أحدث صيحات الحلي في الشتاء

تم نشره في الأحد 24 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • أحدث صيحات الحلي في الشتاء
  • أحدث صيحات الحلي في الشتاء
  • أحدث صيحات الحلي في الشتاء

كوتبوس- تتسم موضة الحلي في شتاء 2013/2014 بالفخامة والأبهة؛ حيث تزدان الحلي باللآلئ والأحجار الكريمة والخامات غير المألوفة لتمنح المرأة إطلالة ساحرة تأسر الألباب خلال حفلات استقبال العام الجديد.

وأوضح رافائيل فيشر، الخبير لدى الرابطة الألمانية لصائغي الذهب والفضة والمجوهرات بمدينة كوتبوس، أن القطع المرصعة بالفضة والذهب الأصفر والذهب الأحمر تتربع على عرش موضة الحلي هذا الموسم، مؤكداً بقوله: "تتناغم هذه القطع مع موضة الملابس هذا الشتاء، والتي تمتاز بألوانها الهادئة والمطفأة بعض الشيء".
ويلتقط تيلو بروكنر، المدير التنفيذي لرابطة صانعي الحلي والساعات، طرف الحديث ويقول إن موضة هذا الموسم تشهد تناغماً بديعاً بين الألماس والأحجار الكريمة الملونة، مشيراً إلى أن الأخضر يمثل ملك الألوان هذا الشتاء، لاسيما بدرجات أحجار التورمالين والزبرجد والزمرد واليشم.
وإلى جانب الأخضر، أكد خبير الموضة الألماني بروكنر أن المعادن المائلة إلى الأسود تشهد عودة قوية هذا الموسم، مشيراً إلى أن هذا الاتجاه لا يقتصر على الفضة والفولاذ فقط، بل يشمل الذهب أيضاً. وأضاف قائلاً: "هذا اللون يضفي على الحلي لمسة فخامة هادئة". كما يمثل الأسود الكربوني أحدث صيحات ألوان الحلي، ولكن بالاشتراك مع خامات أخرى دائماً.
المزج بين الخامات
وأكدت ريناته فيتغنشتاين، الخبيرة لدى معرض Inhorgenta للحلي والساعات بمدينة ميونيخ، أن المزج بين الخامات يمثل أحدث اتجاهات موضة الحلي هذا الموسم، لافتة إلى أن التوليفات التي تجمع بين المعادن النفيسة والخامات المقلدة تظهر بقوة في تشكيلات هذا الشتاء، بالإضافة إلى التوليفات التي تمزج بين الخشب أو الجلد والعناصر المعدنية.
ومن جهته، أشار بروكنر إلى أن التوليفات التي تجمع بين المعادن والسيراميك أو البورسلين أو الأكريليك تشهد رواجاً كبيراً هذا الموسم، لافتاً إلى وجود توليفات في غاية الجرأة والغرابة، فعلى سبيل المثال توجد خواتم بلاستيكية عادية تزدان بلآلئ باهظة الثمن.
وأرجع خبير الموضة الألماني بروكنر هذا الاتجاه إلى رغبة المصممين في اللعب بالخامات واستخدام تقنيات جديدة في المقام الأول، وليس إلى التوفير في النفقات.
خاتم السوليتير
وأكد خبير الحلي الألماني فيشر أن خاتم السوليتير يمثل أحدث صيحات الخواتم هذا الشتاء، لافتاً إلى أن التناغم بين حلي الأصابع  وحلي الأذرع يشهد رواجاً كبيراً هذا الموسم، موضحاً: "الحلي المتناغمة تضفي على المظهر لمسة رقي وفخامة". ويمكن الحصول على هذه الإطلالة من خلال ارتداء حلي لها نفس الشكل الهندسي.
وبالنسبة للساعات، أوضح خبير الحلي الألماني بروكنر أن موديلات هذا الموسم تخطف الأنظار إليها من خلال ألوانها الزاهية والجذابة، مشيراً إلى أنها تطل بتصاميم أصغر حجماً وأقل سمكاً لتتحلى بطابع أكثر رقة وأنوثة. كما يزدان قرص الساعة بالألماس والأحجار المتلألئة.
وأوضحت خبيرة الحلي فيتغنشتاين أن المصممين يتجهون بقوة هذا الموسم إلى دمج اللآلئ في أشكال الحلي المختلفة، لافتةً إلى أن القلائد الكلاسيكية ذات اللآلئ تحافظ على مكانتها في موضة هذا الشتاء. وأكدت فيتغنشتاين أن القلائد ذات اللآلئ تنطق بالفخامة والأبهة؛ حيث تأتي القلائد طويلة وتتألف من صفين أو ثلاثة.
وأضافت الخبيرة الألمانية أن موضة الحلي تشهد أيضاً اتجاهاً نحو المظهر الكاجوال الذي يتسم بالجرأة والتحرر، مشيرة إلى إمكانية الحصول على هذه الإطلالة من خلال تنسيق خاتمين أو ثلاثة مع بعضهم البعض، ويسري الشيء نفسه على حلي الذراع. -  (د ب أ)

التعليق