يصعب على الخبراء تحديد ما الذي قتل عرفات

تم نشره في الثلاثاء 15 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 صباحاً

عيدو أفراتي -هارتس
بعد تسع سنوات من موت ياسر عرفات وبعد أكثر من سنة من التحقيق الذي نشرته محطة "الجزيرة" وزُعم فيه أنه مات نتيجة تسميم بمادة مشعة قاتلة هي البولونيوم 210، بقيت ظروف موت الرئيس غامضة. منذ شباط في العام الماضي تحقق ثلاثة فرق من خبراء علم السموم من سويسرا في ظروف موته ويصعب عليهم الوصول إلى استنتاج قاطع.
لم تُصغ استنتاجات الفرق بصورة نهائية إلى الآن، ولا يوجد إلى الآن أجل لنشرها، لكن مقالة نشرت في هذا الاسبوع في المجلة البريطانية "ذا لانست" ووقع عليها الخبراء الثمانية الذين يحققون في موت عرفات، تصف جزءا من الفحوصات التي أُجريت بطلب من سهى عرفات التي أجازت في شباط من هذا العام للفريق وصولا كاملا إلى الملف الطبي والمتاع الشخصي لرئيس السلطة الفلسطينية المرحوم كي تصدق مزاعمها التي تقول إن زوجها مات مسموما.
"في شباط 2012 وافقت أرملة عرفات على أن تكشف لنا عن السجل الطبي وعن متاعه الشخصي"، كتب الخبراء. "وصدق فحص الـ دي.إن.إيه أن الحديث عن متاعه حقا. وكانت فحوصات السم التي أُجريت على شعره لا أهمية لها ولم تسهم في شيء وكذلك الفحوصات التي أُجريت على شيء من متاعه لم تُظهر أية شهادة على التسميم. وكي نُقدر إمكانية تناول البولونيوم 210 بواسطة الشرب أو تناول الطعام نركز التشخيص الإشعاعي السمي على البقع التي بقيت على أشيائه الشخصية كالملابس الداخلية وفرشاة الأسنان وقبعة المستشفى ولباسه الرياضي وأشياء أخرى". وفي إطار الفحص تم أخذ عينات من 75 غرضا: 38 منها هي الأغراض الشخصية لعرفات و37 أغراض مشابهة ليست لعرفات تكون أساسا للمقارنة.
بيد أن نتائج الفحص ليست قاطعة لا لبس فيها، والمقالة التي نشرها المحققون وهي تشبه تلخيصا مرحليا للفحص يمكن أن تخدم فقط محبي المؤامرات وأولئك الذين يختارون التمسك بحقائق الحياة الأساسية التي ترى أن الاشخاص الكبار السن والمرضى يمكن أن يموتوا موتا طبيعيا وذلك مؤكد بعد حصار طويل في المقاطعة.
لكن مسألة موت عرفات الطبيعي – أكان أم لم يكن – ترفض أن تموت بالمقالة الحالية ايضا. "عدد من العينات تشمل بقع سوائل جسم – دم وبول – وجد فيها كمية كبيرة غير مفسرة من البولونيوم أكثر منها في العينات الاخرى. إن هذه الموجودات قد تؤيد احتمال أن يكون عرفات قد سُمم. وعلى حسب المعايير البيوحركية، يناسب مقدار نشاط البولونيوم الذي وجد في العينات وجبة قاتلة أُعطيت في سنة 2004 بواسطة البلع أو الشرب"، يزعم المحققون في المقالة.
ويزعم الباحثون أن الوضع السريري الذي كان فيه عرفات لا ينفي التسميم بالبولونيوم برغم فقدانه شعره كان متوقعا نتاج ذلك أن يتعرض جسمه لإشعاع من الخارج في إطار العلاج، ويمكن أن يكون نبع ايضا من اشعاع أُدخل إلى جسمه. "في حال علاجات اشعاع تكون الظواهر المصاحبة هي الغثيان والقيء والتعب وآلام البطن وسقوط الشعر. ويمكن أن يحدث التسمم أيضا في العظام، وبقدر أقل من الكلى والكبد. وفي حال عرفات تبين عدد منخفض من الخلايا في عظامه". وقد يكون أحد تفسيرات ذلك تسميم البولونيوم الذي لا يترك آثارا في الجسم نفسه. "لأن البولونيوم يخرج في الغائط وقد يكون نشاط الأمعاء في هذه الحال حاسما في فشل متعدد الأجهزة يفضي إلى الموت"، يُبين المحققون.
يملك العلم معلومات قليلة تتعلق بأعراض التعرض للبولونيوم 210 بسبب قلة الحالات، وقد حدثت أشهر واقعة تسميم بالبولونيوم في 2006 حينما سُمم الجاسوس الروسي الكسندر لتفيننكو في لندن، وبيّن تحقيق اجهزة الامن البريطانية أن المادة المشعة أُدخلت في كأس شايه حينما كان يجلس في مطعم. واحتضر لتفيننكو مدة قصيرة فقد في أثنائها شعره، وعانى مشكلات أمعاء وفقدان وزن وقيئا. وعلى حسب التحقيق الذي نشرته شبكة "الجزيرة" في تموز من العام الماضي، ميزت هذه الأعراض عرفات ايضا في الايام التي كان يحتضر فيها.
برغم أن المحققين لا يملكون إلى الآن أدلة قاطعة تتعلق بتسميم عرفات المحتمل فإنهم يعتقدون أن النتائج التي تبينت تثير شكا معقولا يُسوغ إخراج جثة عرفات وفحصها في 2012.

التعليق