ألمانيا توسع عمليات مكافحة التجسس

تم نشره في الخميس 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً

برلين - قال مسؤول أمني كبير في المانيا إن وكالة المخابرات الالمانية الداخلية تعتزم توسيع عملياتها لمكافحة التجسس لتشمل دولا صديقة في أعقاب الكشف عن برنامج تجسس أميركي واسع النطاق.
وكان الكشف عن أنشطة تجسس قامت بها وكالة الأمن القومي الأميركية قالت وسائل إعلام إنها شملت التنصت على الهاتف المحمول للمستشارة الالمانية انجيلا ميركل بمثابة جرس إنذار لدولة لا تتجسس عادة على حلفائها.
وذكر المسؤول أنه حتى الآن لا تراقب وكالة المخابرات الألمانية الداخلية بانتظام سوى دول تثير قلقها بينما لا تخضع الدول الحليفة في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي للمراقبة إلا بسبب شكوك ملموسة مثل قيامها بالتجسس على المانيا أو تجنيد عملاء في البلاد. وأضاف أنه في ضوء الكشف عن أنشطة التجسس الأميركية ستحتاج الوكالة في المستقبل الى برنامج شامل تندرج ضمنه البلدان الصديقة.
وسيحتاج هذا الى المزيد من التكاليف وستطلب الوكالة من الحكومة القادمة أموالا إضافية لتوسيع عملياتها لمكافحة التجسس.
وأضاف المسؤول "لن نتمكن بالتأكيد من أن نفعل هذا مجانا" مشيرا الى متطلبات من بينها التدريب الفني. وأردف أن الوكالة تعتزم أيضا أن تتعاون مع الجامعات ومراكز الأبحاث.-(رويترز)

التعليق