اغلاق ستاد الحسن 4 سنوات وملعب البلدية يشكل ملاذا للأندية والاتحاد

تم نشره في الثلاثاء 1 تشرين الأول / أكتوبر 2013. 03:00 صباحاً
  • ستاد مدينة الحسن بعد اعادة زراعة ارضيته - (من المصدر)

عاطف البزور

إربد- يعد ستاد مدينة الحسن الرياضية في مدينة اربد واحدا من أهم ملاعب الكرة في الأردن، حيث شكل منذ تأسيسه سندا حقيقيا لاستاد عمان، وبات بديلا لملعب بلدية اربد الذي كان يستقبل مباريات الدوري الممتاز سابقا "المحترفين حاليا"، ليشكل مع الملاعب الأخرى التي استحدثت لاحقا كاستاد الملك عبدالله الثاني وستاد الأمير محمد مرحلة مهمة في تاريخ كرة القدم الأردنية، وبات يستقبل العديد من مباريات المسابقات المحلية والدولية، حيث استضاف في عقد التسعينيات مباريات تصفيات كأس العالم.
ومنذ أربعة مواسم أصبح الملعب معطلا وغير صالح للاستعمال، نظرا لسوء الاستخدام وضغط المباريات، وأصبحت المسابقات المحلية تقام على كافة ملاعب المملكة باستثناء ملعب الحسن، وهو ما شكل خسارة حقيقية لكرة القدم الأردنية، نظرا لأهمية هذا الملعب ومواصفاته المثالية التي تفوق الملاعب الأخرى، فضلا عن افتقار الكرة الأردنية للملاعب.
وبعد مطالبات حثيثة بضرورة إعادة تأهيل ستاد الحسن لدب الحياة فيه من بعد جفاء، ولحاجة الكرة الأردنية لمزيد من الملاعب في ظل توسع النشاط الكروي وارتفاع عدد المباريات في الموسم الواحد تنفيذا لمتطلبات الاتحاد الآسيوي، تم إطلاق الوعود من المسؤولين في المجلس الأعلى للشباب، بأن الحياة ستعود لاستاد الحسن بعدما تتم صيانته وإعادة زراعته بالعشب الطبيعي، ما جعل الإتحاد الأردني وجماهيره يتوسمون خيرا، على اعتبار أن هذا الملعب يتمتع بمواصفات مثالية وبخاصة فيما يتعلق بحجم السعة الجماهيرية، وسيخفف ضغط المباريات عن بقية الملاعب ما يطيل في عمرها الزمني المفترض.
ووعد المسؤولون بالمجلس الأعلى للشباب بأن الملعب سيكون جاهزا في شهر آب (أغسطس) الماضي، وسيحتضن لقاءات الموسم الحالي اعتبارا من مطلع شهر تشرين الأول (اكتوبر) الحالي، بناء على وعود الشركة المنفذة للعطاء، وهو ما جعل الاتحاد الأردني يتريث في إصدار كامل جدول مباريات الدوري، إلى أن يقوم المجلس الأعلى للشباب بالإعلان رسميا عن جاهزية الملعب لاستضافة المباريات، إلا أن المجلس الأعلى للشباب وهو الجهة المسؤولة عن الملاعب الأردنية خالف وعوده نظرا لوجود عيوب واختلالات في أرضية الملعب أدت إلى تأخير موعد استقبال الملعب للمباريات، فاضطر الاتحاد الأردني لاصدار جدول مباريات الاسابيع الأربعة من الدوري واستثناء ستاد الحسن من استقبال أي مباراة، وجدولة مباريات فرق الشمال خلال منافسات مرحلة الذهاب لتقام على ملعب الأمير هاشم بالرمثا.
ويؤكد القائمون على تنفيذ العطاء، على أن الموعد المقترح لتسليم الملعب وكذلك موعد استقباله للمباريات سيكون خلال النصف الثاني من شهر تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، اذ يكون مضى على فترة الحضانة الخاصة بالعشب ستة أشهر، وتكون جذور العشب قد وصلت إلى عمق 10 سم وتماسكت بشكل جيد مع التربة، بينما يتخوف آخرون من عدم قدرة الملعب على استقبال المباريات في هذا الموعد، لعدم جاهزية أرضيته بالشكل الأمثل خلال المدة المقترحة.
ملعب البلدية ملاذ الاندية والاتحاد
يشهد ملعب بلدية اربد ضغطا في التمارين وإقامة المباريات الودية بين الفرق في الشمال إضافة إلى المباريات الرسمية، حيث يستقبل الملعب مباريات دوري أندية الدرجة الأولى والثانية والثالثة.
وبرغم الضغط القائم على هذا الملعب، إلا انه يشكل ملاذا للاتحاد والأندية على حد سواء ما يستدعى القيام بإعادة صيانته وتوفير كافة المرافق له خصوصا الصحية، مع الأخذ بعين الاعتبار أن أرضيته قد تآكلت جراء كثرة الاستخدام.
وفي وقت سابق قامت بلدية اربد وهي الجهة المسؤولة عن الملعب، بتجهيزه من خلال صيانة الأسلاك الشائكة ودهن مدرجاته، إلا أن هناك تقصيرا من الجهات الأخرى وفي مقدمتها المجلس الأعلى واتحاد الكرة بحق هذا الملعب، الذي يحتضن في الأيام العادية مباريات الدرجة الأولى والثانية والثالثة والفرق العسكرية والشعبية وكذلك تمارين الفرق.

atef.albzour@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »جاهزية الملعب (المقاول)

    الثلاثاء 1 تشرين الأول / أكتوبر 2013.
    نؤكد للجميع بان ستاد الحسن جاهز وتسلمته اللجنه الفنيه من المجلس الاعلى يوم امس وسوف تقام اول مباراه يوم 17/10 ان شاء الله
  • »ملعب الحسن (عبدالباسط ملكاوي)

    الاثنين 30 أيلول / سبتمبر 2013.
    يمكن بجهز الملعب عندما نوخد كأس العالم