دير علا: تعطل المحرقة يراكم النفايات الطبية في مستشفيات الأغوار الوسطى

تم نشره في الاثنين 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً

حابس العدوان

ديرعلا – تسبب عطل فني في محرقة النفايات الطبية في مستشفى الأميرة إيمان في معدي بتراكم النفايات الطبية المعدية، لاسيما وان المحرقة تستقبل نفايات مستشفيات أخرى، ما ينذر بحدوث مشكلة بيئة وخطورة على حياة العاملين.
ورغم مضي قرابة الشهر على حدوث العطل الفني الذي قلل من كفاءة عمل المحرقة الا ان عدة مستشفيات حكومية ومراكز صحية ما زالت تورد نفاياتها الطبية الى المحرقة رغم عدم وجود مستودعات آمنة لتخزينها.
وأوضح مصدر في المستشفى لأن الحارقة تعمل يوما ويجري إيقافها يومين لإدامة صيانتها، مشيرا الى ان المستودع الذي يجري تخزين النفايات الطبية فيه غير مطابق للمواصفات كونه غرفة صغيرة لا تتعدى مساحتها 10 أمتار وغير مكيفة ما يشكل خطرا على العاملين.
يؤكد مسؤول الصيانة في شركة الخدمات العاملة في المستشفى المهندس يوسف أبو سمرة أن المحرقة تعمل بشكل جزئي نتيجة تعطل جهاز ضخ الهواء الذي يساعد على الاشتعال وسرعة الاحتراق، الأمر الذي حد من إمكانية حرق كميات النفايات الطبية التي تأتي من عدة مستشفيات ضمن محافظة البلقاء, مضيفا أنهم يضطرون إلى تخزين هذه النفايات في إحدى الغرف الصغيرة لحين التمكن من حرقها .
وأشار ابو سمرة الى انه رغم صغر حجم المحرقة وعدم استيعابها لكميات النفايات الطبية الواردة من مستشفيات الأغوار فان  تعطل الحارقات في مستشفى الأمير حسين خلال الأسابيع الماضية شكل ضغطا إضافيا كبيرا عليها، لافتا انه جرى مخاطبة المعنيين لشراء القطعة المعطلة وإعادة تشغيل المحرقة بكامل طاقتها للحد من تراكم هذه النفايات.
من جانبه، أكد مدير المستشفى الدكتور احمد الحوارات ان المحرقة تستقبل النفايات الطبية من عدة مستشفيات ومراكز صحية خاصة عند حدوث أعطال في محارق المستشفيات الأخرى، موضحا ان ما شكل ضغطا على محرقة المستشفى هو عدم الالتزام بفرز النفايات الطبية بشكل سليم، الامر الذي  يسبب معاناة للكوادر التي تقوم بإعادة فرز هذه المخلفات من جديد.
وبين الحوارات أنه جرى مخاطبة الجهات المعنية للإسراع في عملية صيانة المحرقة وإعادة تشغيلها لتمكينها من استيعاب الكميات الواردة اليها .
يذكر ان محرقة مستشفى الاميرة ايمان تستقبل النفايات الطبية من المراكز الصحية التابعة لمديريتي صحة ديرعلا والشونة الجنوبية، إضافة الى نفايات مستشفى الشونة الجنوبية والنفايات الطبية من المستشفيات الأخرى خلال  الحالات الطارئة الناتجة عن أعطال المحارق فيها.

التعليق