حديث عن خيارات عسكرية مصرية ضد غزة

تم نشره في الخميس 3 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 3 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 05:38 صباحاً
  • مشهد عام لغزة-(أرشيفية)

الغد- قالت وكالة "معا" الفلسطينية إن مصادر عسكرية مصرية كشفت لمراسلها في القاهرة، عن أن الجيش المصري وضع خطة احتياطية لقصف أماكن محددة في قطاع غزة في حال ارتفعت وتيرة استهداف قواته في سيناء.

وبحسب ما ذكرت المصادر للوكالة، فإن الجيش المصري قد يقصف جوا أماكن في غزة أو استهداف سيارات على خط الحدود من الجانب الفلسطيني يتم نقلها عبر الأنفاق وقد يدمر الطيران المصري الأنفاق الفلسطينية، مشيرة إلى أن "جميع الخيارات ما تزال مفتوحة أمام مصر".

وتتهم السلطات المصرية حركة المقاومة الإسلامية حماس، بالتدخل في الشأن المصري سياسيا وعلى الأرض، وهو ما تنفيه الحركة بشكل قاطع.

وسبق لوزير الخارجية المصري نبيل فهمي بأن لوح باستخدام القوة العسكرية ضد قطاع غزة، كأحد المؤشرات على سوء وتدهور العلاقة بين حماس ومصر التي قامت بعد عزل الرئيس محمد مرسي بهدم غالبية الأنفاق المعروفة بأنها الشريان الرئيسي للقطاع، فيما أعاقت كذلك حركة المعابر ودخول الفلسطينيين إلى مصر.
ونقلت الصحيفة عن مصادرها أن طائرات الاستطلاع المصرية التي دخلت المجال الجوي الفلسطيني سابقا قامت بتحديد احداثيات لمواقع في رفح وخان يونس وتم تصويرها تمهيدا لقصفها في حال تطورت العمليات ضد الجيش في سيناء.
وأرجعت المصادر العسكرية أن الجيش المصري يعتبر أن ما يحدث في سيناء من أعمال عنف تنفذه تنظيمات نصفها في سيناء والنصف الآخر في غزة.
وأضافت المصادر أن الجيش المصري يعتبر أطرافا في قطاع غزة مسؤولة عن العنف في سيناء منها حماس وأنصار السنة بغزة وأنصار بيت المقدس وغيرها من التنظيمات.
وأشارت المصادر للوكالة إلى أن استهداف مقر المخابرات الحربية في رفح سابقا يرجع لكونة الجهة السيادية الوحيدة الآن التي تقود وتجمع المعلومات عن كل شىء وأماكن الأنفاق الموجودة داخل المنازل, وعليه قام الجيش المصري بالتصديق مع إسرائيل على 16 طائرة أباتشي هجومية منها 8 طائرات متواجدة بمطار العريش و8 طائرات أخرى بمكان سري في سيناء خشية استهدافها.

التعليق