"الائتلاف السوري": القرارات الدولية تشترط عدم وجود الأسد في "الانتقالية"

تم نشره في الجمعة 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • مقاتلان من الجيش السوري الحر يتحصنان بأحد المباني في دير الزور أمس-(رويترز)

عواصم- أكد مسؤول في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أمس أن طلبات الائتلاف المتعلقة بالمشاركة في مؤتمر جنيف-2 على أن ينتهي بإقرار عملية انتقالية لا يكون فيها أي دور للرئيس السوري بشار الأسد "ليست شروطا"، بل هي تتطابق مع "قرارات الشرعية الدولية".
وقال عضو الائتلاف منذر آقبيق ردا على سؤال أن الائتلاف "وافق على حضور مؤتمر جنيف على أن يؤدي الى تشكيل سلطة انتقالية بصلاحيات كاملة، وهذا ليس شرطا، بل إنه يتناسب ويتوافق مع قرارات الشرعية الدولية".
وذكر أن "انتقال السلطة منصوص عليه في بيان جنيف-1 وفي قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2118 الذي تبنى بيان جنيف ودعا الى عقد مؤتمر دولي لتطبيقه".
وقال إن بيان جنيف ينص أيضا على أن "انتقال السلطة يجب ان يتم بموافقة الطرفين، بما يعني أن رفض أي دور لنظام الرئيس بشار الأسد في المرحلة الانتقالية ليس شرطا، بل من حق المعارضة رفض بعض الأشخاص".
وكان وزير الإعلام السوري عمران الزعبي اعتبر في تصريح أوردته وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) ان شروط المعارضة "صراخ لا فائدة منه".
ورأى ان "نقاشا سيجري في جنيف-2 على سكة بيان جنيف الصادر في 30 حزيران (يونيو) 2012، وهي سكة واضحة لها شروطها ومعطياتها ومحدداتها. أما الاجتهاد في مورد النص فلا مكان له".
واعتبر أن "من يحلم أنه قادم إلى جنيف ليتسلم مفاتيح دمشق، فهو شخص سخيف وتافه ولا قيمة له سياسيا ولا يفقه في السياسة ويعيش أضغاث أحلام".
وعقد في حزيران(يونيو) 2012 اجتماع في جنيف ضم ممثلين عن الدول الخمس الكبرى والمانيا وجامعة الدول العربية تم خلاله الاتفاق على وثيقة تعتمد اساسا لحل الأزمة السورية وتنص على تشكيل حكومة من النظام السوري الحالي والمعارضة للإشراف على المرحلة الانتقالية في سورية، بدون أن تأتي على ذكر مصير الأسد.
من جهة ثانية، رأى الزعبي أن تحقيق الجيش السوري "انتصارات" على الأرض غير المعطيات ودفع المعارضة للقبول بالمشاركة في مؤتمر جنيف.
إلا أن آقبيق أكد أن "الجيش السوري لم يحقق أي انتصار. الذي حصل أن الأسد جلب عشرات الآلاف من عناصر الميليشيات الطائفية العراقية واللبنانية، حزب الله، أدخلهم الى المعارك، ما حقق له مكاسب تكتيكية".
واضاف "على المدى الاستراتيجي، لا يمكن للنظام ان يحدث أي خرق على الارض، لانه يحارب الشعب السوري بكامله".
ميدانيا، قتل ثلاثة اشخاص وأصيب 22 آخرون بجروح أمس إثر سقوط قذائف هاون وانفجار عبوتين ناسفتين في أحياء تقع في دمشق القديمة على مقربة من المسجد الأموي في دمشق، حسبما أفادت وكالة الأنباء الرسمية (سانا).
ونقلت الوكالة عن مصدر في قيادة شرطة دمشق "استشهاد ثلاثة مواطنين وإصابة 22 آخرين جراء اعتداءات ارهابية بقذائف هاون وتفجير عبوتين ناسفتين في شارع مردم بك وحي الكلاسة (بالقرب من الجامع الأموي) بدمشق".
واوضحت الوكالة "ان مواطنين اثنين أحدهما عامل تنظيفات استشهدا جراء انفجار عبوة ناسفة زرعها ارهابيون امام احد المحال التجارية قرب المكتبة الظاهرية في حي الكلاسة".
ولفت المصدر الى "اصابة عدد من المواطنين وإلحاق أضرار مادية بعدد من المحال التجارية وبخمس سيارات في المكان جراء التفجير الإرهابي".
كما أشار المصدر الى أن "قذيفة هاون أطلقها ارهابيون سقطت على مدخل العصرونية في سوق الحميدية التجاري وأسفرت عن استشهاد عامل في أحد المحال التجارية واصابة عدد من المواطنين بينهم أطفال ونساء".
واعتبر مصدر أمني في تصريح أن تزايد الهجمات بالقذائف على العاصمة مؤخرا "هو مؤشر للإفلاس الذي يعاني منه الارهابيون (في اشارة الى مقاتلي المعارضة) بعد الانتصارات التي حققها الجيش ميدانيا".
واضاف المصدر "ان المسلحين لم يعد بإمكانهم فعل شيء ولا حيلة امامهم فلجأوا الى رمي المدنيين بالقذائف".
ويأتي ذلك غداة مقتل شخصين وجرح نحو 20 آخرين بسقوط قذائف هاون على أحياء في وسط العاصمة.
ويتكرر سقوط قذائف هاون بشكل شبه يومي على أحياء في دمشق. ويتهم نظام الرئيس بشار الأسد مقاتلي المعارضة بإطلاق هذه القذائف من معاقل لهم في محيط دمشق.
وتشهد المناطق القريبة من العاصمة اشتباكات عنيفة منذ أشهر بين مقاتلي المعارضة الذين يتخذون من مناطق واسعة في ريف دمشق معاقل لهم، والقوات النظامية التي تحاول استعادتها. وسجل تقدم في بعض هذه المناطق لقوات النظام.
وأكد المصدر الأمني للوكالة، من جهة ثانية، أن الجيش السوري "أحكم سيطرته على جبل مهين" المطل على مستودعات ذخيرة في ريف حمص.
وأشار المصدر الى أن "هذه المنطقة هي الحاكمة والمشرفة على مستودعات الذخيرة ما يوفر للجيش إمكانية ضبط أي حركة في منطقة المستودعات وإحكام السيطرة عليها بالكامل".
وسيطر مقاتلون معارضون في السادس من تشرين الثاني(نوفمبر) على أجزاء من مستودعات ضخمة للأسلحة تابعة للقوات النظامية قرب بلدة مهين في محافظة حمص (وسط) بعد معارك استمرت اكثر من أسبوعين، واستولوا على كميات من الأسلحة. ونفى مصدر أمني سوري ذلك.
وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن، ردا على سؤال، إن الجيش أحرز تقدما في محيط المستودعات التي استولى عليها المقاتلون، لكن هذه ما تزال تحت سيطرتهم.
على صعيد آخر، ألقت مروحيات تابعة لسلاح الجو السوري "منشورات في ريف دمشق، تدعو المسلحين الى إلقاء السلاح والعودة الى حضن الوطن ودعوة الفارين والمتخلفين للاستفادة من مرسوم العفو" والالتحاق بالخدمة العسكرية او القوات السورية، حسبما جاء في نصوص منشورات اطلعت عليها وكالة فرانس برس.
وتقول المنشورات التي وزعت بشكل أساسي في داريا والمعضمية وخان الشيح، "أيها الشباب لا تظلموا أنفسكم المستقبل امامكم والفرصة سانحة لتعودوا الى حضن الوطن فاغتنموا هذه الفرصة قبل فوات الأوان وبادروا الى ترك السلاح كما فعل المئات غيركم. الدولة ترعاكم وترحب بعودتكم".
ويقول منشور أخر "لن ينفعك من ورطك.. الى من يحمل السلاح في مواجهة الدولة .. أنت في مأزق كبير.. لن تستطيع أن تغير شيئا.. الطوق يضيق والوقت ينفد. خدعوك..عد الى رشدك.. لا تتردد اترك سلاحك".
ويتوجه أحد المنشورات الى أهل المسلحين "أهلنا الكرام.. لنساهم معا بنصح أبنائنا للمسارعة بالالتحاق بوحداتهم أو بأقرب وحدة عسكرية والاستفادة من مرسوم العفو الذي يمنح عفوا عاما عن كامل العقوبة".
وأصدر الرئيس السوري بشار الأسد في 29 تشرين الأول (اكتوبر) الماضي مرسوم "عفو عام" عن المتخلفين عن الالتحاق بخدمة العلم والجنود الفارين من الخدمة، شرط تسليم أنفسهم خلال مهل معينة. - (ا ف ب)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »سوريا (مغترب اُردني....أمريكا)

