فاعليات: الاهتمام الملكي جعل العقبة المقصد السياحي والاستثماري الأول في المنطقة

تم نشره في الأحد 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2013. 03:00 صباحاً

أحمد الرواشدة

العقبة – اعتبرت فاعليات رسمية ومستثمرون أن زيارة الملك عبدالله الثاني الأخيرة لمدينة العقبة وافتتاحه العديد من المشاريع الإستراتيجية وما تبعها من زيارة لرئيس الوزراء عبد الله النسور، شكلت دفعة قوية لتكون المدينة المقصد السياحي والاستثماري الأول في المنطقة، وعززت ثقة المستثمرين للمضي باستثماراتهم وفتح أخرى جديدة.
وقال رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور كامل المحادين إن العقبة الاقتصادية الخاصة هي قصة نجاح أردنية وإن شابها خلل في الإدارة أحيانا خلال السنوات القليلة الماضية، وانتهاج  سياسات ترحيل القرارات، موضحا انه لم يتم صرف دينار واحد على مشاريع تنموية في العقبة خلال السنوات من 2008 الى 2011 في حين تم صرف زهاء مليار ونصف المليار دينار  على مشاريع نوعية  خلال اقل من عام ونصف في عهد الإدارة الحالية .
وأشاد العضو المنتدب ورئيس مجلس إدارة شركة المعبر – الأردن يوسف النويس، بما تشهده العقبة من نهضة استثمارية واقتصادية، مؤكدا أن ما وصلت إليه العقبة هو بفضل جهود الملك الموصولة لجعلها مقصدا استثماريا وسياحيا وتنمويا على مستوى المنطقة.
وقال إن مجموعته تسعى إلى توسعة مشاريعها الحيوية في العقبة وعمان، داعيا إلى ضرورة توفير حوافز للمستثمرين وتمكينهم من تعزيز استثماراتهم في المملكة.
وأكد رئيس غرفة تجارة الأردن نائل الكباريتي أن الزيارة المليكة السامية الى العقبة جاءت لتؤكد أن المدينة تسير في الاتجاه الصحيح، وأن هناك رعاية ملكية لمشروعها الاقتصادي، وذلك من خلال إطلاق حزمة المشاريع الجديدة ومن أهمها الرصيف الجديد لتوسعة ميناء الحاويات وافتتاح ميناء الفوسفات .
وثمن الكباريتي هذه الزيارة، مؤكدا أنها أعادت الحياة الى العقبة ووضعتها من جديد على الخريطة السياحية العالمية وطمأنت الجميع بأن العقبة الخاصة تحت الاهتمام والرعاية الملكية وأن مشاريعها واستثماراتها آمنة ومبشرة.
وقال المستثمر ثائر درويش إن زيارة الملك الى العقبة الخاصة وافتتاحه عددا من المشاريع السياحية والاقتصادية يمثل دفعة قوية في إعادة إطلاق العقبة من جديد كواحدة من ابرز المناطق السياحية والاستثمارية في المنطقة، مشيرا الى ان المستثمرين بكافة شرائحهم الاقتصادية والسياحية والترفيهية يعتبرون هذه الزيارة بمثابة رسالة قوية بأن العقبة تسير في الاتجاه الصحيح وتحظى بالرعاية الملكية السامية لتكون المدينة المقصد الأول للزائر المحلي والعربي والعالمي.
وبين جميل الرياطي من سكان العقبة أن العقبة مقبلة خلال الفترة القادمة على مزيد من الحراك التجاري والاقتصادي والسياحي بعد نضوج المشاريع الجديدة واستقطابها لكافة الشرائح الاجتماعية في المملكة، مثمنا الاهتمام الملكي بالعقبة ورعايتها لتكون على الدوام المدينة الحلم والمقصد التجاري والسياحي الأول في المنطقة.
من جهته، قال رئيس جمعية الفنادق السياحية في العقبة صلاح البيطار إن الزيارة الملكية للعقبة ومتابعة رئيس الوزراء والوزراء لهذه الزيارة سيساهم في وضع العقبة الاقتصادية الخاصة على الخريطة العالمية كواحدة من المناطق المهمة والمتميزة في المنطقة.
 وأضاف أن القطاع السياحي في العقبة يحظى بمتابعة مهمة من القيادة الهاشمية لما يمثله هذا القطاع من رافد رئيسي لدعم الخزينة والاقتصاد الوطني.
إلى ذلك أشادت الفاعليات الشعبية في العقبة بالزيارة الملكية ومتابعة مجلس الوزراء وانعكاساتها المتوقعة على المنطقة الخاصة والمستثمرين والمجتمع المحلي .

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

التعليق