الشونة الجنوبية: شكاوى من عدم وضوح اللوحات الإرشادية على الطرق

تم نشره في الاثنين 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً

حابس العدوان

الشونة الجنوبية – شكا العديد من المتنزهين وسالكي الطرق في لواء الشونة الجنوبية من عدم وضوح اللوحات الإرشادية والتحذيرية على الطرق الرئيسة، وامتلاء معظمها بصور مرشحي الانتخابات النيابية والبلدية.
وقالوا إن صور المرشحين تعيق رؤية اللوحات المرورية سواء كانت إرشادية أم تحذيرية ما شكل صعوبة في استدلالهم على المناطق السياحية التي يقصدونها، لاسيما وأنهم يأتون من خارج المنطقة ولا دراية لهم بالطرق الرئيسة والفرعية، وعدم وضوح هذه اللوحات يتسبب في أحيانا في ضياعهم. وقال مالك ابورمان إن معظم اللوحات الإرشادية أو التحذيرية الموجودة على الطرق التي تؤدي إلى منطقة البحر الميت غير واضحة، موضحا أن هذا الأمر يتسبب في مخالفات مرورية نتيجة التجاوزات التي يقع فيها السائقون دون قصد.
وروى ابورمان كيف ضاع وقته وجهده خلال زيارته المنطقة الأسبوع الماضي لعدم تمكنه من تحديد المسار الصحيح بسبب تلف اللوحة الإرشادية، حيث واصل المسير والعودة إلى أن أرشده بعض السكان إلى الطريق الصحيح.
وحمل السياح وزارة الأشغال العامة والإسكان مسؤولية الحفاظ على نظافة هذه اللوحات خاصة وان معظم هذه الطرق هي طرقا دولية، متسائلين كيف لإدارة السير والدوريات الخارجية أن تقوم بمخالفة السائقين الذين لا يتمكنون من رؤية اللوحات التحذيرية والإرشادية خاصة فيما يتعلق بالسرعة على هذه الطرق.
من جهته قال مدير أشغال الشونة الجنوبية المهندس عامر الدباس إن هذه اللوحات وجدت لخدمة المواطنين والسائقين وجرى وضعها بعد دراسات، مؤكدا وجود عدد من اللوحات غير المرئية بسبب إلصاق صور ودعايات المرشحين الانتخابية والتي لم يتم إزالتها من قبلهم رغم وجود تعهدات بإزالتها.
وأشار الدباس إلى أن العبث بهذه اللوحات أو إتلافها يعتبر من الجرائم التي نص عليها قانون الطرق، مضيفا انه سيتم تصوير تلك المخالفات وعمل كشوفات بالأضرار المترتبة عنها واحتساب كلفة إصلاح الأضرار، ومن ثم العمل على إزالة هذه العوائق، خاصة أن الطرق الرئيسة بدأت تشهد حركة سير كثيفة أيام العطل مع بدء الموسم السياحي الغوري.
بدوره، أكد رئيس لجنة السلامة العامة متصرف لواء الشونة الجنوبية سامي الهبارنة انه سيجرى التنسيق مع الجهات المعنية للبدء بحملة لتنظيف هذه اللوحات، بما يخدم الزوار ومستخدمي الطرق وأهالي المنطقة.

التعليق