رواتب موظفي بلدية المزار تستنزف نصف موازنتها

تم نشره في الاثنين 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك –  أكد رئيس بلدية مؤتة والمزار الجنوبي محمد صبري القطاونة أن نسبة رواتب موظفي البلدية إلى موزانتها البالغة 3 ملايين للعام الحالي هي 55 %، فيما تشكل كلفة النظافة والمحروقات وصيانة آليات البلدية 31 %، وإنارة الشوارع 11 % وخدمات البنية التحتية 3 %.
ودعا وزارة المالية بالإفراج عن المخصصات المالية المقتطعة لديها لصلح البلدية من متعهدي مشروعي تجديد شبكات المياه والصرف الصحي، لغاية إعادة صيانة الشوارع المتضررة جراء أعمال الحفريات.
وبين أن وزارة المالية قامت بالتحفظ على مبلغ 2.5 مليون دينار من مخصصات صيانة الشوارع ولم تعيدها حتى الآن.
وأضاف أن كلفة إعادة الشوارع الى ما كانت عليه قبل حفريات شبكتي الصرف الصحي والمياه ببلدات مؤتة والمزار الجنوبي تصل إلى مليوني دينار، وفق دراسة فنية ومالية أجرتها البلدية.
ولفت إلى أن البلدية تحتاج 5 ملايين دينار من اجل اعادة صيانة وتعبيد شوارعها وإقامة جدران إستنادية في مناطق البلدية السبعة، إضافة الى تحديث آليات البلدية المعطلة والقديمة والمتهالكة لعجز البلدية عن إصلاحها.
وأشار إلى أن المجلس البلدي الحالي نفذ جملة من المشروعات في مناطق البلدية بكلفة 440 ألف دينار وقام بتسديد 200 ألف دينار من أقساط الديون والفوائد المترتبة عليها.
وأضاف أن البلدية تتطلع الى تنفيذ مجموعة من المشاريع المستقبلية الاستثمارية التي ستعود بالوفر المالي  على موازنتها ومنها مجمع الدوائر الحكومية ومصنع لتجميع وحدات الإنارة الصديقة للبيئة، ومشروع قاعة متعددة الأغراض، إضافة إلى مصنع لإنتاج الحواجز الاسمنية، ومركز صيانة متقدم للآليات في محافظة الكرك يخدم كافة احتياجات الدوائر والمواطنين، ومشروع إقامة محمية طبيعية كمتنفس للمواطنين تتوفر فيها كافة الخدمات على مساحات تعود لأملاك الدولة ومطلة على البحر الميت وبلدة العراق، إضافة إلى مشروع معصرة الزيتون الذي تسعى البلدية من خلاله لتلبية احتياجات مزارعي جنوب الكرك والطفيلة  بطاقة ثلاثة خطوط إنتاج.
وطالب القطاونة الحكومة بتخصيص المبالغ اللازمة لبلدية مؤتة والمزار الجنوبي لتلبية التطلعات  التنموية المذكورة.

التعليق