البلدية تحمل "الأشغال" مسؤولية فيضان العبارات والأخيرة تلقي باللوم على السكان

مياه الأمطار تدهم منازل وتدمر شوارع بالشونة الجنوبية

تم نشره في الخميس 31 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 صباحاً
  • مواطن يحاول إنقاذ ما تبقى من أثاث منزله الذي دهمته مياه الأمطار في منطقة الكرامة بالشونة الجنوبية أمس -(الغد)

حابس العدوان

الشونة الجنوبية– دهمت مياه الأمطار التي تواصل هطولها ساعتين فجر أمس، عدة منازل في منطقة الكرامة  بلواء الشونة الجنوبية، وأغرقت العديد من شوارع البلدة التي بدت وكأنها تعرضت لكارثة.
وكشفت مياه الأمطار التي هطلت بشكل مفاجئ وكثيف عن ضعف جاهزية البنية التحتية، وخاصة العبارات التي تسبب إغلاقها بفيضان المياه المحملة بالأتربة والطين ومداهمتها للمنازل، وفضحت وفق تعبير سكان في البلدة ضعف قدرة الأجهزة المعنية في التعامل مع هذه الحالات التي أصبحت تسبب مصدر قلق لجميع عائلات البلدة مع بداية فصل الشتاء من كل عام.
يشير رئيس بلدية الكرامة الأسبق عبدالرؤوف جبر عليان أن مشكلة فيضان الأودية التي تمر من البلدة تتكرر كل عام مع بداية فصل الشتاء، كون العبارات المقامة على الشارع الرئيس لا يمكنها بأي حال من الأحوال استيعاب كمية المياه القادمة من الجبال، موضحا ان جميع هذه العبارات أنشئت قبل عشرات السنين، وأغلبها عبارات أنبوبية ذات أقطار صغيرة تغلق بشكل سريع بما تجره المياه في طريقها ما يؤدي الى تدفق المياه الى الشوارع الرئيسة والمنازل.
وبين عليان ان الحل الوحيد لهذه المشكلة يكمن في إنشاء عبارات صندوقية بدلا من العبارات الموجودة حاليا لكي تستوعب كميات المياه المتدفقة، لافتا انهم طالبوا وزارة الأشغال مرارا وتكرارا بهذا الأمر دون استجابة.
ويؤكد ابو حسن السطري أنهم فوجئوا بمداهمة المياه لمنزلهم حوالي الساعة الثالثة فجرا، حيث وصل ارتفاع المياه في جميع ارجاء المنزل لحوالي 20 سم، مشيرا الى ان زوجته وأبناءه سارعوا الى الخروج من المنزل فيما بقي على سريره كونه مقعدا ولا يستطيع الحركة لحين حضور افراد الدفاع المدني الذين ساعدوه في إخلاء المنزل.
وبين السطري ان المياه والأوحال أتت على جميع مقتنيات المنزل من أجهزة كهربائية وفرش ومواد تموينية، ولم يتبق أي شىء، موضحا ان اوضاعهم الحالية يرثى لها لأن خسارتهم لمقتنيات المنزل لا تقدر خاصة أن أوضاعهم المالية صعبة جدا.
ويوضح محمد المشاعلة ان المياه غمرت منزله بالكامل، لافتا ان اطفاله ما بزالون يقبعون في المنزل المليء بالطين والمياه التي غمرت جميع مقتنيات المنزل.
وطالب المشاعلة الجهات المعنية التدخل لحل مشكلة فيضان المياه على منازلهم والتي تتكرر منذ سنوات نتيجة عدم الاهتمام من قبل المعنيين في معالجة الاسباب الرئيسة، لافتا ان المشكلة تنجم عن ضعف أقنية تصريف مياه الامطار وعن هبوط واضح في الأراضي المقام عليها منازلهم عن مستوى الشارع الرئيس.
من جهته، أكد رئيس بلدية الشونة الوسطى إبراهيم العدوان أن كوادر البلدية سارعت منذ صباح أمس، الى العمل على فتح العبارات التي تسبب إغلاقها بفيضان المياه على المنازل، وأدت الى تدمير بعض الشوارع، موضحا ان البلدية قامت قبل حوالي الشهر بحملة لتنظيف هذه العبارات ومجاري السيول، الا ان الرياح الشديدة التي مرت على المنطقة قبل ايام تسببت في تجميع النفايات ومخلفات الأشجار والبلاستيك على مداخل هذه العبارات ما تسبب في إغلاقها مع تدفق مياه الأمطار.
وأضاف العدوان أن جميع هذه العبارات التابعة لوزارة الاشغال العامة أنشئت قبل أكثر من ثلاثين عاما، وهي عبارة عن عبارات انبوبية لا تستوعب كميات مياه الامطار المنسابة من الجبال ومجاري السيول والاودية، لافتا انه جرى مخاطبة الوزارة منذ سنوات بضرورة استبدال هذه العبارات بعبارت صندوقية خاصة وأن هذه الفيضانات تتكرر كل عام.
وحذر العدوان المواطنين من تكرار هذه الفيضانات مع استمرار اغلاق العبارات بسبب صغر اقطارها، داعيا إياهم وجميع الجهات المعنية للتعاون مع البلدية لحل هذه المشكلة للحفاظ على الأرواح والممتلكات.
بدوره، اكد مدير أشغال الشونة الجنوبية المهندس عامر الدباس ان إغلاق العبارات الموجودة داخل سوق بلدة الكرامة شيء طبيعي مع بداية فصل الشتاء نتيجة تراكم النفايات التي يلقيها أصحاب المحال التجارية والمواطنون في مجاري الأودية وعلى ابواب العبارات، مبينا ان جميع العبارات الأخرى التي هي بنفس المواصفات على طول الطريق الواصل بين ديرعلا والشونة الجنوبية لم تغلق.
وأضاف الدباس ان كوادر الاشغال العامة ومن خلال مقاول الصيانة الروتينية يقومون على الفور بالعمل على فتح هذه العبارات وتنظيف الشارع من الاتربة والطمي، علما أن الوزارة تقوم سنويا بحملة لتنظيف مجاري السيول والعبارات قبل بدء فصل الشتاء، مهيبا بالمواطنين التعاون مع المديرية من خلال المحافظة على نظافة هذه الاودية والعبارات وعدم إلقاء النفايات داخلها حرصا على مصلحة الجميع.
وأكد رئيس لجنة السلامة العامة متصرف لواء الشونة الجنوبية انه قام بزيارة المنطقة مع الجهات المعنية، والاطمئنان على احوال المواطنين التي غمرت المياه منازلهم، لافتا انه جرى مخاطبة جميع الجهات ذات العلاقة لايجاد حلول جذرية لمشكلة هذه العبارات بأسرع وقت ممكن.
وكانت الأمطار الغزيرة قد هطلت على منطقة الاغوار بشكل مفاجئ واستمرت لمدة ساعتين منذ الساعة الثانية صباحا ولغاية الساعة الرابعة فجرا، مصحوبة بعواصف رعدية ادت الى انقطاع التيار الكهربائي عدة مرات عن المنطقة.

التعليق