"التمويل الدولية": 221 مليون دولار قروض للمملكة لدعم مشروع طاقة الرياح

تم نشره في الخميس 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • "التمويل الدولية": 221 مليون دولار قروض للمملكة لدعم مشروع طاقة الرياح

عمان-الغد- أعلنت مؤسسة التمويل الدولية، عضو مجموعة البنك الدولي، أمس مساعدتها في توفير مجموعة من القروض بقيمة 221 مليون دولار، لإنشاء محطة لتوليد الطاقة من الرياح في الأردن.

يأتي ذلك في إطار جهود المؤسسة لتعزيز إمدادات الطاقة المتجددة بالمملكة وتشجيع التنمية الاقتصادية. 
وسيساعد هذا الدعم شركة مشروع رياح الأردن على بناء محطة لتوليد الكهرباء تعمل بطاقة الرياح وتقوم بإنتاج 117 ميجاوات في محافظة الطفيلة الجنوبية.
وقامت المؤسسة بصفتها الجهة القائمة على تدبير هذه القروض، بتقديم 69 مليون دولار لدعم المشروع، كما قامت بترتيب قروض مشتركة بقيمة 79 مليون دولار بمشاركة عدة جهات مانحة.
وسيساهم المشروع، الذي يعد أول منشأة للطاقة المتجددة مملوكة للقطاع الخاص بالأردن، في زيادة إمدادات الطاقة إذ يتزايد الطلب على الكهرباء بنسبة 8 % سنوياً.
 ومن المتوقع أيضا أن يساعد على الحد من اعتماد الأردن على استيراد الوقود، وخفض نسب الغازات الناجمة عن الاحتباس الحراري، وتشجيع الاستثمارات المماثلة في مجال الطاقة المتجددة.
ويتكون إئتلاف شركة مشروع رياح الأردن من عدة جهات: صندوق الاتحاد الأوروبي لدول البحر المتوسط إنفراميد، وشركة مصدر للطاقة النظيفة في أبو ظبي، وشركة EP العالمية للطاقة بقبرص.
ومن المتوقع أن تنتج هذه المحطة الكهرباء بأسعار أقل بنسبة 25 % عن أسعار الطاقة الحرارية مما سيساعد على تجنب انبعاث حوالي 224.000 طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا.
وصرح مدير مؤسسة التمويل الدولية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مؤيد مخلوف، أنه "مع الارتفاع المتزايد في أسعار الوقود، والتغيرات المناخية التى تلوح في الأفق، بات من الضروري على بلدان مثل الأردن استغلال الطاقة المتجددة". كما أكد على ضرورة دعم الجهات المانحة لقطاع الطاقة المتجددة، الذي سيساهم هذا المشروع في إلقاء الضوء على إمكاناته.
يأتي هذا الاستثمار في إطار جهود مؤسسة التمويل الدولية لزيادة استخدام الطاقة المتجددة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي تتميز بوفرة في أشعة الشمس والرياح القوية، مما يجعلها اختيارا طبيعيا مناسبا لهذه الاستثمارات.
وحققت المملكة في السنوات الأخيرة تقدما كبيرا في تطوير مجموعة من مشاريع الرياح والطاقة الشمسية الممولة من القطاع الخاص، وذلك لزيادة مستوى الطاقة المتجددة إلى 10 % من إنتاج الكهرباء بحلول العام 2020.
 ويعد مشروع الطفيلة الأول بين هذه المشروعات الذي يتوصل إلى اتفاق نهائي بشأنه. وسيمثل هذا المشروع نموذجاً لاستثمارات أخرى في القطاع ويساعد على إرساء مكانة الأردن باعتباره مركزا جديدا ومهما لجذب الاستثمارات في مجالات الطاقة المتجددة في الشرق الأوسط.

التعليق