شكاوى من مزاجية سائقي التكاسي بتحميل الركاب

تم نشره في الخميس 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • تاكسي يسير في أحد شوارع عمان.-(تصوير: أمجد الطويل)

حلا ابوتايه

عمان - "عندما يكتشف سائق التكسي قصر المسافة بين مكان التحميل ومكان التنزيل يرفض ذلك ويذهب بحثا عن زبون آخر، وفي أيام المطر يعرض سائقو التكاسي عن الوقوف لأصل إلى وجهتي"، ذلك ما يقوله الموظف في القطاع الخاص موفق الوشاح عن مزاجية سائقي التكاسي.
يأتي ذلك في وقت يشكو فيه مواطنون من مزاجية بعض سائقي التكاسي في تحميل الركاب سيما في فصل الشتاء وساعات تساقط الأمطار.
ووردت العديد من الشكاوى إلى هيئة تنظيم قطاع النقل البري حول مزاجية سائقي التكاسي في تحميل الركاب وانتقائهم كذلك الشكاوى التي سجلت في عدم تشغيلهم للعداد.
كذلك تشكو الطالبة الجامعية، دينا الخطيب، من مزاجية سائقي التكاسي في التحميل سيما أن أكثرهم يعملون عن طريق تلقي الإتصالات من بعض الركاب أو التعاقد معهم بشكل شهري بدلا من التجول في شوارع العاصمة والبحث عن ركاب.
وتشير دينا إلى أن سائقي التاكسي يلجأون إلى طلبيات التوصيل عبر الهاتف كوسيلة للتوفير في وقود التكسي، سيما أن كلفة الوصول إلى الراكب مدفوعة الأجر كذلك.
ويقول الطالب الجامعي، زيد محمد، إنه لا يتحمل الوقوف فترات طويلة في البرد القارس، غير أنه لم يحالفه الحظ يوما بإيجاد تكسي على الفور.
ويبين زيد إلى أن غالبية سائقي التكاسي عند وقوفهم يسألونه عن وجهته، و"عندما يعرفون انها باتجاه الجامعة الأردنية يرفضون تحميلي"، بذريعة تجنبهم للسواقة في شارع الجامعة ومايشهده من أزمات خانقة.
ويرفض سائق تكسي، أيهم أيوب، تعميم التصرفات التي يقوم بها بعض سائقي التكاسي، مشيرا إلى انها فردية.
ويبين أيهم أن سائق التكسي ملزم بدفع أجرة ضمان السيارة، والذي يصل إلى 40 دينارا يوميا، وذلك ما يجبره على انتقاء الركاب في بعض الاحيان والبحث عن المشاوير الطويلة، للوفاء بأجرة الضمان اليومية.
ويقول الناطق الإعلامي باسم هيئة تنظيم قطاع القل البري، سعد العشوش، أنه وبحسب القوانين والانظمة والتعليمات المعمول بها في هيئة تنظيم النقل البري فإن المخالفة التشغيلية التي يتم ارتكابها من قبل سائقي التكاسي سواء تعلقت برفض تحميل الركاب او عدم تشغيل العداد فان اجراءات الهيئة تتمثل بتقديم انذار خطي للمرة الأولى وفي حال قيام السائق بتكرار المخالفة تقوم الهيئة بتوجيه انذار ثان، واذا تكررت المخالفة فان العقوبة قد تصل الى ايقاف العمل بالتصريح للمركبة.
وبين أنه ومع ازدياد الشكاوى حول مزاجية بعض سائقي التكاسي فإن الهيئة تقوم وبالتعاون مع ادارة السير بالحد من هذه الظاهر السلبية التي تؤثر على الخدمة المقدمة للمواطنين كون ادارة السير جهة تنفيذية وتمتلك صلاحيات تنفيذية لتحرير المخالفات وذلك استنادا لقانون السير.
وأشار العشوش إلى التنسيق المشترك بين الهيئة والمباحث المرورية لاتخاذ الاجراءات اللازمة بحق السائقين المخالفين، مبينا أن الهيئة تعمل جاهدة من أجل رفع مستوى خدمات النقل المقدمة لجميع المواطنين في سبيل تحقيق نقلة نوعية في مستوى خدمات النقل العام في المملكة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »طمع سائقي التكسيات (رهام محمد)

    الخميس 4 آب / أغسطس 2016.
    ارفع شكوى الى المسؤولين عن طمع سائقي التكسي في عمان وذلك بعدم الالتزام بتسعيرة العداد ورفع الاجرة وطلب زيادة دينار فوق الاجرة .. او يتظاهر بان العداد معطل ويطلب مبالغ غير معقوله .. لذلك نتمنى على الجهات المسؤوله وضع حد لهذه المشكله التى زادت عن حدها ووضع قانون يحمي حق المواطن .. وشكرا