شاماميان تحيي الحفل الختامي لـ "البحرين للموسيقى"

تم نشره في الأحد 27 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 صباحاً
  • لينا شاماميان خلال الحفل - (أ ف ب)

المنامة- أحيت الفنانة السورية من أصل أرمني لينا شاماميان، أول من أمس الجمعة، الحفل الختامي لمهرجان البحرين الدولي الثاني والعشرين للموسيقى على مسرح الصالة الثقافية في المنامة، وفاجأت الجمهور بالإعلان عن طرح ألبومها الجديد للمرة الأولى في حفل توقيع صغير بعد السهرة.

وقدمت شاماميان لجمهورها أغاني من ألبومها الجديد الذي يحمل عنوان "غزل البنات" مثل أغنية "شهرزاد" وأخرى مزجت فيها بين الأغنية المأثورة "عالعين موليتين" وأغنية أرمنية حملت اسم "هالالي جانلالي" أو "حلالي حبيبي".
واختارت كذلك مجموعة من الأغاني التراثية السورية والعربية التي اشتهرت بتطويرها مثل "يالأسمر اللون" و"لما بدا يتثنى"، إلى جانب مؤلفاتها الغنائية الخاصة مثل "شآم" التي حازت تفاعلا كبيرا من الجمهور.
وحرصت شاماميان في أكثر من أغنية على إشراك الجمهور في تأديتها، مطلقة تعليقات مرحة على الأغاني، وامتثلت لرغبة الجمهور بأداء أغنية "عالروزانة" رغم أنها لم تكن مدرجة ضمن تحضيرات الفرقة الموسيقية.
وشاماميان، التي غنت للمرة الأولى في سن الخامسة، نجحت في تكوين خط متفرد فنيا يرتكز على تغليف الأسلوب الكلاسيكي بامتزاجات متناغمة من موسيقى الجاز والموسيقى الشرقية والأرمنية، لتصوغ أعمالا غنائية باللغتين العربية والأرمنية واللهجات المحلية تتنوع بين الجديد والقديم المطور.
وعزت شاماميان، ابتكارها هذا المزيج إلى "انعكاس حياة الفنان على الموسيقى التي ينتجها"؛ إذ تضم حياتها مزيجا ثقافيا اكتسبته من نشوئها في كنف والدة سورية ووالد أرمني، ودراستها اللاحقة للموسيقى الكلاسيكية.
وعارضت شاماميان الفكرة السائدة بأن الجمهور يفضل الأغنية السريعة والتجارية على الأغنية النوعية، واعتبرت أن المحرك وراء انتشار هذه الفكرة هو شركات الإنتاج "التي تقرر وحدها ماذا تريد أن تبث".
وأكدت وجود حالة من "التخمة" جراء انتشار الأغنية السريعة دفعت الناس للعودة إلى الموسيقى الجادة "خصوصا عبر شبكة الإنترنت التي سهلت عملية الاستماع".
وأوضحت شاماميان أن خروجها من سورية واستقرارها في باريس العام 2011 لم يكن مدفوعا بتداعيات الأزمة السورية فحسب، فقد تشكل لديها قرار مبدئي العام 2010 بالإقامة في أوروبا لسنوات عدة "لتحقيق انتشار لموسيقاها أكبر في تلك المنطقة" بعدما أسست "قاعدة" لنفسها في الوطن العربي.
ومع تأزم الأوضاع في سورية، ظهرت "كمية من الخوف والفقدان والعزلة والألم"، بحسب تعبير شاماميان، "لم تكن ملائمة لإنتاج أي نوع من الموسيقى أو إقامة حفلات غنائية"، مما دفعها إلى اتخاذ القرار النهائي بالإقامة في باريس.
وأقرت شاماميان أنها عاشت "حزنا كبيرا وعزلة" في أيامها الأولى في فرنسا لأنها "فقدت كل شيء ولم تكن تعرف من أين تبدأ"، لكنها استعادت توازنها بفضل إحساسها بضرورة "مساندة جمهورها السوري الموجوع الذي يحبها".
وكشفت شاماميان أن المشاعر العميقة التي انتابتها بين العامين 2011 و2012 كانت هي السبب في تحولها من تطوير التراث الغنائي إلى التأليف عبر ألبومها الجديد "غزل البنات" الذي ضمنته كل تلك المشاعر.
ويتناول الألبوم، كما ذكرت شاماميان، هموم المرأة بشكل موسع "لأنها تخشى أن تكون هناك فتاة صغيرة في مكان ما من هذا العالم محرومة من أحلامها"، وركزت مخاوفها على المرأة السورية التي تخشى أن تسرق منها الحرب "ما وصلت إليه من تعليم وعمل متقدم واستقلال بالرأي". وعبرت عن أملها المتجسد عبر هذا الألبوم في مساندة سورية "على الطريقة النسائية" المليئة بالحب.
وأكدت شاماميان أنها تفضل كفنانة "أن تحيد رأيها السياسي وتعمل على نشر كلمة الخير"، وأن تمتص كمية الأذى و"القيح الذي يفرزه الدم".
وأوضحت أن الحياد الذي تتحدث عنه لا يعني غض الطرف عن الدم المراق "الذي لا ينبغي السكوت عنه"، وصرحت أنها بصدد تنظيم حفلات غنائية لتشجيع السوريين على "بناء الوطن من جديد" وحثهم خصوصا على استكمال دراستهم التي "ستسهم في هذا البناء".
وأعلنت شاماميان أنها بصدد الاستعداد لحفل غنائي في التاسع من تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل ضمن مهرجان العالم العربي في مونتريال تقوم فيه بالتأليف الموسيقي مع الفنانين نصير شمة وشربل روحانا وفرقة جاز كندية، وحفل آخر في السادس عشر من الشهر المقبل لإطلاق ألبومها الجديد في باريس، تليه مجموعة حفلات غنائية في بيروت وعمان والقاهرة ودبي. -(أ ف ب)

التعليق