"النشامى" يتدرب في أجواء مغلقة حتى نهاية معسكر الدوحة

تم نشره في الأربعاء 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً

عمان -الغد- أنهى المنتخب الوطني لكرة القدم أمس، التحضيرات الخاصة بالمباراة الودية التي يواجه خلالها نظيره الزامبي، عند الساعة الثامنة والنصف مساء اليوم على ستاد الوكرة في الدوحة.
وتقام المباراة على هامش المعسكر التدريبي المقام حاليا في قطر، ضمن سلسلة الاستعدادات التي يلتزم بها المنتخب منذ فترة، تحضيرا لخوض مباراتي الملحق العالمي المؤهل لنهائيات كأس العالم في البرازيل 2014، أمام منتخب الاورغواي يومي 13 و20 تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي.
واغلق الجهاز الفني التدريب أمس، وما تبقى من التدريبات اللاحقة حتى نهاية المعسكر يوم غد الخميس، واعتذر كذلك عن التعاطي المباشر مع مختلف الوسائل الإعلامية، والتواصل فقط عبر القنوات الرسمية الممثلة بالموقع الإلكتروني الرسمي للاتحاد الأردني لكرة القدم.
ويأتي القرار بغرض توفير المزيد من التركيز على التدريبات مع اقتراب موعد الاستحقاق الاهم بالملحق العالمي، وابعاد اللاعبين واعضاء اجهزة المنتخب عن أية اجواء خارجية قد تتسبب بتشتيت الاهداف الموضوعة، ومن شأنها اضافة الضغط النفسي والمعنوي والذهني على اللاعبين، في ظل الحرص الكبير على أهمية الخروج بأقصى فائدة فنية من التحضيرات المقبلة.
وعبر الجهاز الفني والإداري عن تقديره الكبير للدور الذي تقدمه العديد من الوسائل الإعلامية لدعم المنتخب وعلى اختلاف اشكالها، وتمنى التجاوب مع هذا التوجه الذي يأتي تحقيقا للمصلحة الأولى والابرز والاشمل، وهي ايصال "النشامى" للجاهزية المطلوبة لخوض الملحق أمام منتخب بقيمة الاورغواي.
وسعى الجهاز الفني بقيادة الكابتن حسام حسن الوقوف في تدريب أمس على كافة التفاصيل الفنية والتكتيكية والبشرية قبل المباراة الودية مع زامبيا، على اعتبار أهمية ذلك في تعزيز التصورات العامة التي تمتد حتى مباراة الملحق الأولى.
وقال المدرب حسام حسن لـ"الموقع الرسمي للاتحاد الأردني" بشأن هذه المباراة في حساباته وقال: "هي فرصة اخرى بعد ودية نيجيريا في عمان، ستمنحنا بدون أدنى شك صورة اقرب من ذي قبل، على العديد من المحاور التي تشملها مخططاتنا، سواء بدورها في الحصول على نتائج عملنا التدريبي مؤخرا، والاطلاع على قدرات اللاعبين وتجاوبهم مع النقاط التكتيكية التي وضعناها ومدى تطبيقهم للتعليمات الموكلة اليهم".
واضاف: "بطبيعة الحال، سيؤثر غياب خمسة لاعبين عن المباراة لارتباطهم مع أنديتهم بالدوري السعودي، بشكل سلبي نوعا ما، لكن المعطيات الحالية تضعنا أمام العمل وفق الخيارات المتاحة، واعتقد سنخرج بنتائج ايجابية تتمثل بتعزيز حضور بعض من العناصر الجديدة واستعادة خيارات كانت غائبة اصلا عن حساباتنا في ودية نيجيريا بتواجد احمد هايل وعدي الصيفي وسعيد مرجان وثائر البواب.
وتابع: دائما ما انظر الى تحقيق نتيجة ايجابية بغض النظر عن صفة المباراة، لأن هذا الامر يرفع من الجانب النفسي والمعنوي، لكن نركز الآن على الأداء وطريقة اللعب على اعتبار ان مباراتي الاورغواي تحتاجان معايير خاصة تسير جنبا الى جنب بشكل متساو.
وعبر المدير الفني عن تفاؤله بقدرة النشامى على تقديم مباراة تليق بحجم الجهد الذي بذله اللاعبون طيلة الفترة الماضية، وعزا تفاؤله هذا لما لمسه من تركيز وانضباط بالتدريبات وخارجها، وايضا لمدى قناعة اللاعبين بضرورة استثمار الايام التي تفصلهم عن الملحق بطريقة تعزز من امكاناتهم لتساهم بتلبية طموحاتهم والوطن اجمع.

التعليق