"العمل الإسلامي" يدعو الحكومة لعدم سحب تحفظاتها على "سيداو"

تم نشره في الأحد 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً

عمان - الغد - جدد حزب جبهة العمل الإسلامي رفضه لاتفاقية "سيداو"، داعيا الحكومة إلى رفض الضغوط الدولية الرامية إلى سحب تحفظها على بعض المواد التي "تتناقض مع الإسلام".
ودعا الحزب في تصريح أصدره أمس، الهيئات الإسلامية، ممثلة بدائرة قاضي القضاة، ووزارة الأوقاف، ورابطة علماء الأردن، واللجنة المركزية لعلماء الشريعة الإسلامية التابعة له، وسائر الهيئات الرسمية والشعبية، وأصحاب الفكر والقلم، إلى التصدي لأي اتفاقيات تهدف إلى "اختراق حصون ديننا وقيمنا".
وتوقف عند التقرير الذي نشرته وسائل إعلام، ويشير إلى تراجع الأردن على سلم الرفاهية العالمي خلال العام الحالي إلى المرتبة 88، بعد أن كان يحتل المرتبة 77 العام الماضي، مبينا أن هذا يعود إلى "تراجع الوضع الاقتصادي والاجتماعي في الأردن، جراء السياسات الاقتصادية والاجتماعية".
واستنكر الحزب "سرقة كميات كبيرة من القمح والشعير"، مطالباً الحكومة، وسائر الأجهزة الرقابية، "بتعزيز رقابتها على الشؤون المالية والإدارية، وتفعيل القوانين النافذة في ردع المتطاولين على المال العام".
وطالب الحكومة بإعادة النظر برواتب أطباء القطاع العام، والحوافز المقررة لهم، بما يضمن مواصلة عملهم، نظراً لجاذبية دول الجوار العربي والقطاع الخاص للأطباء والفنيين المتميزين.
وفي الشأن المصري، أكد الحزب أن "محاكمة الرئيس "الشرعي" محمد مرسي هي محاكمة لشعب مصر المتمسك بالشرعية، وبثورة 25 يناير".

التعليق