الأوروغواي تهزم الأرجنتين وستواجه النشامى (فيديو)

تم نشره في الثلاثاء 15 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 16 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 10:27 صباحاً
  • (ارشيفية)

عمان- الغد- فازت الأوروغواي على الأرجنتين 3-2 في الجولة السادسة عشرة والأخيرة من تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم في البرازيل العام 2014.

وسجل كريستيان رودريغيز (6) ولويس سواريز (34 من ركلة جزاء) واديسون كافاني (49) اهداف الاوروغواي وماكسي رودريغيز (15 41) هدفي الارجنتين.
ولم ينفع هذا الفوز الاوروغواي لحجز بطاقة التأهل المباشر الى نهائيات مونديال البرازيل بل منحها فرصة خوض المحلق ضد منتخبنا الوطني لمحاولة الحصول على فرصة المشاركة، وذلك بعدما حلت في المركز الخامس برصيد 25 نقطة وبفارق الأهداف خلف الاكوادور التي تأهلت مع الارجنتين صاحبة المركز الاول (32 نقطة) وكولومبيا الثانية (30 نقطة) وتشيلي الثالثة (28 نقطة).

ومن المقرر أن تقام مباراة الذهاب لمنتخبنا الوطني ضد الأوروغواي في عمان يوم 13 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، على أن تقام مباراة الإياب يوم 20 من الشهر ذاته على أرض الأوروغواي.

وسيكون المنتخب الوطني أكثر منتخب في العالم يخوض مباريات في تصفيات المونديال، حيث سيبلغ عدد المباريات الملعوبة حتى نهاية الملحق العالمي 20 مباراة، بينما لعب منتخب اوزبكستان حتى نهاية الملحق الآسيوي 18 مباراة، وسيلعب منتخب الاوروغواي 18 مباراة حتى نهاية الملحق العالمي، بعد أن لعب 16 مباراة في تصفيات أميركا الجنوبية.

وسيتواجد النشامى في الملحق العالمي للمرة الاولى منذ مشاركتهم الاولى في تصفيات مونديال المكسيك في العام 1985، بينما اعتاد منتخب الاوروغواي على لعب الملحق العالمي، في سيناريو يتكرر للمرة الرابعة على التوالي، حيث خاض منتخب الاوروغواي الملحق العالمي في تصفيات مونديال كوريا الجنوبية واليابان في العام 2002، وجاء التأهل على حساب منتخب استراليا، بعد أن خسرت الاوروغواي ذهابا 0-1 وفازت ايابا 3-1، وفي الملحق العالمي في تصفيات مونديال المانيا في العام 2006 نجح منتخب استراليا في إقصاء منتخب الاوروغواي بفارق ركلات الترجيح 4-2، بعد أن تبادلا الفوز ذهابا وغيابا بذات النتيجة "1-0"، وفي تصفيات مونديال جنوب افريقيا في العام 2010، تأهل منتخب الاوروغواي على حساب منتخب كوستاريكا "رابع تصفيات الكونكاكاف" في مجموع المباراتين 2-1.

ويستعد جمهور الكرة الأردنية لمشاهدة كوكبة من نجوم الكرة الذين يمثلون منتخب الاوروغواي ويلعبون في الاندية الاوروبية، ويبرز في هذا المقام نجم ليفربول الانجليزي لويس سواريز ونجم باريس سان جيرمان ادينسون كافاني ونجم انترناسيونال البرازيلي دييغو فورلان وحارس مرمى غلطة سراي التركي موسيليرا، وفي ذات المقام يطمح الجمهور أن يعود لاعبو منتخب الاوروغواي من عمّان مثقلين بوجع الخسارة في مباراة الذهاب، نظرا لأن مباراة الاياب ستشكل تحديا أكبر، وإن كان غياب بعض اللاعبين المؤثرين عن صفوف النشامى امثال الحارس العملاق عامر شفيع وقائد المنتخب عامر ذيب ولاعب الوسط عبدالله ذيب بسبب الانذار الثاني، سيشكل تحديا للمنتخب في مباراة الذهاب ايضا.

التعادل الذي حققه المنتخب في المباراة امام نظيره العٌماني في عمّان ضمن تصفيات كاس أمم آسيا في استراليا في العام 2015، اصاب الجمهور بشيئ من خيبة الامل، خصوصا وأن المباراة اقيمت في ملعب "النار والانتصار" الذي شهد التعادل الثاني على التوالي، بعد أن تعادل المنتخب مع ضيفه الاوزبكي في 9 ايلول (سبتمبر) الماضي في ذهاب الملحق الآسيوي من تصفيات المونديال.

ومن الواضح أن جماهير الكرة الأردنية باتت قلقة من قرارات المدير الفني حسام حسن، الذي يميل إلى التغيير المستمر على التشكيلة الاساسية وخلط مراكز اللاعبين، ويأمل الجمهور أن تمكّن المباراتان الوديتان امام منتخب نيجيريا يوم 28 تشرين الاول (اكتوبر) الحالي وامام منتخب مصر يوم 3 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، منتخب النشامى من الاستعداد الجيد قبل ملاقاة منتخب الاوروغواب في حدث كروي استثنائي في عمّان.

التعليق