قصة اخبارية

التدفئة في الشتاء تزيد من نفقات الأسر

تم نشره في الثلاثاء 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • مواطنون يبتاعون الكاز من إحدى المحطات في عمان - (أرشيفية)

حلا أبوتايه

عمان - قام عمر محمد، المتزوج حديثا، بشراء إسطوانة غاز ومدفأة، لإشعالها خلال ساعات الليل التي تتدنى فيها درجات الحرارة، واستعدادا ليالي شتاء طويلة ويحتمل أن تكون قاسية، كما يقول العارفون بالطقس.

ويشير محمد إلى أنه في هذا الشهر حل بند جديد كضيف ثقيل على قائمة بنود الإنفاق الاخرى، لافتا إلى أنه أنفق لبند التدفئة هذا الشهر 120 دينارا، مخصصة لثمن إسطوانة الغاز والمدفأة، مشيرا إلى أن الامر لن يتوقف عند هذا الحد، فخلال فصل الشتاء سيرتفع معدل تبديل اسطوانة الغاز، والتي بالكاد تكفي لـ 5 أيام في الأسبوع، وهو ما يعني نفقات إضافية، طوال اسابيع الشتاء.
 أما أم محمد، فقد أخرجت المدافئ من المخزن، لتنظيفها استعدادا لاستعمالها في الأيام المقبلة والتي تشهد دخول فصل الشتاء وما يتبعه من برد قارس وتدن في مستوى درجات الحرارة.
أم محمد، الأم لأسرة مكونة من 5 افراد، أجلت استخدام المدافئ خلال الفترة الماضية، لحين تدني مستوى درجات الحرارة والتي لا ينفع معها ارتداء الملابس الثقيلة فقط دون تشغيل المدافئ.
وتشير أم محمد، التي يعمل زوجها في شركة للاستيراد والتصدير، إلى أن الكاز والغاز يتطلب مصروفا إضافيا يستنزف الميزانية التي ماعادت قادرة على تلبية متطلبات الحياة المتلاحقة.
وتبين ام محمد أن دخل الأسرة لايتجاوز 500 دينار، تنفق على الطعام وفواتير الكهرباء والماء، فضلا عن مستلزمات الأسرة الأخرى.
وتقول أم محمد إن منزلها يتطلب مدفأتين على الأقل، مشيرة إلى أنها تستخدم المدافئ التي تعمل على الغاز ما يعني 20 دينارا أواكثر مصروفا شهريا يضاف إلى أوجه الإنفاق الأخرى.
كذلك قام ابو فراس بتعبئة "جالون" من الكاز سعة 20 لترا بسعر 13.5 دينار بعد تردد في استخدامها رغم المنخفضات الجوية وماتبعها من هطول للامطار خلال الفترة الماضية.
ويشير ابو فراس، الذي يعيل أسرة مكونة من 6 افراد، إلى أن العائلة تستخدم 3 مدافئ من الكاز، مشيرا إلى ان الإنفاق في الشتاء أكثر من الإنفاق خلال فصل الصيف.
ويلفت إلى أن العائلة تستهلك شهريا جالونين من الكاز كحد أدنى بمعدل 27 دينارا شهريا تنفق لغرض التدفئة.
ويبين أبو فراس أن المحروقات المستخدمة في التدفئة تشكل عبئا على ميزانية الأسر من ذوي الطبقات المتوسطة والفقيرة، قائلا "إن الأرصاد الجوية تحذر من شتاء قارس هذا العام مايعني إستهلاك أكبر من الكاز".
وخفضت الحكومة مطلع الشهر الحالي أسعار المشتقات النفطية الأساسية بنسب تراوحت بين 0.7 % و 2 %، فيما أبقت على سعر أسطوانة الغاز المنزلي عند 10 دنانير.
وبحسب النشرة الصادرة عن لجنة تسعير المشتقات النفطية؛ تراجع سعر لتر البنزين 90 بنسبة 1.8 % ليبلغ 810 فلسات للتر(16.20 دينار للصفيحة) بدلا من 825 فلسا للتر(16.50 دينار للصفيحة) في تسعيرة الشهر الماضي.
وانخفض سعر لتر البنزين 95 بنسبة 2 % ليبلغ 980 فلسا (19.60 دينار للصفيحة) بدلا من دينار للتر (20 دينارا للصفيحة) في تسعيرة الشهر الماضي.
وبلغ سعر اللتر من مادتي السولار والكاز 675 فلسا (13.50 دينار للصفيحة) بدلا من 680 فلسا (13.60 دينار للصفيحة) في تسعيرة الشهر السابق وبتراجع نسبته 0.7 %.

hala.abutaieh@alghad.jo

التعليق