افتتاح مميز لدورة "دور الإعلام في الاستثمار والتسويق الرياضي"

تم نشره في الأحد 27 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 صباحاً
  • صورة تذكارية لكبار الحضور والمشاركين في الدورة الاعلامية العربية أمس - (من المصدر)

عمان - الغد - بحضور إعلامي عربي كبير ومميز ووسط حضور رسمي لافت أفتتحت يوم أمس في عمان أعمال دورة " دور الإعلام في الاستثمار والتسويق الرياضي"، التي ينظمها الاتحاد العربي للصحافة الرياضية بالتعاون والتنسيق مع مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب واتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية وتستمر حتى يوم 29 من الشهر الحالي، برعاية سمو الأمير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة الأولمبية الأردنية، الذي انتدب الزميل فيصل الشبول مدير عام وكالة الأنباء الأردنية (بترا) لافتتاح أعمال الدورة في قاعة يا هلا بمدينة الحسين للشباب بمشاركة 17 دولة عربية شقيقة.

حفل الافتتاح بدأ بالسلام الملكي وأيات من الذكر الحكيم استهله الزميل محمد جميل عبد القادر – رئيس الاتحاد العربي للصحافة الرياضية، بكلمة رحب فيها بمندوب سمو الأمير والمشاركين وأشار الى أهمية عقد هذه الدورة التي تعالج قضية مستقبل الرياضة العربية وتعنى بتوفير الدعم المتواصل لها باعتبار أننا نعيش في زمن التسويق والبحث عن التمويل.
وإشاد عبدالقادر بالتنسيق والتعاون ما بين الأمانة الفنية لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب واتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية الذي يقود الاتحادات الرياضية في الوطن العربي والاتحاد العربي للصحافة الرياضية الذي كان من ثماره إقامة هذه الدورة المتخصصة.
واستعرض الزميل عبدالقادر الأنشطة التي تصدى الاتحاد العربي للصحافة الرياضية بإقامتها رغم كل الظروف الإستثنائية التي تمر بها الدول العربية، حيث اقيمت العديد من الدورات والملتقيات والمنتديات المتخصصة في السعودية والمغرب وتونس وموريتانيا واليمن وقطر وليبيا والسودان وسورية وفلسطين والأردن.
من جانبه ألقى الزميل فيصل الشبول كلمة نقل من خلالها تحيات سمو الأمير فيصل بن الحسين لكافة المشاركين في الدورة وقال إن الإعلام قد اصبح بفضل التطور الهائل في حقول الاتصالات والتواصل الانساني السلاح الاقوى في عصرنا الحاضر يتصدر كل من يمتلك وسائله وادواته وفنونه المشهد والموقف ويخسر كل من لا يمتلكها او لا يجيد استخدامها حتى القضايا العادلة.
واضاف: ولأن الشباب هم الاغلبية العظمى في المجتمعات العربية وهم يبشرون اليوم بغد عربي مشرق تلحق فيه امتنا بركب الحضارة الانسانية وتصبح مكوناً فاعلاً فيها فانهم الرهان على المستقبل القريب في نهضتنا وتبوئنا الموقع الذي يليق بأمتنا بين الامم الأخرى.
وبين الشبول ان الرياضة بفضل الشباب اولا وبفضل الثورة الرقمية وثورة الاتصالات لغة العالم الأولى يفهمها الناطقون بكل اللغات وفي كل ارجاء المعمورة متسائلا: اين نحن العرب في هذا المشهد الانساني الذي يتحفز فيه شباب العالم بأسره على التنافس الايجابي والنجومية وتمجيد القدوة والتميز؟.
