"الصحفيين" يؤكد تمسكه بالاتفاقية مع"الدستور"

تم نشره في الأربعاء 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً

عمان- تدارس مجلس نقابة الصحفيين موضوع صحيفة الدستور والأوضاع التي آلت إليها، وما يتم تداوله من خطط لإعادة هيكلتها بما يؤثر سلباً على العاملين في الصحيفة.
وبحسب بيان للنقابة أمس فإن مجلسها استمع خلال الجلسة التي عقدها برئاسة نقيب الصحفيين الزميل طارق المومني الى ايجاز من مدير عام الصحيفة الدكتور محمد أبو عريضة عن واقع الشركة المالي والاداري، والتصورات التي تنوي القيام بها للخروج من أزمتها المالية، مؤكدا العزم على إجراء هيكلة مالية، نافياً وجود نية للهيكلة الإدارية.
ورفض مجلس النقابة أي توجه لإجراء الهيكلة الادارية، مطالباً ادارة الدستور بالبحث عن حلول مالية لانقاذ الشركة بعيداً عن الموظفين.
وجدد مجلس النقابة في البيان موقفه الداعي لحل مجلس ادارة الشركة، واختيار أشخاص من ذوي الاختصاص والخبرة بعيداً عن التنفيعات والشللية والمحسوبية، قادرين على انقاذ الشركة من واقعها الحالي.
وأكد المجلس حرصه على استمرار الصحيفة لأداء دورها الوطني في خدمة الوطن والمواطن، خصوصاً أنها تضم نخبة من الصحفيين المهنيين، محذرا المجلس من محاولات نقل الصحفيين إلى وظائف أخرى لا تتناسب والعمل الصحفي.
وجدد المجلس تمسكه بالاتفاقية العمالية التي قدمت بمجلس إدارة "الدستور" والخاصة بحقوق العاملين وضمان الالتزام بها، مطالباً بسرعة التوقيع عليها.
وقال البيان إن المجلس سيواصل المجلس متابعة تطورات الأوضاع وتنفيذ البرنامج التصعيدي في الوقت المناسب.
كما نظر المجلس في مذكرة مقدمة من عدد من الصحفيين العاملين فـي "الرأي" والتي يشيرون فيها إلى مخاوف من إجراء هيكلة تشمل إنهاء خدمات عدد من الصحفيين، مؤكدا رفضه لأي هيكلة على حساب الموظفين.-(بترا)

التعليق