باكستان تلجأ للأمم المتحدة لوقف غارات أميركية

تم نشره في الأحد 27 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 صباحاً

نيويورك- جددت باكستان الجمعة أمام الأمم المتحدة مطالبتها الولايات المتحدة بوقف الغارات التي تشنها على اراضيها طائرات أميركية بدون طيار، في حين دعا مفتشان في المنظمة الدولية الى مزيد من الشفافية في هذه الغارات. وقال السفير الباكستاني في الأمم المتحدة مسعود خان امام لجنة حقوق الانسان في الجمعية العامة للامم المتحدة انه "في باكستان، كل الهجمات التي تشنها طائرات بدون طيار تذكر وبطريقة مروعة بأن الارهابيين قد ينفذون اعمالا انتقامية في اي مكان" في البلاد.
وكرر بذلك سفير باكستان ما سبقه اليه رئيس وزرائها نواز شريف على مسامع الرئيس الاميركي باراك اوباما الذي استقبله في البيت الابيض الاربعاء، وقد أكد السفير الباكستاني ان مدنيين سقطوا في بلاده ضحية موت "وحشي" وان هذه الغارات تدفع الرأي العام الباكستاني نحو "التشدد".
واضاف "نطالب بالوقف الفوري لغارات الطائرات بدون طيار في الاراضي الباكستانية"، متابعا "نأمل ان تستجيب الولايات المتحدة لهذا الطلب الباكستاني المستند الى القوانين الدولية".
من جهته طالب المقرر الخاص للامم المتحدة لشؤون حقوق الانسان ومكافحة الارهاب بن ايميرسون الولايات المتحدة وسائر الدول بالتوقف عن شن غارات بواسطة طائرات بدون طيار وبان تنشر كل البيانات المتعلقة باعداد الضحايا المدنيين الذين حصدتهم هذه الغارات، مؤكدا انه في حالة باكستان فان اسلام اباد تؤكد ان 400 من اصل القتلى ال2200 الذين حصدتهم هذه الغارات منذ بدأت قبل عشر سنوات هم مدنيون.
اما المقرر الخاص للامم المتحدة لحالات الاعدام خارج نطاق القضاء والاعدام التعسفي هينز كريستوف فقال ان الطائرات بدون طيار "ليست اسلحة غير مشروعة بطبيعتها"، مشددا في الوقت نفسه على وجوب ايلاء مزيد من الحذر في استخدامها حول العالم. وقال "ان عالما يستخدم فيه الكثير من الدول هكذا اسلحة بطريقة سرية هو عالم اقل امنا".-(ا ف ب)

التعليق