وقال ان الدعم الحقيقي للاستثمار والتسويق الرياضي يتطلب اولا التحرك في إطار عربي وهذا ما تؤشر عليه الدورة دون التقليل من الجهود الفردية والجماعية على أي مستوى حتى المستوى القطري ويتطلب كذلك تعزيز ثقافة التميز فرديا وجماعيا، مثلما تتطلب كسب تأييد كافة فئات المجتمع ووسائل الاعلام والاتصال والاستفادة من تجارب من سبقونا في هذه الحقول.
بدوره قدر أمين عام إتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية الأستاذ سعود بن علي العبد العزيز الجهود الكبيرة التي يبذلها الاتحاد العربي للصحافة الرياضية في سبيل إقامة مثل هذه الدورات المتخصصة وأشاد كذلك بالموضوع المخصص لهذه الدورة باعتباره يعالج قضية مهمة تعنى بالتسويق الرياضي والاسثمار في هذا المجال، مشيراً الى ان هذا الأمر يحضى باهتمام بالغ من قبل اتحاد اللجان الاولمبية الوطنية العربية، وتنمى على المشاركين الإستفادة قدر الإمكان من المحاضرات القيمة لهذه الدورة.
وفي نهاية حفل الإفتتاح الذي تولى عرافته الزميل محمد قدري حسن قدم الزميل محمد جميل عبد القادر رئيس الاتحاد العربي للصحافة الرياضية أوسمة الاتحاد وشهادات المشاركة لمندوب سمو الأمير فيصل والمحاضرين احمد الشريف وادوارد جرايفود.
الإعلام والتسويق الرياضي
وكان الدكتور أحمد سعد الشريف الأمين العام لجائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي أستهل اليوم الأول بمحاضرة قيمة حملت عنوان "القيمة المضافة للإعلام الرياضي في الاستثمار"، مشيرا الى أن ثمة خلل ما بين الإعلام والأستثمار، مبينا الجوانب المهمة في عملية التسويق الرياضي، واستشهد بتجارب حية وغنية في هذا المجال عبر الاستثمار في كبريات الأندية الرياضية في العالم.
وفي المحاضرة الثانية أستعرض مدير موقع يورو سبورت بالشرق الأوسط إدوارد "طارق" جرايفورد من فرنسا وسائل الإعلام الحديثة التي يستخدما رجال الصحافة والإعلام حول العالم، والتي تمكنت من توفير الجهد والوقت وقدمت المعلومة الرياضية بسرعة قياسية هائلة للمتلقين حول العالم ومن أبرزها الإنترنت وشبكات التواصل الإجتماعي والأجهزة الذكية، وأشار في المحاضرة التي حملت عنوان "الاستراتيجية الانجح لتسويق وتأثير المحتوى الرياضي"، الى أن نجاح الإعلامي يعتمد على مدى اهتمامه وحرصه على اكتساب ما تنتجه تكنولوجيا العصر من تطور وتقدم ومواكبته للحدث بزمن قياسي كبير.
وتخللت المحاضرات العديد من المداخلات والاستفسارات والأسئلة ما بين المحاضرين والمشاركين.
وتتواصل فعاليات الدورة صباح اليوم، بحيث يتضمن البرنامج المحاضرة الثالثة بعنوان "تجارب حية في تنظيم وتسويق الأحداث الرياضية" ويلقيها  رمزي الكرمي مدير عام شركة سبورت k البحرين دبي، والمحاضرة الرابعة بعنوان " التشريعات والإستثمار الرياضي" يلقيها الدكتور عاطف الرويضان مدير عام مدينة الحسين للشباب، والمحاضرة الخامسة بعنوان "الاستثمار والتسويق الرياضي" يلقيها الدكتور أشرف ميداني – الأمين العام للإتحاد العربي لمراكز القادة العرب، بينما يشهد اليوم الختامي يوم غد الإثنين، المحاضرة السادسة للدكتور زياد الكردي نائب رئيس جامعة اليرموك والمحاضرة السابعة والأخيرة للدكتور نظام سويدان من جامعة البتراء، يليها حوار مفتوح بين المشاركين والمحاضرين.
يذكر أن عدد المشاركين في الدورة وصل الى (60) مشاركا ومشاركة.

التعليق