رئيس بلدية بلعما: كثرة التجمعات السكانية أكبر المشاكل التي تواجه المجلس

تم نشره في الاثنين 21 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 صباحاً

إحسان التميمي

المفرق - قال رئيس بلدية بلعما سليمان المشاقبة إن مديونية البلدية قليلة مقارنة بالديون المترتبة على البلديات ولا تزيد على 200 ألف دينار، حيث تستحوذ الرواتب على نسبة 80 % من موازنتها.

 وأضاف المشاقبة  لــ"الغد" أن أكثر من ثلثي الموازنة تذهب رواتب للعاملين البالغ عددهم 160 موظفا منهم 20 عامل وطن، مبينا أن كثرة التجمعات السكانية هي أكبر المشاكل التي تواجه المجلس البلدي.
وبين المشاقبة أن البلدية تولي مشكلة النظافة أهمية قصوى رغم أن جمعها يشكل عبئا كبيرا على عاتقها، إذ لا يوجد للبلدية سوى خمسة ضاغطات إحداها تتعطل بشكل دوري، وأن حاجة البلدية الى 4 ضاغطات بالاضافة الى "قلابين" و"تركتور".
وقال إن بلدية بلعما كانت تشكل خمس بلديات قبل الجمع، مما شكل ثقلا عليها بسبب كثرة عدد السكان وبعد المناطق التي تخدمها البلدية، لافتا أن عدد السكان التابعين للبلدية حوالي خمسين ألف نسمة موزعين على مناطق الخربة السمراء، والمزرعة والزنية وحيان الشرقي والغربي ومنطقة بلعما.
وأكد المشاقبة ضرورة تزويد البلدية بعدد من الآليات لرش الحشرات بسبب تواجد منطقة الخربة السمراء في الاراضي التابعه للبلدية. ولفت إلى أن للبلدية ديونا مستحقة على المواطنين تقدر بنحو 150 ألف دينار دينار لم تسدد إلى الآن، وأن البلدية ستعمل على جمع الديون المستحقة بناء على مقدره سكان المنطقة.
 وأكد على إعادة هيلكة بلدية بلعما للنهوض بواقع الخدمات التي تقدمها البلدية، لخدمة أهالي المنطقة جميعها بمختلف احيائها وأن العمل في البلدية سيكون بفريق واحد ضمن الأطر القانونية. وقال المشاقبة إن المجلس الحالي سيحاول العمل على إقامة عدد من المشاريع التنموية والحيوية لخدمة أهالي المدينة بالاضافة الى العمل على زياده دخل البلدية.

 ihssan.tamimi@alghad.jo

التعليق