3 مباريات في دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم اليوم

الرمثا يستقبل الجزيرة والحسين إربد يستضيف البقعة وذات راس يرحب بالشيخ حسين

تم نشره في الثلاثاء 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 02:00 صباحاً
  • لاعب الرمثا رامي سمارة يحاول المرور بالكرة بين لاعبي الجزيرة في مواجهة سابقة - (الغد)

عاطف البزور

عمان-  تقام اليوم ثلاث مباريات ضمن الاسبوع السابع من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم، حيث يلتقي فريقا ذات راس "8 نقاط" والشيخ حسين "3 نقاط" عند الساعة الرابعة عصرا في ملعب الكرك، وفي ذات التوقيت يشهد ستاد الأمير هاشم لقاء الحسين اربد "7 نقاط" والبقعة "13 نقطة".
وتقام عند الساعة 6.30 مساء في ستاد الحسن مواجهة تجمع بين الرمثا "6 نقاط" والجزيرة "7 نقاط".
الرمثا x الجزيرة
يتطلع لاعبو الفريقين إلى البحث عن كامل النقاط من خلال مباراة اليوم، التي من المنتظر أن تأتي قوية منذ صافرة البداية، حيث تقع المسؤولية على اللاعبين أصحاب الخبرة في قيادة الألعاب الهجومية من جهة والمساندة الدفاعية في اللحظات المطلوبة، ومن هنا فإن المبادرات الهجومية التي سيطغى عليها طابع السرعة ستكون العنوان الأبرز لأسلوب كل فريق، مع التنبه إلى الواجبات الدفاعية خشية من الهجمات المعاكسة للفريق الآخر.
فريق الرمثا صاحب الضيافة سيسعى إلى تفعيل واجباته الهجومية، وتنشيط المحاور كافة التي يعتمد عليها في المناولات القصيرة والطويلة، والتي يتناوب على قيادتها باستمرار الرباعي رامي سمارة وعلاء الشقران وامجد الشعيبي ومحمد خير، والتقدم لاسناد قلبي الهجوم راكان الخالدي وحمزة الدردور، واحيانا ارسال الكرات الساقطة داخل الصندوق للاستفادة من قدرات الدردور والخالدي في المتابعة والوصول الى الشباك.
من جانبه يعتمد فريق الجزيرة على حيوية شبابه، وتنطلق محاولاته الهجومية منذ بداية المباراة في محاولة منه لفرض سيطرته وقوته على منطقة الألعاب، التي يتواجد فيها باستمرار احمد سمير ومهند العزة ويوسف الشبول ومحمد طنوس، وتعتمد في الدرجة الأولى على لعب الكرات القصيرة خصوصا من منطقة العمق، بغية تسهيل مهمة صالح الجوهري وعامر أبو عامر في تخليص الكرات وتهديد مرمى عبدالله الزعبي بالكرات المطلوبة، وهذا الى جانب قدرة الظهيرين علي ذيابات ومهند السلمان على إرسال الكرات العرضية، ما يساعد الفريق في كشف مرمى منافسه، بيد أن بعض الثغرات التي تظهر على دفاعاته تقلل من تركيز الفريق على الجانب الهجومي نظرا لانشغال اللاعبين في التغطية الدفاعية.
التشكيلتان المتوقعتان
الرمثا: عبدالله الزعبي، عمار أبو عليقة، محمد زريقات، سليمان السلمان، محمد الباشا، أمجد الشعيبي، رامي سمارة، علاء الشقران، حمزة الدردور، علي خويلة، محمد خير، راكان الخالدي.
الجزيرة: احمد عبدالستار، محمد منير، مهند السلمان، علي ذيابات، علاء عوض، محمد طنوس، مهند العزة، عمر اسماعيل، عامر أبو عامر، احمد سمير، يوسف الرواشدة، صالح الجوهري.
الحسين إربد x البقعة
الخسارة التي تعرض لها البقعة امام فريق الوحدات في الجولة الماضية، منحت الفريق شعورا بضرورة التعويض والبقاء في الصدارة التي كان يتبوأها طوال الأسابيع الماضية.
