النقابة تدعو للإفراج عن صحفيي "سكاي نيوز" في سورية

"الصحفيين" تجدد مطالبتها بالإفراج عن معلا وفراعنة

تم نشره في الأربعاء 23 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 02:00 صباحاً
  • مبنى نقابة الصحفيين الأردنيين في تلاع العلي بعمان - (أرشيفية)

عمان-الغد- جدد مجلس نقابة الصحفيين مطالبته بالافراج عن الزميلين رئيس تحرير موقع "جفرا نيوز" امجد معلا وناشره نضال الفراعنة، الموقوفين على ذمة قضية نشر منذ اكثر من أربعين يوماً.
واستغرب المجلس، في بيان له امس، "عدم تجاوب محكمة أمن الدولة بالافراج عن الزميلين، ورفض طلبات الكفالة التي قدمت لهما".
واكد المجلس رفضه محاكمة الصحفيين في قضايا النشر امام محكمة أمن الدولة، وضرورة الالتزام بالتعديلات الدستورية التي تحظر ذلك، ولفت المجلس الى انه "لا يطالب بحصانة للصحفيين، اذا ما ارتكبوا مخالفات للقوانين"، لكنه قال انه "يدعو لمحاكمتهم أمام محكمة البداية، باعتبارها صاحبة اختصاص بموجب قانون المطبوعات والنشر".
ودعا المجلس الصحفيين الى "الالتزام بآداب واخلاقيات المهنة، وعدم نشر ما يشكل مخالفات تتجاوز حرية الرأي والتعبير لتفويت الفرصة على المتربصين بالصحافة والصحفيين شراً".
من جانب آخر، اكد مجلس النقابة دعمه ووقوفه الكامل الى جانب مطالب الزملاء في المؤسسة الصحفية الأردنية (جريدة الرأي)، فيما يتعلق "بحقوقهم المتفق عليها في الاتفاقية العمالية الموقعة منذ العام 2011".
وجدد المجلس، في جلسته التي عقدها أمس برئاسة نقيب الصحفيين طارق المومني، مساندته لاعتصام صحفيي وموظفي "الرأي"، المقام من اجل حماية حقوقهم المشروعة. ودعا مجلس ادارة المؤسسة لتنفيذ التزاماتها المنصوص عليها في الاتفاقية المشار اليها.
كما حث المجلس الادارة على "عدم التنصل من تلك الالتزامات، لتجنيب الصحيفة مزيداً من الاحتقانات، التي من شأنها تأزيم الوضع وجر العاملين الى خطوات تصعيدية، قد تزيد الامور تعقيداً"، محذراً، في الوقت ذاته، من أي "اجراءات بحق العاملين على خلفية تنفيذ الاعتصام".
ودعا المجلس الحكومة، التي رعت توقيع الاتفاقية، وكفلت تنفيذها، الى "الالتزام بمسؤوليتها" ازاء ذلك، مشيراً الى ضرورة عدم التعامل مع جريدة الرأي، "بمنطق الربح والخسارة، وانما بنظرة سياسية باعتبارها مؤسسة وطنية ذات رسالة ولها دور في خدمة الوطن والمواطن".
وأكد مجلس النقابة، حرصه الكامل على الاستقرار وأمن العاملين في الرأي، "لتبقى الى جانب زميلاتها الأخريات منبراً صحفياً يتعاظم دوره يوماً بعد آخر وخصوصاً في ظل الظروف الحالية".
إلى ذلك  ناشد مجلس النقابة أطراف الصراع في سورية ضرورة "تجنيب الإعلاميين تبعات هذا الصراع"، داعياً الى الإفراج الفوري عن الزميلين اسحق مختار وسمير كساب، العاملين في فضائية "سكاي نيوز" عربية، اللذين فقد الاتصال بهما منذ يوم الثلاثاء الماضي في سورية.
ونوه المجلس، في تصريح له امس، بدور الاعلام المتوازن والحيادي في نقل الحقائق الى الناس، وضرورة توفير الحماية للاعلاميين في مناطق الصراعات المسلحة، وعدم زجهم في اتونها، لمساعدتهم على القيام بواجبهم المهني، الذي تكفله المواثيق والقوانين الدولية.
 كما ذكر بأن الزميلين مختار وكساب "كانا يقومان بعملهما الصحفي، أثناء اختفائهما، وليسا طرفاً في النزاع"، مؤكداً تضامنه الكامل مع اسرة المحطة لممارسة الضغط للإفراج عن الزميلين.

التعليق