    الجمعة 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2013.
    (( وتقول المنشورات التي وزعت بشكل أساسي في داريا والمعضمية وخان الشيح، "أيها الشباب لا تظلموا أنفسكم المستقبل امامكم والفرصة سانحة لتعودوا الى حضن الوطن فاغتنموا هذه الفرصة قبل فوات الأوان وبادروا الى ترك السلاح كما فعل المئات غيركم. الدولة ترعاكم وترحب بعودتكم".
    ويقول منشور أخر "لن ينفعك من ورطك.. الى من يحمل السلاح في مواجهة الدولة .. أنت في مأزق كبير.. لن تستطيع أن تغير شيئا.. الطوق يضيق والوقت ينفد. خدعوك..عد الى رشدك.. لا تتردد اترك سلاحك".
    ويتوجه أحد المنشورات الى أهل المسلحين "أهلنا الكرام.. لنساهم معا بنصح أبنائنا للمسارعة بالالتحاق بوحداتهم أو بأقرب وحدة عسكرية والاستفادة من مرسوم العفو الذي يمنح عفوا عاما عن كامل العقوبة".
    وأصدر الرئيس السوري بشار الأسد في 29 تشرين الأول (اكتوبر) الماضي مرسوم "عفو عام" عن المتخلفين عن الالتحاق بخدمة العلم والجنود الفارين من الخدمة، شرط تسليم أنفسهم خلال مهل معينة. - (ا ف ب))).
    سوريا ألرب حـــــــــــاميـــــها.