ترجيح انخفاض أسعار المحروقات 2.5 %

تم نشره في الأحد 24 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • سيارة تتزود بالوقود من إحدى محطات المحروقات في عمان- (تصوير: أسامة الرفاعي)

رهام زيدان

عمان- توقع رئيس نقابة اصحاب محطات المحروقات ومراكز التوزيع، فهد الفايز، انخفاض أسعار المحروقات في تسعيرة الشهر المقبل بنسب لاتقل عن 2.5 % للاصناف الرئيسية.

وأوضح الفايز، في رد على اسئلة "الغد" أمس، أن منحى أسعار خام برنت في السوق العالمية منخفض منذ بداية الشهر الحالي، مشيرا ضرورة تخفيض أسعارها محليا بنسب تزيد عن التي تم تخفيضها الشهر الماضي.
وقال الفايز إن المعدلات التي بلغها خام برنت خلال العشرين يوما الأولى من الشهر الحالي تقل عن المعدلات التي بلغها قبل التسعيرة الحالية بنسب لاتقل عن 1.5 %، أو حتى 3 % في بعض الايام، ما يحتم عكسها على الأسعار في السوق المحلية بنسب لاتقل عن 2 % إلى 2.5 %.
وبين الفايز أن معدل الأسعار العالمية خلال هذه الفترة يقارب 106.8 دولار للبرميل؛ حيث وصل إلى مستوى 105 دولارات للبرميل لمدة يومين أو ثلاثة خلال الشهر الحالي قبل ان يعاود ارتفاعه مرة أخرى، فيما كان معدله يراوح 109.4 دولار خلال الفترة التي سبقت تسعيرة الشهر الحالي.
وأنهت عقود برنت تسليم كانون الثاني (يناير) جلسة التداول مرتفعة 97 سنتا أو 88ر0 % لتسجل عند التسوية 05ر111 دولار للبرميل بعد ان قفزت في وقت سابق من الجلسة الى 40ر111 دولار وهو أعلى مستوى لها في ستة اسابيع.
أما الاسبوع الماضي، فبقيت أسعار العقود الآجلة لمزيج برنت دون 108 دولارات للبرميل مع توقع المستثمرين أن تؤدي المحادثات المقررة هذا الاسبوع بين القوى العالمية وإيران الى تخفيف العقوبات المفروضة على الجمهورية الاسلامية الغنية بالنفط؛ حيث انخفضت العقود الآجلة لمزيج النفط الخام برنت تسليم كانون الثاني (يناير) 50 سنتا الى 97ر107 دولار للبرميل منخفضة للجلسة الثالثة على التوالي، فيما خطت أسعاره حاجز 107 دولارات بنهاية الاسبوع.
يشار إلى ان الحكومة خفضت أسعار المشتقات النفطية الاساسية  للشهر الماضي بنسب تراوحت ما بين 0.7 % إلى 2 %، تماشيا مع تراجع أسعار خام برنت عالميا منذ بداية الشهر الماضي  إلى نحو 110 دولارات، فيما كان معدله خلال الثلاثين يوما التي سبقت تعديل الاسعار لشهر تشرين الأول (أكتوبر) يراوح 110 دولارات إلى 111 دولارا عندما تم تثبيت الاسعار عند نفس مستوياتها للشهر السابق.
وفيما يخص حركة الطلب على الغاز والمحروقات محليا، قال الفايز بلغ الطلب على اسطوانات الغاز أمس نحو 81.3 ألف اسطوانة في مختلف مناطق المملكة مقارنة مع نحو 62.4 ألف اسطوانة يوم أول من أمس، بينما تم طلب مايقارب 4122 طنا من مختلف اصناف المشتقات النفطية باستثناء الكاز الذي لم تطلب منه أية كمية، فيما لم تسجل أية طلبات يوم الجمعة بسبب عطلة مصفاة البترول.

التعليق