روسيا ترى "فرصة حقيقية" لحل مشكلة النووي الإيراني

تم نشره في الثلاثاء 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • قيادي من المعارضة الإيرانية يطلع الصحفيين في باريس على موقع نووي إيراني سري أمس-(ا ف ب)

موسكو-صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس ان روسيا ترى "فرصة حقيقية" لتسوية مشكلة النووي الإيراني، وذلك قبل استئناف المفاوضات النووية الدولية الاربعاء.
وقال الكرملين في بيان بعد اتصال هاتفي بين بوتين والرئيس الإيراني حسن روحاني "في ما يتعلق بالبرنامج النووي الإيراني، أكد فلاديمير بوتين ان فرصة حقيقية ظهرت للتوصل الى حل لهذه المشكلة القديمة".
واوضح المصدر نفسه ان الرئيس الإيراني عبر من جهته عن ارتياحه "لعمل روسيا في اطار المفاوضات مع الوسطاء الدوليين الستة".
لكنه حذر من "المطالب المبالغ فيها" من جانب القوى الكبرى التي من شأنها ان "تعقد" ابرام اتفاق بشأن الملف النووي بحسب موقع الحكومة الإيرانية الإلكتروني.
وبحسب هذا الموقع قال روحاني في اتصال هاتفي مع بوتين "ان تقدما جيدا تحقق اثناء المفاوضات الاخيرة (في جنيف) لكن يتعين ان يكون في اذهان الجميع ان المطالب المبالغ فيها يمكن ان تعقد المسار نحو اتفاق مفيد للجميع" سيكون موضع بحث في المحادثات التي ستستأنف الاربعاء.
وقال لافروف لصحيفة روسيسكايا غازيتا "اشاطر (وزير الخارجية الأميركي) جون كيري رأيه انه يجب علينا ان لا نفوت هذه الفرصة لان التعهدات التي ستتخذها إيران جوهرية للغاية وتذهب في اتجاه مطالب المجتمع الدولي".
وأكد ان إيران مستعدة للقبول بتعليق تخصيب اليورانيوم بنسبة "تزيد عن 5 %".
وروسيا تنتمي الى مجموعة 5+1 التي تضم ايضا الولايات المتحدة والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا، التي تتفاوض مع إيران بشأن برنامجها النووي.
وتلتقي إيران وهذه القوى الكبرى مجددا الاربعاء في جنيف سعيا للتوصل الى اتفاق يبدو اقرب من اي وقت مضى بشأن البرنامج النووي للجمهورية الاسلامية.
والاسبوع الماضي تبدد امل التوصل الى اتفاق بعد ثلاثة ايام من المفاوضات المكثفة في جنيف خصوصا بسبب اعتراضات فرنسا التي تعتبر ان التقدم ليس "كافيا".
وصرح الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الاحد اثناء زيارته الى إسرائيل ان فرنسا تطرح اربعة "شروط" للتوصل الى اتفاق انتقالي بين القوى العظمى وايران مشددا على ان فرنسا "لن تتراجع" بالنسبة لهذا الملف.
واوضح الشروط الاربعة قائلا "الشرط الأول: وضع كامل المنشآت النووية الإيرانية تحت رقابة دولية منذ الآن. النقطة الثانية تعليق التخصيب (اليورانيوم) بنسبة 20 %. الشرط الثالث: خفض المخزون الموجود حاليا. واخيرا وقف بناء مفاعل اراك".
وعبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من جهته عن "قلقه الشديد" من احتمال التوصل الى اتفاق مع إيران بشأن ملفها النووي.
وتعتبر إسرائيل التي تعد القوة النووية الوحيدة في المنطقة، ان إيران تملك السلاح الذري وتهدد وجودها، وتؤكد بانتظام استعدادها لشن ضربات على المنشآت النووية الإيرانية.
وشدد نتنياهو الاحد على "ان غياب التوصل الى اتفاق افضل من ابرام اتفاق سيئ".
ورد بذلك على تصريح للافروف قال فيه انه يجب عدم الاستخفاف ب"القدرات الفكرية" للمفاوضين.
وقال وزير الخارجية الروسي "ان التشكيك بروسيا والولايات المتحدة والمشاركين الآخرين في المفاوضات في صياغة وثائق غير مهنية وتضمينها ثغرات في نظام حظر الانتشار هو اشارة الى عدم احترام قدراتنا الفكرية ومبادئنا السياسية". وخلص الى القول "فلنأمل بمسار ايجابي للمفاوضات في جنيف"-(ا ف ب)

التعليق