"تضامن" تحتفل باليوم العالمي للتضامن مع ضحايا "جرائم الشرف"

تم نشره في الثلاثاء 29 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 02:00 صباحاً

عمان - استذكرت جمعية معهد تضامن النساء الأردني (تضامن) ضحايا "جرائم الشرف"، بمناسبة اليوم العالمي للتضامن معهن، والذي يصادف اليوم الثلاثاء، تحت شعار "الظُلم ظُلمات دماء البريئات" بعد أن أعلنت العام الماضي عن تبنيها لهذا اليوم.

وقالت تضامن "في متابعة للصحف اليومية والعديد من المواقع الالكترونية، فقد تم رصد 20 جريمة قتل بحق النساء منذ بداية عام 2013 حتى منتصف شهر آب (اغسطس) من العام نفسه، ولا يمكن اعتبار هذه الجرائم بداعي "الشرف" كون التحقيقات في أغلبها ما تزال جارية والمحاكم لم تفصل فيها بعد.
واشارت الى ان الجمعية العامة للأمم المتحدة شددت في الدورة 59 على الحاجة لمعاملة جميع أشكال العنف المرتكب ضد النساء والفتيات بما فيها الجرائم المرتكبة بداعي الشرف أعمالاً إجرامية يعاقب عليها القانون.
واكدت أن مصطلح "الممارسات الضارة" بالنساء والفتيات يرتبط بالتقاليد والعادات الاجتماعية والثقافية التمييزية المتصلة بمكانة النساء والفتيات داخل الأسرة والمجتمعات المحلية والمجتمع بشكل عام والسيطرة على حريتهن، والناتجة عن التمييز وعدم المساواة بين الجنسين.
ولفتت الى أن هذه الممارسات تتأثر وتتغير وتتنقل بين المجتمعات والدول نتيجة للهجرة والعولمة، وأصبح بعضها بفضل التطورات التكنولوجية أكثر انتشاراً كتحديد جنس الجنين وإجراء عمليات تشوية الأعضاء التناسلية للنساء والفتيات في المستشفيات والمراكز الطبية، مؤكدة أهمية اتساع نطاق تغطية القوانين ليشمل جرائم "الشرف" والجرائم المرتبطة بها.
وطالبت "تضامن" الحكومات ومؤسسات المجتمع المدني وصانعي القرار ورجال الدين ووجهاء العشائر، بتكثيف الجهود المبذولة؛ لمنع ارتكاب جرائم "الشرف"، والعمل على زيادة الوعي المجتمعي وتغيير الصورة والسلوكيات النمطية حول النساء، ودعوة وسائل الإعلام المختلفة للقيام بتسليط الضوء على هكذا جرائم. -(بترا)

التعليق