التوقف عن دعوة الإسلاميين لـ"تنسيقية المعارضة"

تم نشره في الاثنين 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • مسيرة سابقة لتنسيقية المعارضة وسط العاصمة عمان تتصدرها قيادات من الحركة الإسلامية وأحزاب المعارضة - (أرشيفية)

هديل غبون

عمان - قررت الأحزاب القومية واليسارية، المنضوية في لجنة التنسيق العليا لأحزاب المعارضة، التوقف عن توجيه دعوة حضور الاجتماعات لحزب جبهة العمل الإسلامي، وذلك خلال اجتماعها الدوري الذي عقد يوم الاثنين الماضي.
وقال الناطق باسم "التنسيقية"، أمين عام حزب البعث العربي الاشتراكي أكرم الحمصي لـ"الغد" أمس إن الأحزاب توافقت في اجتماعها على التوقف عن توجيه الدعوة لـ"العمل الإسلامي" على خلفية ما قال إنه موقف مقاطعته لاجتماعات اللجنة على مدار الدورة السابقة لمدة ثلاثة أشهر، وكذلك الاجتماعات الأولى للدورة الحالية التي يرأسها "البعث الاشتراكي".  وبين الحمصي أن اللجنة ستصدر بياناتها السياسية الأسبوعية أيضا، دون إدراج اسم حزب الجبهة عليها، تاركة قرار العودة إلى الاجتماعات بطلب من "الإسلاميين".
وأوضح أن "التنسيقية" ترحب بعودة "الإسلاميين" إلى الاجتماعات في أي وقت، "إلا أنها لن توجه الدعوة لها للاجتماع".
وكانت الأحزاب الستة اتخذت قرارا منفردا دون مشاورة "العمل الإسلامي"، بنقل رئاسة اللجنة الدورية منه مطلع تشرين الأول (أكتوبر) الماضي إلى "البعث الاشتراكي". 
وكان أمين عام "العمل الإسلامي" حمزة منصور قال، في مقابلة مع "الغد" الاسبوع الماضي، إن الحزب بصدد مراجعة موقفه من اجتماعات "التنسيقية"، مبينا أن الحزب قاطع اجتماعاتها لأسباب متعلقة بالخلافات على الملفين السوري والمصري، فيما اعتبر أن تصريحات سابقة للحمصي أدلى بها لـ"الغد" ضد الحزب جاءت مفاجئة.
ولم يصدر حتى أمس، أي موقف رسمي جديد لـ"العمل الإسلامي" حيال موقف "التنسيقية" المتعلق بتوقف توجيه الدعوة، فيما كانت قيادته أشارت إلى أن المقاطعة مستمرة على ضوء الأجواء السائدة بين أحزاب اللجنة.
ولم تبلغ التنسيقية وفقا للحمصي "العمل الإسلامي" بقرار وقف توجيه الدعوة.

التعليق