ويعوّل الفريق كثيرا على عامل اللياقة البدنية إلى جانب مهارات لاعبيه الفردية، حيث سيشكل عمر طه وابراهيم دلدوم الركيزة الأساسية للفريق في الجانب الدفاعي، إلى جوار عثمان ومحمد الخطيب، ويشكل محمد وائل ولؤي عدوس مصدر قوة الفريق في منطقة العمليات، من خلال انطلاقتهما القوية خلف ثنائي الهجوم اياد أبو عرقود ويزن شاتي، ما يشكل خطورة دائمة على مرمى حارس الحسين محمد أبو خوصة، ما لم يتم ضبط تحركاتهم من قبل عبدالله صلاح ومنتصر هياجنة ومنيف عبابنة، وهذا ينطبق أيضا على انطلاقات عمار أبو عواد وعثمان الخطيب وعدنان عدوس من العمق وطرفي الملعب، والأخير يتقدم باستمرار لتشكيل جبهة هجومية واستخدام مهارته في الاختراق والتسديد على المرمى.
من جانبه فإن فريق الحسين الذي سجل فوزا كبيرا وثمينا على الشيخ حسين في الجولة الماضية، سيحاول احتواء الاندفاع الهجومي المبكر لمنافسه، من خلال تكثيف تواجده أمام وداخل منطقة الجزاء، وإعطاء وعد الشقران وعامر علي أدوارا دفاعية إلى جوار صلاح والعبابنة والهياجنة، وترك الحرية لادمير والبدارنة ولؤي عمران وسامر السالم للمشاكسة في الأمام، للتخفيف من حدة الضغط البقعاوي المتوقع على مرمى أبو خوصة، واستثمار أي فرصة للوصول لمرمى الحارس البقعاوي محمود المزايدة.
التشكيلتان المتوقعتان
الحسين: محمد أبو خوصة، منتصر هياجنة، عبدالله صلاح، منيف عبابنة، مراد مقابلة، لؤي عمران، وعد الشقران، عامر علي، حمزة بدارنة، ادمير، سامر السالم.
البقعة: محمود مزايدة، محمد الخطيب، عثمان الخطيب، عمر طه، إبراهيم دلدوم، محمد وائل، حاتم عوني، لؤي عدوس، عمار أبو عواد، يزن شاتي، عدنان عدوس، اياد أبو عرقود.
ذات راس x الشيخ حسين
تبدو المباراة بالنسبة للفريقين فرصة يجب استثمارها لتحقيق طموح تحسين الموقع، وبالتالي التقدم لمركز مشروع، فذات راس يريد اللحاق بركب الصدارة، والشيخ حسين التحرر من المركز الاخير الذي يقبع به.
وتبدو نقاط القوة من الناحية الفنية تميل لصاحب الارض والضيافة ذات راس، الذي يعول على قدرات الثلاثي عبدالقادر مجرمش وبهاء عبدالرحمن وهاني رزق في منطقة الوسط، وبمساندة الظهيرين فادي شاهين ورامي جابر من اجل تشديد القبضة على منطقة المناورة، ومن ثم تعزيز القوة الهجومية التي يقودها معتز الصالحاني وشريف النوايشة، في الوقت الذي يتولى فيه حاتم عقل واحمد أبو حلاوة ايقاف الهجمات، وابعاد خطورتها عن مرمى الحارس معتز ياسين.
اما فريق الشيخ حسين الذي يسعى لضمان موقعه في دوري الكبار موسما آخر، فيسعى لاعبوه لازالة غبار الترهل وتعويض خسارة الجولة الماضية امام الحسين، لذلك سيعمد مدربه راتب العوضات إلى اغلاق الطرق المؤدية لمرمى الحارس محمد الدوكلي، من خلال ايقاف خطورة مفاتيح اللعب عند فريق ذات راس، والعمل على تحييدها بالكامل، وقطع الامدادات عن المهاجمين بتواجد أبو القاسم والرياحنة والشقران والغرام والدردور، الذين سيعمدون إلى تهيئة الكرات النموذجية إلى المهاجمين اسراء حموية ومراد ذيابات، في الوقت الذي سيفرض فيه المدافعون محمد الصقري ومحمود العواقلة وعمر الحموي طوقا دفاعيا حول المنطقة وابعاد الهجمات والسرعة، في محاولة للوصول لشباك ذات راس وخطف الفوز.
التشكيلتان المتوقعتان
ذات راس: معتز ياسين، مالك الشلوح، حاتم عقل، احمد أبو حلاوة، رامي جابر، فادي شاهين، بهاء عبدالرحمن، هاني رزق، معتز صالحاني، شريف النوايشة، عبدالقادر مجرمش.
الشيخ حسين: محمود البواطي، محمد الصقري، عمر الحموي، عصام الرياحنة، محمود العواقلة، داود أبو القاسم، صلاح الغرام، زهير بني خالد، عصام مهاوش، عروة الدردور، اسراء حموية.

atef.albzour@alghad.jo

التعليق