قادة افريقيا يدرسون الانسحاب من "الجنائية الدولية"

تم نشره في الخميس 10 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 صباحاً

اديس ابابا - يدرس القادة الافارقة خلال اجتماع يعقدونه غدا الجمعة احتمال الانسحاب جماعيا من المحكمة الجنائية الدولية في موقف تحذر منه منظمات الدفاع عن حقوق الانسان.

وقد وقف القادة الافارقة الـ 54 في أيار(مايو)، في سياق فوز اوهورو كينياتا على خصمه وليمام روتو في الانتخابات الرئاسية الكينية، الملاحق من المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب، الى جانب نيروبي منددين بموقف محكمة لاهاي من كينيا وافريقيا بشكل عام.
ودعا الاتحاد الافريقي الى اسقاط التهم على المسؤولين الكينيين، حتى ان رئيس الوزراء الاثيوبي هايلي ميريام ديسيلين الذي يتولى رئاسة الاتحاد الافريقي حاليا، تحدث عن "مطاردة عنصرية" اذ ان فقط الافارقة ملاحقون او مدانون في لاهاي.
ورغم ذلك بدأت المحكمة محاكمة نائب الرئيس روتو في العاشر من ايلول(سبتمبر) ورفضت ارجاء محاكمة الرئيس كينياتا المقررة في 12 تشرين الثاني(نوفمبر).
ويلاحق الرجلان لدورهما المفترض في اعمال عنف سياسية اتنية تلت الانتخابات الرئاسية السابقة في 2007 واسفرت عن سقوط أكثر من ألف قتيل.
وخلال الايام الاخيرة كثرت الاصوات داعية الاتحاد الافريقي الى مهاجمة المحكمة مجددا.
واعتبر الامين العام السابق للامم المتحدة كوفي انان ان افريقيا قد "تلبس شارة العار" اذا صوت قادتها بشكل مكثف على معاهدة روما التي اسست لقانون المحكمة الجنائية الدولية.
لكن مجموعة من 130 منظمة ردت، في رسالة نشرتها هيومن رايتس ووتش بالقول "اننا نعتقد ان انسحابا من المحكمة الجنائية الدولية سيوجه رسالة سيئة حول التزامات افريقيا بحماية حقوق الانسان والدفع بها ورفض التهرب من العقاب".
وبعد اجتماع سينعقد الجمعة على المستوى الوزاري يعقد القادة الافارقة قمة طارئة السبت في مقر الاتحاد الافريقي في اديس ابابا.-(ا ف ب)

التعليق