تمديد تعليق دوام الطلبة في الجامعة إلى اليوم

"أمن الدولة" تفرج بكفالة عن 4 موقوفين على خلفية أحداث "البلقاء التطبيقية"

تم نشره في الثلاثاء 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • البوابة الرئيسية لجامعة البلقاء التطبيقية في السلط ما تزال مغلقة بسبب تعليق دوام الطلبة فيها حتى اليوم-( تصوير: أسامة الرفاعي)

طلال غنيمات

البلقاء- أفرجت محكمة أمن الدولة أمس بكفالة مالية قيمتها 3 آلاف دينار، عن 4 من الموقوفين الـ15 على خلفية المشاجرة التي شهدتها جامعة البلقاء التطبيقية الأسبوع الماضي.

فيما رجح مصدر طلب عدم نشر اسمه، الإفراج عن عدد آخر من الموقوفين خلال الأسبوع الحالي، وذلك بعد استكمال التحقيقات معهم.
والمفرج عنهم هم: عبدالناصر أبو حمور ومحمد غنيمات وعلاء البقور وخالد وليد أبو خلف.
وأكد الناطق الرسمي باسم الحكومة أن التحقيقات ما تزال جارية لمعرفة المتسببين بأحداث العنف في الجامعة ومحيطها ليأخذ القانون مجراه.
وأضاف في تصريح لـ"الغد" أنه "سيتم توجيه العقوبات الرادعة بحق كل من تثبت تورطه بهذه الاحداث، مؤكدا أن الحكومة مصممة على أن تأخذ العدالة مجراها لوقف ظاهرة عنف الجامعات.
وكانت المشاجرة التي اندلعت بشكل عنيف الثلاثاء الماضي ولم تُعرف أسبابها على وجه التحديد، أوقعت 6 إصابات في صفوف الطلاب بينهم فتاة اصيبت بعيار ناري في يدها، فيما أصيب 3 آخرون بالرصاص في القدم، والخامس تم طعنه بواسطة سكين في رقبته، أما الأخير، فتعرض للضرب المبرح.
إلى ذلك قرر رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور نبيل الشواقفة تجديد تعليق دوام الطلاب لهذا اليوم الثلاثاء.
يشار إلى أن الجامعة تعلق دوام طلبتها منذ يوم الثلاثاء الماضي الذي شهد اندلاع المشاجرة بين أبناء تجمعين عشائريين في محافظة البلقاء، تحسبا لتجدد أعمال العنف.
وتقول الجامعة إن قرار تعليق الدوام يأتي لإعطاء المجال للأجهزة المعنية والوجهاء لتهدئة الأمور، حرصا على سلامة الطلاب، وإنها ستعوض الطلبة عن أيام تعليق الدراسة.
وفي ذات السياق التقى النائب الثاني لرئيس مجلس الأعيان الدكتور معروف البخيت والعين مروان الحمود رئيس الديوان الملكي الدكتور فايز الطراونة، حيث تقدما بمطالب أعيان ووجهاء البلقاء لحل مشكلة العنف التي شهدتها الجامعة خلال الأيام الماضية.
وطالبوا خلال اللقاء بتشكيل لجنة تحقيق محايدة بالأحداث التي وقعت في الجامعة لمعرفة المتسببين الحقيقيين بها، ومطلقي العيارات النارية التي أوقعت إصابات بين صفوف الطلبة وأحدثت أضرارا لحقت بالممتلكات العامة والخاصة، ومحاسبتهم وفق أحكام القانون والإفراج عن الطلاب الموقوفين من طرفي المشاجرة إثر هذه الأحداث، كونهم "ليسوا من مطلقي الأعيرة النارية، بل جرى اعتقالهم لتواجدهم في مكان وقوع المشاجرة".
وناقش اللقاء دور إدارة الجامعة في معالجة الأحداث وأعمال الشغب التي شهدتها وإن كانت مقصرة أم لا، كما ناقش اللقاء أيضا نقل بعض الكليات من مركز الجامعة إلى أماكن أخرى وتغيير الأمن الجامعي ليكون موظفوه من خارج المنطقة، وضرورة العمل على اجتثاث هذه الفتنة بين أبناء الوطن الواحد وأبناء العشيرة الواحدة، وعدم تكرار مثل هذه الأحداث.
وبحسب المجتمعين فقد أبدى الطراونة تفهمه للمطالب، واعدا بالعمل على تحقيقها بالتدريج خلال فترة زمنية معينة.
يذكر أن نواب وأعيان محافظة البلقاء عقدوا أول من أمس اجتماعا في مجلس الأعيان لبحث أعمال العنف التي شهدتها الجامعة خلال الأيام الماضية، حيث تم الاتفاق خلال الاجتماع على أن يقوم النائب الثاني لرئيس مجلس الأعيان الدكتور معروف البخيت والعين مروان الحمود بالتوجه إلى الديوان الملكي لتصحيح بعض السلبيات في الجامعة ومنها: إجراء تغييرات في إدارة الجامعة والأمن الجامعي، ونقل مواقع بعض الكليات إلى أماكن أخرى.
كما تم الاتفاق أيضا على أن يتم محاسبة كل من يثبت تورطه في أعمال العنف والشغب سواء كان طالبا أم موظفا أم من خارج الجامعة بحسب أحكام القانون.

talal.ghnemat@alghad.jo

التعليق