوحدات: مالك شلبية، طارق خطاب، محمد الدميري، موسى وترا، فراس شلباية، منذر أبو عمارة، مراد اسماعيل، عامر ذيب (رجائي عايد)، رأفت علي، حسن عبدالفتاح (بهاء فيصل)، دانيال.

التعليق