"عمان الأمني" يبحث اليوم آليات الوصول لمنطقة خالية من الأسلحة النووية

تم نشره في الأربعاء 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً

عمان - تنطلق اليوم في الجامعة الاردنية أعمال "منتدى عمان الامني" الذي ينظمه المعهد العربي لدراسات الأمن بالجامعة بمشاركة نحو 150 شخصية من 40 جنسية محلية ودولية لمناقشة موضوع حظر انتشار اسلحة الدمار الشامل وعدد من القضايا الامنية في المنطقة.
ويعقد على هامش المنتدى الذي يستمر يومين الاجتماع السنوي لمناقشة سبل انشاء منطقة خالية من اسلحة الدمار الشامل، اضافة لأعمال الاجتماع التنسيقي الثاني للمنتدى العربي للأمن وحظر انتشار اسلحة الدمار الشامل، كما تعقد على هامش المنتدى ورشة عمل متخصصة للصين تركز على التغطية الصحفية المتعلقة بأسلحة الدمار الشامل.
وحول أهمية المنتدى، قال عضو اللجنة التنسيقية للمنتدى ايمن خليل في تصريحات صحفية أمس ان منتدى عمان الامني يحتضن عدة فعاليات متخصصة حيث يلتئم تحت مظلته (الاجتماع السنوي لحظر انتشار اسلحة الدمار الشامل) والذي يناقش سبل اخلاء منطقة الشرق الاوسط من الاسلحة الكيماوية والبيولوجية والنووية.
كما يعقد على هامش المنتدى (الاجتماع التنسيقي الثاني للمنتدى العربي للأمن وحظر انتشار الاسلحة النووية) وهو كيان تم تأسيسه ببادرة من جامعة الدول العربية، حيث يقوم اعضاء المنتدى بدراسة الخيارات المتاحة لصناع القرار العرب في الاجتماع المرتقب لمراجعة اتفاقية حظر الاسلحة النووية والذي سيعقد في أيار (مايو) 2014.
واضاف الدكتور خليل ان الاجتماع سيستضيف خبراء لمناقشة فرص انشاء دورة وقود نووية عربية اضافة لاستضافة مسؤولين على مستوى عال من منظمة الاسلحة الكيماوية لتقديم ايجاز عن ابرز التطورات التي يشهدها ملف الاسلحة الكيماوية في سورية.
ويبحث المشاركون اليات الوصول الى منطقة خالية من الاسلحة النووية في الشرق الاوسط بتناول العوائق والفرص اضافة للتدارس حول الديناميكية الجديدة التي يشهدها الملف النووي الايراني وسبل كسر الجمود.
كما يبحث المشاركون موضوع الاستخدام المتنامي للطاقة النووية في الشرق الاوسط واهمية تعميم الثقافة النووية بالإضافة الى موضوع المنتديات الامنية الاقليمية وحظر التسلح للوصول الى حوار مشترك واجراء موحد.
يشار الى ان منتدى عمان الامني يعد احد الاجتماعات الهامة على المستوى الاقليمي حيث يعقد في عمان للعام الخامس على التوالي بمشاركة محلية ودولية واسعة. - (بترا)

التعليق