انقطاع الكهرباء يشل العمل في العيادات الخارجية بمستشفى الشونة الجنوبية

تم نشره في الاثنين 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 02:00 صباحاً

حابس العدوان

الشونة الجنوبية - تسبب انقطاع التيار الكهربائي أمس، عن مستشفى الشونة الجنوبية لأكثر من ثلاث ساعات، بإرباك في العيادات الخارجية، ما زاد من معاناة المرضى الذين انتظروا بالعشرات لحين عودة التيار.
وقال موسى شلاش العدوان إنه وأثناء مراجعته للعيادات الخارجية فوجئ بانقطاع التيار الكهربائي عن جميع العيادات الخارجية ما أحال المكان الى ظلام دامس واضطراره الى الانتظار لما يزيد على الساعتين، لافتا إلى أن الأطباء لم يستطيعوا العمل في مثل هذه الظروف، خاصة أن توسعة قسم النسائية والتوليد حرم المبنى من الاستفادة من ضوء النهار ما دفع بعضهم الى مغادرة العيادة.
وأضاف العدوان أن المراجعين اصطفوا بالعشرات بانتظار عودة التيار الكهربائي لكي يتمكنوا من الحصول على العلاج، موضحا أن بعض الأطباء عاينوا مرضاهم في سكن الأطباء الذي كان مستمدا طاقته من أحد المولدات الكهربائية.
وأوضح أبو أحمد أن انقطاع التيار الكهربائي تسبب بشلل تام للعيادات الخارجية في المستشفى، لافتا إلى أن أكثر من 100 مراجع من أطفال ورجال ونساء انتظروا لأكثر من ثلاث ساعات وبعضهم غادر المستشفى دون الحصول على العلاج اللازم.
وطالب عدد من المراجعين بضرورة توفير مولدات كافية لإدامة العمل في جميع أقسام المستشفى ومن ضمنها العيادات الخارجية، خاصة في مثل هذه الظروف، مؤكدين أن مثل هذا الصرح الذي يعنى بصحة المواطن في وقت هو بأمس الحاجة للعناية والرعاية يحتاج إلى اهتمام أكبر من قبل الجهات المعنية.
بدوره، أكد مدير المستشفى الدكتور فايز الخرابشة وجود مولدات كهربائية كانت تعمل على إدامة التيار الكهربائي في حال انقطاعه، لجميع أقسام المستشفى قبل التوسعة، موضحا أن أعمال التوسعة الجديدة التي جرت وخاصة توسعة الإسعاف والطوارئ، سببت ضغطا كبيرا على هذه المولدات التي لم تعد قادرة على توفير الطاقة اللازمة.
وبين الخرابشة أن أولويات العمل توجب علينا توفير الطاقة الكهربائية اللازمة للأقسام التي تمس حياة المواطن بشكل مباشر، كأقسام العناية الحثيثة والكلى والصيدليات والمختبرات والإسعاف والطوارئ لحين توفير مولدات جديدة تفي بالغرض.
يذكر أن مستشفى الشونة الجنوبية الذي أنشئ العام 1987 يخدم أكثر من 70 ألف مواطن في لواء الشونة الجنوبية، إضافة إلى العمالة الوافدة والسياح الذين يرتادون المنطقة بكثافة، ويضم المستشفى الذي شهد خلال السنوات العشر الأخيرة عدة مشاريع توسعة شملت العيادات الخارجية والنسائية والتوليد والإسعاف والطوارئ وقسم غسيل الكلى حوالي 90 سريرا.

التعليق