ترحيب سعودي حذِر باتفاق النووي الإيراني

تم نشره في الاثنين 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 11:54 صباحاً
  • مشاركة السعودية وإيران في "جنيف2" لم تحسم بعد -(أرشيفية)

الرياض- رحبت السعودية اليوم الاثنين بحذر باتفاق جنيف، معتبرة أنه يمكن أن يشكل "خطوة أولية نحو حل شامل" للبرنامج النووي الإيراني إذا "توفرت حسن النوايا".

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن بيان للحكومة في ختام اجتماعها الأسبوعي "ترى حكومة المملكة بأنه إذا توفرت حسن النوايا فيمكن أن يشكل هذا الاتفاق خطوة أولية في اتجاه التوصل لحل شامل للبرنامج النووي الإيراني".
وشددت على أن يؤدي ذلك إلى "إزالة كافة أسلحة الدمار الشامل، وخصوصاً السلاح النووي من منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي على أمل أن تستتبع ذلك المزيد من الخطوات المهمة المؤدية إلى ضمان حق كافة دول المنطقة في الاستخدام السلمي للطاقة النووية".
وبعد أيام من المفاوضات الشاقة في سويسرا، توصلت القوى الكبرى وطهران فجر الأحد إلى اتفاق حول البرنامج النووي الإيراني.
وينص الاتفاق المبرم في جنيف خصوصا على وقف إيران تخصيب اليورانيوم بنسبة تزيد على 5% لستة اشهر وتعليق أنشطة مفاعل المياه الثقيلة في اراك الذي قد ينتج البلوتونيوم اللازم لصناعة القنبلة النووية ووصول المفتشين الدوليين إلى المواقع الحساسة.

الجدير بالذكر أن الصحف السعودية أفردت اليوم حيزا واسعا لاتفاق الدول الكبرى مع إيران بشأن الملف النووي مبدية شكوكها بالتزام طهران في تعهداتها للمجتمع الدولي، ملمحة في الوقت ذاته إلى أن وراء الاتفاق صفقة سرية بين الجانبين قد يكون ضحيتها الخليج.-(ا ف ب)

التعليق