تصدير 450 ألف خروف إلى دول الخليج

تم نشره في الجمعة 11 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 02:00 صباحاً
  • خراف في حظيرة قرب عمان - (أرشيفية)

محمد ابو الغنم

عمان- كشف الناطق الرسمي باسم وزارة الزراعة، د. نمر حدادين، ان المملكة صدرت قرابة 450 ألف رأس من الخراف البلدية إلى دول الخليج منذ بداية العام الحالي.
لكن حدادين، أكد في حديث لـ "الغد"، ان عمليات التصدير إلى دول الخليج، سيما السعودية الأكثر استقبالا للاغنام البلدية، "لم تؤثر على ارتفاع اسعار الاضاحي او خلق نقص في كميات الأضاحي الموجودة"، مبينا انه لاعلاقة لعملية التصدير بارتفاع الأسعار.
وأضاف حدادين ان عمليات التصدير الى دول الخليج تستهدف الاغنام ذات الاوزان الثقيلة التي تزيد على 60 كيلو غراما، لافتا الى ان تلك الاوزان غير مستساغة لدى المواطن، الذي لا يفضل ان يضحي بهذا الحجم من الاضاحي.
واشار حدادين الى ان المواطن يفضل شراء وتضحية اللحوم المستوردة، نظرا لقربها من مذاق اللحوم البلدية، بالاضافة الى فروقات الاسعار الكبيرة بينهما.
وحول مستويات الاسعار، بين حدادين ان المفروض ان تكون الاسعار اقل من معدلها الطبيعي في عيد الاضحى الماضي نظرا لزيادة أعداد الأغنام البلدية والمستوردة، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، مشيرا إلى أن هنالك شريحة "جشعة" من التجار يحاولون رفع الاسعار لتحقيق مكاسب مادية أكثر.
واوضح حدادين ان اعداد الاغنام البلدية والمستوردة في المملكة تصل الى 650 ألفا بين بلدي ومستورد، بقيمة تصل الى 130 مليون دينار، مشيرا إلى السماح بإعطاء تراخيص لاستيراد الاغنام لتزويد السوق المحلية بحاجتها من الاضاحي كخطوة تهدف لكبح جماح ارتفاع الأسعار والحفاظ على مستويات الأسعار ضمن معدلات مقبولة.
وبين حدادين ان حاجة المملكة من الاضاحي تبلغ 250 ألف أضحية بقيمة تصل الى 50 مليون دينار.
وأشار حدادين إلى أن هناك أكثر من 300 ألف رأس من الأغنام البلدية وما يزيد على 300 ألف رأس من الأغنام المستوردة، لاسيما من استراليا ورومانيا؛ وهما الأكثر استيرادا وعددا من الاغنام المستوردة بالاضافة الى جورجيا.
وأكد حدادين أن كافة الأغنام المستوردة التي دخلت اسواق المملكة تخلو من الأمراض وخضعت لكافة الفحوصات، وهي مطابقة للشروط المتفق عليها.
من جهتهم، أكد تجار ماشية ان عمليات تصدير الاغنام الى الخليج لم ترفع اسعار الاضاحي.
ويتوقع التجار ارتفاع مستويات الطلب على الأضاحي بداية الاسبوع المقبل، لتصل الى ذروتها عشية عيد الاضحى وليستمر الطلب في اليوم الأول والثاني من العيد.
وقال تاجر الماشية، خالد العجوري، ان أعداد الاضاحي البلدية والمستوردة كبير، وتغطي حاجة المملكة وتزيد.
وأكد العجوري ان عمليات تصدير الخراف ليست السبب في ارتفاع اسعار الاضاحي.
يشار الى ان "متوسط أسعار الأضاحي المستوردة خلال موسم عيد الأضحى المبارك لهذا العام يبلغ 150 دينارا فيما يصل متوسط سعر الأضحية البلدية إلى 250 دينارا". في الوقت الذي يقدر فيه متوسط إنفاق الأردنيين على 250 ألف أضحية 50 مليون دينار.
وبين تجار أن أسعار الأضاحي البلدية تتراوح من 200 إلى 300 دينار للرأس حسب الوزن فيما يتراوح سعر الأضحية المستوردة بين 130 و180 دينارا حسب الوزن.
واتفق تاجر المواشي يوسف التعمري مع سابقيه في الرأي، مؤكدا أن عمليات التصدير لا دخل لها في ارتفاع اسعار الاضاحي.
وبين التعمري من خلال تعاملاته اليومية والقديمة في سوق الماشية ان الحركة الشرائية على الاضاحي رغم ضعفها خلال الفترة الحالية الا انها افضل مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

mohammad.abualghanm@alghad.jo

التعليق