افتتاح 6 مدارس جديدة في المفرق وتعيين 200 معلم لتغطية الاحتياجات

مدارس المفرق تكتظ بـ 8 آلاف طالب من اللاجئين السوريين

تم نشره في الاثنين 21 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 02:00 صباحاً
  • طالبة سورية تتابع دروسها في إحدى المدارس بالمفرق -(تصوير: محمد أبو غوش)

حسين الزيود

المفرق - يشكل انتظام 8 آلاف طالب وطالبة من اللاجئين السوريين في مدارس مديرية التربية والتعليم لقصبة المفرق عامل ضغط على تلك المدارس ما اضطر الإدارة التعليمية إلى اللجوء لنظام الفترتين.

وأكد مدير مديرية التربية والتعليم للواء قصبة المفرق مفلح الرحال أن مدارس قصبة المفرق باتت تشهد اكتظاظا واضحا بالطلبة، نظرا لتزايد أعداد الطلبة السوريين، لافتا إلى أن معظم مدارس المدينة تحديدا تشهد اكتظاظا كبيرا.
ولفت إلى أن اكتظاظ المدارس دفع لافتتاح 6 مدارس جديدة في مدينة المفرق، اثنتان للذكور وأربع للإناث، موضحا أنه وبالرغم من افتتاح المدارس في الفترة المسائية لاستيعاب الطلبة من اللاجئين السوريين، إلا أن المشكلة ما تزال قائمة.
وأشار الرحال إلى أن المديرية تعمل وبالتعاون مع منظمة اليونيسف من أجل افتتاح مدرستين جديدتين خلال الفترة المسائية في قضاءي بلعما والمنشية بهدف الحد من اكتظاظ الطلبة في مدارس القضاءين.
وبين أن مديرية التربية والتعليم في لواء قصبة المفرق عملت على تعيين 200 معلم ومعلمة على حساب التعليم الإضافي، بهدف تغطية احتياجات المدارس التي افتتحت لنظام الفترة المسائية، مشيرا إلى أنه لا يوجد سبيل لتغطية حاجة المدارس من المعلمين إلا من خلال اللجوء للتعيين على نظام التعليم الإضافي.
ولفت إلى أن مديرية التربية والتعليم للواء قصبة المفرق تضم 40 ألف طالب وطالبة من بينهم 8 آلاف طالب وطالبة من اللاجئين السوريين، مشيرا إلى أن هؤلاء الطلبة موزعون على 161 مدرسة تنتشر في مناطق لواء القصبة المختلفة.
وتواجه وزارة التربية والتعليم مع استمرار تدفق اللاجئين السوريين الى الأراضي الأردنية تحديا إنسانيا، فرض عليها مساعدة أبناء اللاجئين في متابعة تحصيلهم العلمي عبر إدخالهم الى المدارس الحكومية.
وأكد مصدر في مديرية التربية أن هناك جهودا تبذل لمواجهة الاستحقاقات التي تترتب على قرار قبول الطلبة السوريين في المدارس الحكومية الذين يتزايد عددهم بصورة كبيرة، وخاصة في حال ظلت موجة النزوح الجماعي على هذه الوتيرة.
وترجح أوساط تربوية التحاق عدد أكبر في المدارس مع تأكيدات من قبل الوزارة على أن كافة الاستعدادات اللازمة لتلبية متطلبات العملية التعليمية اتخذت سواء من حيث توفير العدد الكافي من الهيئات التدريسية أو المباني والكتب.

hussein.alzuod@alghad.jo

التعليق