بلتاجي يدعو إلى تعزيز الجهود لافتتاح المرحلة الثانية من حدائق الملك عبدالله الثاني في المقابلين

تم نشره في الاثنين 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 02:00 صباحاً

عمان - الغد - دعا أمين عمان الكبرى عقل بلتاجي الى تعزيز الجهود ووضع خطة عمل للمرحلة الثانية من مشروع حدائق الملك عبدالله الثاني في المقابلين، تمهيدا لافتتاحها رسميا أمام المواطنين نهاية شهر كانون الثاني (يناير) العام المقبل.

وأوعز بلتاجي خلال تفقده أمس حدائق الملك عبدالله الثاني بعمل سياج يفصل المرحلة الثانية التي تم إنجازها عن باقي مراحل المشروع المقبلة، وتسريع اعمال الزراعة فيها، وتوسعة شارع كفرعانة، وإعادة تأهيل الشوارع المحيطة بالحدائق، وانشاء أرصفة بسعة تتناسب مع حركة المشاة.
وأكد بلتاجي أن الأمانة ستعمد الى اقامة مرفق رياضي خاص بهواية التزلج والمغامرات والذي من شأنه استقطاب المواطنين من كافة مناطق عمان.
وقال امين عمان خلال الجولة التي رافقه فيها نائبه يوسف الشواربة ومدير مدينة عمان المهندس فوزي مسعد انه يتعامل مع مدينة عمان كما كان ينظر اليها ويريدها كمواطن قبل ان تناط به مسؤولية الأمانة.
واستمع بلتاجي الى ايجاز عن مراحل المشروع حيث تم انجاز المرحلة الاولى منه وشملت الأسوار الخارجية والبوابات الرئيسية والمظلات الخارجية وخزانات الحصاد المائي، ومياه الشرب، والمداخل وممرات المشاة والتي بلغت كلفتها 1.5 مليون دينار.
وبلغت كلفة المرحلة الثانية التي تصل نسبة الانجاز فيها حاليا الى 98 % حوالي 9.25 مليون دينار؛ وشملت إنشاء ملعب كرة قدم رئيسي بمواصفات ومقاييس دولية ومدرجات مزودة بمقاعد بلاستيكية تتسع لـ 860 شخصا وحمامات وشوارات وورش الصيانة إضافة لمظلة (VIP) وتتسع لـ 50 شخصا.
وتشمل المرحلة الثانية مباني الخدمات عدد "3" وبمساحة إجمالية "513" مترا مربعا يتكون كل مبنى من ثلاثة اكشاك وثلاث وحدات صحية وغرف الخدمات والكهرباء؛ ومبنى الخدمات الرياضية بمساحة "600" متر مربع وغرفة اسعافات ومكاتب وردهات، وتجهيز مواقف للسيارات تتوزع بشكل هندسي على اطراف الحدائق بمساحة اجمالية حوالي "63" الف م2 وبسعة "1000" سيارة.
وتشمل اعمال البنية التحتية شبكة المياه النظيفة وخزانها الذي يتسع لــ 1200 متر مكعب ، وشبكة المياه الرمادية "العادمة" التي سيتم معالجتها وإعادة استخدامها لري الاشجار في الحدائق، واعمال شبكة تصريف مياه الامطار والتي سيتم تجميعها في خزان تم تجهيزه لهذه الغاية بسعة " 1100" متر مكعب لاستعمالها لري الاشجار والمزروعات بواسطة شبكة ري متطورة؛ بالاضافة الى الانتهاء من شبكات التمديدات الكهربائية والصرف الصحي والاتصالات ومكافحة الحريق.
وتشمل الحزمة الثالثة منطقة المتنزه المركزي والتي تتضمن الساحة الرئيسية والبانوراما والحدائق المنمقة وساحة المدخل الرئيسي ومبنى الزوار وقاعة المعارض الرئيسية، فيما ستشمل الحزمة الرابعة إنشاء التلال الصناعية وتتكون من الترسات المطلة والشرفات والمطاعم والمقهى.
أما الحزمة الخامسة فتشمل منطقة السوق وساحاته المجاورة والمحال التجارية ومبنى الصيانة الرئيسي ومكتبة ومبنى معارض ومدرجا، في حين ستكون الحزمة السادسة والأخيرة إنشاء المنطقة المحيطة بمتحف الدبابات في الزاوية الشمالية الغربية من المشروع ومنصة احتفالية ومواقف السيارات.
ويأتي مشروع حدائق الملك عبدالله الثاني الواقعة على مساحة "505" دونمات في إطار تحقيق التوازن في توزيع الخدمات والفراغات الحضرية في كافة اجزاء المدينة، والوصول لرؤية متكاملة لمفهوم "متنزه المدينة" الذي ينظر اليه كفراغ حيوي يحتضن كافة الفعاليات والنشاطات.

التعليق