كردستان العراق: اعتقال خلية هاجمت مقرا أمنيا في اربيل

تم نشره في الأحد 13 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 صباحاً

اربيل - أعلنت اجهزة الأمن في اقليم كردستان العراق أمس اعتقال الخلية المرتبطة بتنفيذ الهجوم الذي استهدف مديرية أمن اربيل في 29 أيلول(سبتمبر) واسفر عن مقتل سبعة اشخاص.
وقال مسرور بارزاني مستشار الأمن الوطني لاقليم كردستان في مؤتمر صحفي مشترك مع مدير أمن اربيل صباح نوري "تمكنا من اعتقال عدد من الارهابيين الذين لهم علاقة مباشرة بالعملية الارهابية التي استهدفت اربيل".
بدوره، قال نوري ان "الارهابيين وهم عراقيون من مدينة الموصل، اشتروا سيارتين من كركوك، وتم نقلهما الى جنوب غرب الموصل، وتم تفخيخهما هناك، مع تجهيز ثلاثة انتحاريين باحزمة ناسفة واسلحة خفيفة".
والمتهم الأول يدعى محمد خليل قدوش المعروف بشعلان، من مواليد 1983، وقال في اعترافات مصورة انه انتمى الى تنظيم "دولة الاسلام في العراق والشام" في 2012 واقر بقيامه بمساعدة الارهابيين بتفخيخ السيارتين ونقلهما الى اربيل.
اما الشخص الثاني فيدعى سمير بكر يونس المعروف باحمد ابو المناظر، مواليد 1983، وهو خبير بصناعة الاحزمة الناسفة.
وقال نوري "هذا الشخص هو الذي قام بالاشراف على العملية، وقام بتفجير السيارة المفخخة الثانية التي كانت تحمل 150 كلغ من مادة (التي ان تي) شديدة الانفجار، بجهاز تحكم عن بعد".
والمتهم الثالث يدعى هاشم صالح محمد والمعروف بابو سعد، وقام بشراء السيارتين من مدينة كركوك، بحسب مدير الأمن.
وقال نوري ان "الانتحاريين الذين نفذوا العملية يبدو انهم جاؤوا من الخارج وليسوا عراقيين"، مؤكدا في الوقت ذاته "وجود تعاون مع الحكومة الاتحادية في مجال مكافحة الارهاب".
بدوره، قال بارزاني ان "الارهابيين استفادوا من التسهيلات التي تقدم للمواطنين الذين ياتون للاقليم سواء للعمل او للسياحة او هربا من الارهاب".
وتشهد اربيل منذ وقوع الهجوم تشددا في الاجراءات الامنية تجاه العراقيين العرب الآتين من المناطق الاخرى، وهي اجراءات تشمل التفتيش الدقيق للسيارات والحقائب ورفض منح التأشيرات للافراد.
وفي ايلول(سبتمبر) قتل سبعة عناصر أمن اكراد في تفجيرات انتحارية استهدفت مديرية أمن "الاسايش" وسط اربيل (350 كلم شمال بغداد)، في هجوم نادر في الاقليم الكردي.
وكان هذا أول هجوم من نوعه يستهدف عاصمة اقليم كردستان العراق الذي يتمتع بحكم ذاتي والمستقر امنيا، منذ أيار(مايو) 2007 حين استهدفت شاحنة مفخخة المقر ذاته في هجوم قتل فيه 14 شخصا.
وقد أعلن تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" الموالي لتنظيم القاعدة في بيان نشر الاحد الماضي تبنيه لهذا الهجوم، مؤكدا انه جاء ردا على تهديدات الاقليم بمقاتلة المجموعات الجهادية الى جانب الاكراد في سورية المجاورة. - (ا ف ب)

التعليق