استمرار العمل بثلث الطاقة الإنتاجية لـ"البوتاس العربية" وإجراء صيانة للمصانع

تم نشره في الخميس 3 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 صباحاً
  • مصانع شركة البوتاس جنوب البحر الميت - (تصوير: ساهر قدارة)

عمان- الغد- أكد المتحدث باسم شركة البوتاس العربية، علي قيسة، استمرار الإنتاج بنسبة 20 % من الطاقة الإنتاجية للمصانع.

وبين لـ"الغد" أن الشركة تستغل الظروف الحالية التي تنتج بها بكميات أقل من الطاقة الإنتاجية بعمل صيانة للمصانع.
وحول الفترة الزمنية التي سيستمر العمل بها بثلث الطاقة الإنتاجية، قال قيسة "لا يوجد تعديل أو تطورات جديدة، لكن يبقى الأمر مرهونا بحدوث أمور جوهرية عندها ستقوم الشركة بالإفصاح عنها كما هو معمول بالقانون".
أما شركة البوتاس العربية فقد بلغت أرباحها 93.3 مليون دينار خلال النصف الأول من العام الحالي مقابل 125.5 مليون دينار للفترة ذاتها من العام 2012، بتراجع نسبته 25.6 %.
وبحسب المعلومات التي توردها شركة البوتاس بشأن انخفاض طاقتها الإنتاجية، فإن أهم أسبابها مسألة انهيار الكارتيل بين روسيا وروسيا البيضاء والذي حدث في مطلع آب (أغسطس) الماضي.
وتحليلات شركة البوتاس بشأن تأثير تلك المسألة على أعمالها التشغيلية تظهر في سيناريوهين فيما يتعلق بالسوق العالمي، بحسب صحفي سابق للشركة؛ الأول يقول إن أسعار البوتاس العالمية ستنخفض بنسبة قد تبلغ 25 % إلى حد أقل من 300 دولار للطن، بينما يتوقع آخرون أن يتوصل السوق إلى استيعاب الصدمة التي نتجت عن تفكك الكارتيل بدون انهيار كبير في الأسعار.
وقالت الشركة في الإفصاح ذاته "استجابة لحالة عدم الاستقرار في أسواق البوتاس العالمية ولما لها من آثار مترتبة على الطلب العالمي على مادة البوتاس، قررت الشركة تشغيل مصانعها على طاقة انتاجية منخفضة تبلغ نحو 20 %، من طاقتها الإنتاجية"، علما بأن الطاقة الإنتاجية للشركة تبلغ نحو 2.4 مليون طن سنويا.

التعليق