جاز وتدليك ومعاملة مميزة لجاموسات في ايطاليا

تم نشره في السبت 5 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 02:00 صباحاً
  • جاز وتدليك ومعاملة مميزة لجاموسات في ايطاليا -(تعبيرية)

كاباتشيو (إيطاليا) -يفتتح كيث جاريت البرنامج الموسيقي هذا الصباح، اذ ان "كاراميل" ومدام" و"البطة الصغيرة" تحب موسيقى الجاز.. وهي من بين 500 جاموسة في مزرعة فانولو في جنوب نابولي تحصل على معاملة مميزة جدا مع تدليك بالفرشاة وحلب عند الطلب.

وتقول فالنتينا ميكيلوتشي (25 عاما) العاملة في المزرعة "خلافا للمزارع الاخرى الجاموسات هنا مستقلات. وهي تدخل الى المكان المخصص للحلب عندما تشعر بالحاجة الى ذلك غريزيا".
وتتوجه الجاموسات الى جهاز يتعرف عليها بفضل رمز صادر عن عقدها الالكتروني ويتكيف مع خلف الجاموسة (حلمتها).
اما في ما تبقى من الوقت، فيمكنها ان تختار بين دش بخار منعش او قيلولة مريحة على فرشة مطاطية او تدليك بفرشاة كهربائية من اجل إراحة الظهر.
وتؤكد فالنتينا ميكيلوتشي "لديها امكنة مختلفة للاسترخاء واخرى للتمتع بالموسيقى. هذا يسمح بدر مزيد من الحليب لان الحيوان مسترخ اكثر" مشيرة الى ان الجاموسات تحب موسيقى موزار خصوصا.
ويرى انطونيو بالمييري المصرفي السابق الذي اسس المزرعة ويديرها ان "الحيوانات يجب ان تعامل معاملة حسنة لانتاج الحليب من دون ضغط او توتر".
كل شيء في مزرعته، التي تمتد على 200 هكتار على بعد حوالى خمسين كيلومترا جنوب ساليرنو، عضوي من علف الجاموسات الى المنتجات المشتقة من حليبها: جبنة الموتزاريلا بالطبع التي تأتي على شكل كريات بيضاء كالخزف، فضلا عن الالبان.
الكمية المنتجة محدودة عمدا وتصل الى حوالى 300 كيلوغرام من الموتزاريلا يوميا. وكل المنتجات تباع في المكان. فمزرعة "تينوتا فانولو" لا تصدر منتاجاتها وليس لديها اي متجر او نقطة بيع خارج المزرعة.
ويوضح بالمييري بقبعته الانيقة "منذ سنوات قليلة اصبح رائجا جدا استهلاك المنتجات المحلية لكننا نقوم بذلك هنا منذ العام 1988. لدي الجاموسات نفسها منذ 25 عاما واحاول ان احسن نوعية المنتج وليس الكمية".
وهذا الامر ناجح، اذ يأتي الشارون من مناطق مختلفة. وتنظم زيارات سياحية ايضا بلغات مختلفة. وفي آب (اغسطس) زار نحو 45 الف شخص مزرعة "نينوتا فانولو" وهو عدد قياسي. لكن هذا لا يعني زيادة الانتاج وذلك بغية احترام الحيوانات وقواعد الزراعة العضوية.
وتوضح آنا ارتزانا وهي من سكان ساليرنو وتتبضع في المزرعة "نشتري هنا افضل الموتزاريلا على الارجح. فهي طازجة على الدوام. واحيانا ثمة صعوبة في ايجادها لانها تباع بسرعة كبيرة. ويجب ان نحجزها في غالبية الاحيان".
ويؤكد دوناتو برينكا (46 عاما) كبير صانعي الجبن في المزرعة "الحليب ليس بالمادة السهلة فهو منتج حي. فالموتزاريلا اللذيذة يجب ان تكون حلوة بعض الشيء مع طعم البندق".
انتاج الموتزاريلا يعود الى القرن الثاني عشر الا ان هذا الجبن اصبح اخيرا من المنتجات الرئيسية في ارقى مطاعم نيويورك وباريس وسيدني. وحتى الثمانينات كانت حكرا على منتجين صغار مثل مزرعة فانولو.
ويفيد بييرو ساردو رئيس الجمعية من اجل التنوع الحيوي "سلو فود" - الحركة البيئية المطبخية الايطالية - ان الموتزاريلا المنتجة في فانولو "تعتبر بشكل عام الافضل". لكنه يضيف من "الصعب ان نثبت" علميا "ان معاملة افضل للحيوانات تدر حليبا ألذ".
وفي حين تدر البقرة 30 الى 40 ليترا من الحليب لا تدر الجاموسة الا ثمانية الى تسعة ليترات تكفي لصناعة ثلاثة قوالب من الموتزاريلا فقط. وهي تاليا منتجات "فاخرة" اختارت مزرعة فانولو ان تبيعها باسعار طبيعية اي 13 يورو للكيلوغرام في مقابل 30 يورو للموتزاريلا الجيدة النوعية في روسيا.
ونوعت المزرعة اخيرا منتجاتها لتشمل المثلجات وهي تستعد العام المقبل لخوض غمار الشوكولا مستخدمة حليب الجاموسات ايضا.
وثمة مشغل ايضا ينتج حقائب يد واحزمة من جلد الجاموسات. وينوي بالمييري قريبا فتح مطعم يقدم شرائح لحم جاموسات.. لان لكل شيء نهاية حتى حياة الترف! -(ا ف ب)

التعليق