جامعة مؤتة تشغل 350 طالبا فقيرا وتدعم 200 آخرين

تم نشره في الأربعاء 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً

هشال العضايله

الكرك -  أكد عميد شؤون الطلبة في جامعة مؤتة الدكتور سليمان الصرايرة أن الجامعة حرصت على تقديم المساعدات المختلفة لطلبتها وخصوصا الطلبة الفقراء منهم، إضافة إلى الطلبة المتميزين من خلال برنامج تشغيل الطلبة.
وبين أن البرنامج يهدف الى تنمية الحس بالمسؤولية لدى الطلبة تجاه جامعتهم وإبعادهم عن إشكالات الحرج أثناء تلقي المساعدة التي تحولت إلى أجور بدلا من مساعدات، لافتا الى ان العمادة عملت على تشغيل حوالي 350 طالبا وطالبة كخطوة أولى بكلفة 45 ألف دينار ووفق برنامج من العدالة بين الطلبة ومراعاة الظروف الاقتصادية لأسرهم.
ولفت الى أن برنامج التشغيل يوفر فرصة عمل للطلبة داخل الجامعة وبمقابله يحصل الطالب على أجر، مشيرا الى أن عمل الطلبة يتوزع على مختلف مرافق الجامعة الأكاديمية والإدارية ويشمل مساعدة العاملين بمختلف الوظائف وخصوصا بالمكتبة والكليات وعمادة شؤون الطلبة.
وأشار الى الدعم المقدم للجامعة من المؤسسات الوطنية الداعمة وفي مقدمتها شركة البوتاس العربية التي قدمت حوالي 150 ألف دينار لمختلف مرافق الجامعة بما فيها العمادة.
واضاف أن الجامعة تبنت العديد من المبادرات وقدمت مساعدات لـ200 طالب وطالبة بواقع 100 دينار لكل واحد، اضافة الى تنظيم الأيام الطبية المجانية والمساهمة فيها والحرص على استمرار معالجة كافة الطلبة في الخدمات الطبية الملكية مجانا أسوة بزملائهم في الجناح العسكري .
وأشار إلى استقبال الجامعة هذا العام ستة آلاف طالب وطالبة جدد ليرتفع معهم عدد طلبة الجامعة إلى 22 ألف طالب وطالبة تسعى الجامعة الى توفير كافة المقومات والبيئات التعليمية لهم، مؤكدا في الوقت ذاته على ان الجامعة وعلى الرغم من ضائقتها المالية وواقعها الاقتصادي الصعب قادرة على مواصلة مسيرتها وأداء رسالتها الوطنية وتنفيذ استراتيجياتها بعزيمة.
واشار الى ان مؤتة حظيت العام الماضي بعشرة ملايين دينار كمكرمة من جلالة الملك، إضافة الى عشرة ملايين دينار هذا العام من المنحة الخليجية وبتوجيه ملكي للحكومة ما مكنها من استعادة توازنها والسير قدما في خدمة طلبتها والعاملين فيها.

التعليق