رؤساء الكنائس بالقدس يؤكدون أهمية اتفاقية الدفاع عن المقدسات

تم نشره في الثلاثاء 1 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 صباحاً

عمان- أكد وفد من رؤساء الكنائس بالقدس في بيان صحفي امس خلال استقبال شخصيات إسلامية ووطنية لهم، أهمية الاتفاقية الاخيرة بين جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس في الدفاع عن المقدسات في بيت المقدس وغيرها، واهمية الرعاية الهاشمية لكل الاوقاف والمقدسات الاسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة.
كما شددوا على "وقوف المسلمين والمسيحيين صفا واحدا على ثرى فلسطين للدفاع عن المسجد الاقصى المبارك، وكل المقدسات المسيحية والاسلامية، وضد تهويد المدينة المقدسة، وتهويد التاريخ والجغرافيا الفلسطينية". واستعرضوا خلال زيارة تضامنية لهم للمسجد الأقصى المبارك أمس، أثر الانتهاكات المتكررة على يد المستوطنين الصهاينة، مسيرة العيش المشترك القائم بين والمسلمين والمسيحيين منذ العهدة العمرية والى اليوم، مشددين على انهم في المدينة المقدسة لن يرحلوا عن ارضهم او يتنازلوا عن مقدساتهم. واتفق المجتمعون على التوجه للهيئات والمؤسسات الدولية في القدس والعالم، لتوضيح الانتهاكات الإسرائيلية المتكررة للمقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس، وشجب كل أنواع العنف والتطرف التي تستهدفها. -(بترا)

التعليق