مصادر: إضراب "صهاريج الفسفوريك" يفاقم خسائر الشركة الهندية الأردنية

تم نشره في الخميس 7 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً

حسين كريشان واحمد الرواشدة

 العقبة - معان – يتواصل اعتصام سائقي الصهاريج المخصصة لنقل مادة الفسفوريك في الشركة لليوم الرابع، في وقت أكدت فيه مصادر توقف تصدير مادة حامض الفسفوريك من الشركة الهندية الاردنية للكيماويات في الشيدية الى الاسواق العالمية.
غير ان المصادر ذاتها اكدت أن باخرة سترسو على رصيف الفوسفات في ميناء العقبة اليوم من أجل تحميل مادة حامض الفسفوريك، المحملة في الصهاريج الموجودة في ميناء العقبة.
وأوضحت أن الباخرة حال وصولها ميناء العقبة ستتجه بعد إكمال حمولتها الى الهند أكبر مستورد لمادة الفسفوريك يليها ماليزيا وأندونيسيا ومصر.
وقدرت مصادر عمالية في الشركة الهندية الاردنية للكيماويات حجم خسائر الشركة جراء الاضراب خلال الاربعة أيام الماضية بـ 880 ألف دينار تقريبا وبواقع 220 ألف دينار في اليوم الواحد.
وبين معتصمون لـ"الغد" أنهم مستمرون في الاعتصام الذي شمل كافة سائقي الصهاريج، حتى تلبية جميع مطالبهم والحصول على حقوقهم من قبل الشركات العاملين معها، مشيرين إلى أنه لا بد من تدخل الجهات الحكومية المسؤولة لحل قضيتهم.
ولفتوا أن الانذارات والتهديد بالفصل لن يثنيهم عن مواصلة إضرابهم لنيل مطالبهم التي وصفوها بـ " العادلة والمشروعة ".
ويطالب المعتصمون الذين يستمرون بإضرابهم بصرف علاوة خطورة العمل، مشيرين الى أنهم يتعاملون وينقلون مواد كيماوية خطرة، وأنهم يعملون وسط ظروف عمل صعبة وشاقة، فضلا عن خطورة العمل مع هذه المواد الكيماوية التي تسبب لهم العديد من الأمراض، خاصة تأثيرها المباشر على الجهاز التنفسي وتهيج في العيون والجلد والجهاز المخاطي، وسط افتقارهم الى توفير أبسط متطلبات إجراءات السلامة العامة.
وطالبوا أصحاب شركات النقل والعاملين لديها بعدد من الامتيازات والحقوق، وأهمها رفع رواتبهم الأساسية ورفع بدل المكافآت عن رحلات النقل وشمولهم بالتأمين الصحي واحتساب راتب عن كل سنة عمل عند نهاية الخدمة ، مؤكدين أن أصحاب الشركات العاملين معها والذين يتحملون مسؤولية نقل مادة الفوسفوريك بموجب عطاء محال إليها من الشركة الهندية الأردنية للكيماويات، قاموا بتوجيه وإرسال إنذارات خطية إلى جميع السائقين بسبب مشاركتهم في الاعتصام ، لافتين أنهم تقدموا بمطالبات عديدة إلى إدارة الشركات العاملين معها، وجميعها باءت بالفشل ولم تجد آذانا صاغية أو الاستجابة لتلك المطالب، معتبرة نفسها فوق القانون بحسب تعبيرهم.
وكان مصدر رسمي في الشركة الهندية الأردنية، طلب عدم نشر اسمه، أكد أن الشركة ليست لها علاقة بالاعتصام أو صرف علاوة خطورة العمل كون المعتصمين يعملون ضمن كادر شركات نقل مملوكة للقطاع الخاص تعمل على نقل مادة الفسفوريك إلى مجمع العقبة الصناعي، بناء على اتفاقية مبرمة سابقا مع إدارة الشركة الأردنية الهندية مع أصحاب شركات النقل.
في حين أكد مصدر في إحدى الشركات العاملة في مجال نقل مادة الفسفوريك أن اعتصام السائقين غير قانوني ومخالف لأنظمة وأحكام قانون العمل الاردني، ويعتبر إخلالا بأحكام وواجبات عقد العمل الذي يربطهم بالشركة، مشيرا الى أن الشركة ستعمل على تحميل المعتصمين مسؤولية العطل والضرر المادي والمعنوي الذي لحق بالشركة جراء امتناعهم عن القيام بمهامهم الوظيفية في نقل حامض الفسفوريك من مناجم الشيدية الى العقبة.

hussein.kraishan@alghd.jo
ahmad.rawashdeh@alghad.jo

التعليق