جدل بين خبراء حول نجاح قرار تحديد أسعار الخضراوات

تم نشره في الثلاثاء 22 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 02:00 صباحاً
  • شاب يعرض خضارا في أحد المحال في عمان - (تصوير: أسامة الرفاعي)

عمران الشواربة

عمان- أثار قرار تحديد أسعار بعض أصناف الخضراوات من قبل وزارة الصناعة والتجارة جدلا بين خبراء وعاملين في السوق المحلية، لا سيما وأنه يمس سلعا تعد أساسية بالنسبة للتجار والمستهلكين.

ويرى خبراء أن قرار الحكومة الأخير بتحديد أسقف سعرية لأصناف رئيسية من الخضراوات سيثبت نجاحه إذا ما تابعت الوزارة تطبيقه بالشكل الصحيح.
غير أن عاملين في السوق يرفضون تنفيذ الفكرة من الأساس ويصفونها بالخطوة «الارتجالية» التي لم تراع دراسة ظروف السوق.
وقال الناطق الرسمي باسم جمعية الخضراوات والفواكه، عبدالرحمن غيث «إن هذا القرار ارتجالي وغير مدروس ولم يحتكم لأي جهة معنية كوزير الزراعة أو لجمعية متخصصة مثل (الخضراوات والفواكه)». وبين غيث أن هذا القرار لا يحمي المستهلك ولا التاجر بسبب عجز الوزارة عن مراقبة الأسعار وحلقات التسويق التي تتراوح بين 5 و6 حلقات وأن هذا القرار قام فقط بإرباك السوق.
وأوضح غيث أن هذا القرار غير استراتيجي لأن الأسعار ستنخفض؛ في ظل وجود القرار أو عدمه؛ لأن الأيام المقبلة ستشهد ارتفاعا للإنتاج، ما سيخفض الأسعار.
وتساءل غيث «ماذا سيفعل الوزير لدعم المزارع في حال تراجعت أسعار الخضراوات الى مستويات متدنية ووصل سعر صندوق البندورة (8 كغم) إلى 70 قرشا؟».
وكان وزير الصناعة والتجارة والتموين حاتم الحلواني، قرر مساء الأحد الماضي تحديد أسقف سعرية لأربعة أصناف من الخضراوات على أن يعاد النظر بالقرار يوميا.
وبموجب القرار؛ تم تحديد سقف سعري لكيلوغرام البندورة بـ71 قرشا والبطاطا 55 قرشا والباذنجان 55 قرشا والبصل الناشف 48 قرشا، وهي من الفئة الأفضل جودة.
أما فيما يتعلق بباقي الأصناف وذات الدرجة الثانية من الجودة فتقل بنسبة 30 % عن أسعار الخضراوات ذات الجودة المرتفعة.
وأشار الى أن الوزارة ستبدأ اعتبارا من اليوم بإصدار نشرة إرشادية يوميا بأصناف الخضراوات والفواكه بهدف توعية المواطنين بمستويات الأسعار وحتى لا يتم استغلالهم.
ومن جانبه؛ قال الخبير الاقتصادي حسام عايش «إن هذا التدخل الذي قام به الوزير منهجي ويحكمه القانون ولا يحتاج إلى التبرير إذا كان قائما على دراسة محكمة». وأضاف «غير ذلك يكون قرارا شخصيا».
وبين عايش أن هذا القرار يحتاج الى رقابة شديدة والتزام  ليكون فعالا ويضبط الأسعار لتبقى ضمن الحدود المعقولة وتمنع شطط الأسعار.
وأبدى عايش استغرابه من تحديد سعر الكيلو بـ71 قرشا؛ وقال «لماذا لم تحدده الحكومة بـ70 قرشا مثلا».
واتفق رئيس جمعية حماية المستهلك محمد عبيدات مع عايش حول صحة القرار.
وقال «هذا يعد من واجبات الوزارة في مثل هذه الظروف؛ فالغالبية العظمى من المستهلكين تعاني ظروفا اقتصادية صعبة للغاية ولا بد من تدخل الحكومة الممثل بوزير الصناعة والتجارة لضبط انفلات الأسعار».
وبين عبيدات أن على الوزارة تكثيف جولاتها التفتيشية ومخالفة كل من لا يتقيد بالقرار حتى يلمس المستهلك أثر القرار بأسرع وقت ممكن.
وأوضح عبيدات أن قرار الوزارة مؤقت ويجب البحث في أسباب ارتفاع أسعار الخضراوات عموما وإيجاد حلول تغني عن الحلقات التسويقية التي قال إنها «تفرض نفسها على بعض التجار عنوة».
وأشار عبيدات إلى أن الجمعية تدعم قرار الوزير وخضوع الأسعار لهذه المعادلة بدون ظلم المستهلكين.

comp.news@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »جدل بين خبراء حول نجاح قرار تحديد أسعار الخضراوات (اليزيد)

    الثلاثاء 22 تشرين الأول / أكتوبر 2013.
    خطوة جريئة ورائعة وفي محلها لاسباب كثيرة اهمها كبح جماح جشع التجار والباعة هل يعقل كيلو البندورة 1.55 دينار ونصف !!!!!!عمري 60 عاما وشهدت اعوام قحط وغلاء وارتفاع فلكي بالاسعار بس مش هيك ؟

    كمان كيلو البصل بدينار ضمة الحشائش المقننة 15 قرش

    الحقيقة هذه الخطوة تعيد ضبط السوق وتوازنه والمواطن اكبر رقيب وعليه الابلاغ عن كل مخالفة وعلى الوزارة متابعتها واجراء المقتضى القانوني