رئيس لجنة التحقيق الفلسطينية يتهم إسرائيل باغتيال عرفات

تم نشره في السبت 9 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • مسؤولون فلسطينيون يقرأون الفاتحة على روح الراحل ياسر عرفات خلال مؤتمر صحفي في الضفة أمس-(رويترز)

رام الله- اتهم توفيق الطيراوي رئيس لجنة التحقيق الفلسطينية في وفاة ياسر عرفات امس اسرائيل باغتيال الزعيم الفلسطيني الراحل بعد تسلمها نتائج تحاليل اجريت على عينات من رفات عرفات وكشفت ان الوفاة لا تعود لاسباب طبيعية.

وقال الطيراوي في مؤتمر صحافي في رام الله بالضفة الغربية ان "اسرائيل هي المتهم الاول والاساسي والوحيد في قضية اغتيال ياسر عرفات".
واضاف ان التقارير التي تلقتها السلطة تؤكد ان عرفات "لم يمت بسبب تقدم السن، ولم يمت بسبب المرض ولم يمت موتا طبيعيا".
وتابع الطيراوي "نستطيع التأكيد ان اللجنة لديها معطيات وبينات وقرائن وهذه النتائج قربتنا من اثبات صحة نظريتنا حول اغتيال ياسر عرفات".
واكد رئيس لجنة التحقيق الفلسطينية "نحن اقتربنا من الحقيقة"، مؤكدا انه "سنستمر بعمل تحقيق كامل للبحث والتأكد من كافة التفاصيل".
وكان الخبراء السويسريون الذين اجروا التحاليل على عينات من رفات ياسر عرفات واغراضه الشخصية اكدوا أول من أمس ان النتائج "تدعم وتنسجم مع" فرضية تسميمه بالبولونيوم لكن بدون ان يؤكدوا بشكل قاطع ان هذه المادة سببت وفاة الزعيم الفلسطيني الراحل.
وسلم العلماء من معهد الفيزياء الاشعاعية في لوزان (غرب) تقريرهم الثلاثاء الماضي الى سهى عرفات، ارملة الزعيم الفلسطيني الراحل، وللسلطة الفلسطينية اللذين كلفا المعهد باجراء التحاليل.
وقال الخبراء انهم وجدوا نسب البولونيوم التي قاسوها اعلى بمعدل ثلاث مرات من تلك التي اعتادوا قياسها.
كما تلقت لجنة التحقيق الفلسطينية نتائج تحاليل قام بها خبراء روس شاركوا في اخذ عينات من رفات عرفات.
وكان مسؤول في منظمة التحرير الفلسطينية طالب أول من أمس بتشكيل لجنة دولية في موت الزعيم الفلسطيني الراحل بعد ظهور النتائج المخبرية.
وتوفي عرفات عن 75 عاما في 11 تشرين الثاني (نوفمبر) 2004 في مستشفى بيرسي دو كلامار العسكري قرب باريس بعد ان نقل اليه في نهاية تشرين الاول (اكتوبر) على اثر معاناته من الام في الامعاء من دون حرارة، في مقره العام برام الله حيث كان يعيش محاصرا من الجيش الاسرائيلي منذ كانون الاول (ديسمبر) 2001.
من جهته، طلب وزير العدل الفلسطيني علي مهنا أمس من فرنسا تسليم تقريرها حول العينات البيولوجية لعرفات الى لجنة التحقيق الرسمية.
وقال مهنا في مؤتمر صحافي عقده في رام الله بالضفة الغربية "لم نتلق اي جواب حتى الان من الطرف الفرنسي. لقد بعثنا برسالة جديدة الى الفرنسيين نطالب فيها بتسريع ارسال النتائج وما زلنا ننتظر" . واكد رئيس لجنة التحقيق الفلسطينية في وفاة عرفات ردا على سؤال لوكالة فرانس برس، ان "فرنسا تعرف الحقيقة كاملة وتعرف كل المعطيات حول استشهاد عرفات". في غضون ذلك، نقل محققون فلسطينيون امس عن تقرير روسي قوله انه توصل الى عدم كفاية الادلة التي تعضد نظرية وفاة الزعيم الفلسطيني نتيجة التسمم بعنصر البولونيوم.
واستخلص خبراء من سويسرا وفرنسا وروسيا عينات من رفات عرفات بعد ان بثت قناة الجزيرة التلفزيونية القطرية فيلما وثائقيا يكشف عن رصد كميات غير معتادة من نظير عنصر البولونيوم في ملابس الزعيم الفلسطيني الراحل.
وقال رئيس اللجنة الطبية في لجنة التحقيق عبد الله البشير نقلا عن ما خلص اليه التقرير الروسي ان نتائج التقرير الوافي عن مستويات النظير بولونيوم-210 وظهور مرضه لا تعطي أدلة كافية تعضد القرار القائل بان بولونيوم-210 تسبب في متلازمة اشعاع حادة أدت الى الوفاة.
الا انه قال ان التقريرين السويسري والروسي رصدا "كميات كبيرة من العنصر المشع في رفاته".
وكانت النتائج الروسية أكثر تحفظا بدرجة كبيرة من النتائج السويسرية التي نشرتها الجزيرة يوم الاربعاء الماضي والتي أفادت بان فحوصها "تعضد بدرجة معتدلة الفرضية القائلة بان الوفاة جاءت نتيجة للتسمم بالبولونيوم-210".-(وكالات)

التعليق