سيري أ

بوغبا يحسم دربي تورينو وكالياري يفرمل انتر

تم نشره في الاثنين 30 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • لاعب يوفنتوس بول بوغبا يسجل برأسه هدفا في مرمى تورينو أمس -(رويترز)

روما - حسم لاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا مواجهة الدربي بين يوفنتوس حامل اللقب ومضيفه وجاره تورينو بتسجيله هدف الفوز 1-0 أمس الأحد على "ستاديو اولمبيكو" في المرحلة السادسة من الدوري الايطالي لكرة القدم.
وأكد يوفنتوس تفوقه التام على جاره الذي لم يذق طعم الفوز على "السيدة العجوز" منذ 9 نيسان (ابريل) 1995 (2-1 حينها)، وحقق فوزه الخامس على التوالي عليه ليرفع رصيده إلى 16 نقطة في المركز الثاني بفارق الأهداف عن نابولي المتصدر الذي تغلب أول من أمس السبت على مضيفه جنوا 2-0.
وسيتراجع يوفنتوس ونابولي إلى المركزين الثالث والثاني في حال فاز روما على بولونيا أمس ايضا، وذلك بعد ان نجح كالياري في فرملة ضيفه انتر ميلان باجباره على التعادل معه 1-1، ما دفع "نيراتزوري" إلى الاكتفاء بنقطة رفع من خلالها رصيده إلى 14 نقطة.
في المباراة الأولى، يدين فريق المدرب انتونيو كونتي بفوزه الثالث على التوالي والخامس في ست مباريات إلى بوغبا الذي كان بطل المباراة بتسجيله الهدف الوحيد في الدقيقة 54 من كرة رأسية اثر ركلة ركنية وصلت إلى الأرجنتيني كارلوس تيفيز الذي حولها برأسه نحو المرمى لكنها ارتدت من زميله سيباستيان جوفينكو قبل أن تجد طريقها إلى لاعب مانشستر يونايتد الانجليزي السابق الذي وضعها في الشباك.
وكان بامكان يوفنتوس ان يخرج فائزا بنتيجة أكبر لولا تألق الحارس دانييلي باديلي خصوصا في وجه تيفيز، لكن فريق "السيدة العجوز" حقق المهم وخرج بالنقاط الثلاث قبل مباراتيه المهمتين ضد ضيفه غلطة سراي التركي بعد غد الأربعاء في دوري ابطال أوروبا ثم غريمه ميلان الأحد المقبل على أرضه أيضا في الدوري.
وعلى ملعب "سانت ايليا"، فشل انتر ميلان في العودة من معقل كالياري بفوزه الثالث على التوالي والخامس في ست مباريات هذا الموسم واكتفى بالتعادل للمرة الثانية، علما بأن المرة الأولى لم تكن بالنتيجة السيئة لأنها كانت أمام يوفنتوس (1-1) في حين أن التعادل في مباراة أمس يعتبر تعثر لفريق المدرب وولتر ماتزاري.
واعتقد الجميع ان انتر الذي يغيب عن الساحة الأوروبية بعد فشله الموسم الماضي في احتلال مركز مؤهل إلى إحدى المسابقتين القاريتين، في طريقه للخروج من معقل كالياري فائزا للمرة الأولى منذ 2010 بعد أن تقدم على مضيفه في الدقيقة 75 عبر ماورو ايكاردي، القادم من سمبدوريا، اثر لعبة جماعية مميزة انهاها الياباني يوتو ناغاموتو بتمريرة عرضية على طبق من فضة لزميله الذي حولها في الشباك.
لكن فرحة "نيراتزوري" الذي يخوض اختبارا ناريا السبت المقبل على أرضه أمام روما، لم تدم طويلا لأن أصحاب الارض ادركوا التعادل في الدقيقة 83 عبر البلجيكي راديا ناينغولان بكرة اطلقها من خارج المنطقة، مانحا فريقه نقطة التعادل الرابع على التوالي، مقابل فوز وهزيمة في ست مباريات.
ولم تكن حال لاتسيو أفضل بكثير من إنتر ميلان إذ سقط بدوره في فخ التعادل أمام مضيفه المتواضع ساسوولو 2-2 في مباراة تقدم خلالها فريق العاصمة بهدفين نظيفين سجلهما البرازيلي اندري دياز (50) وانتونيو كاندريفا (54) قبل ان ينتفض صاحب الأرض ويحصل على نقطته الثانية (الأولى كانت في المرحلة السابقة بعد تعادله مع نابولي 1-1) بفضل هدفين من ايزيكييل سكيلوتو (56) وانتونيو فلورو فلوريس (76).
ورفع لاتسيو رصيده إلى 10 نقاط في المركز السادس بفارق الاهداف خلف فيورنتينا الذي يختتم المرحلة اليوم الاثنين بمواجهة بارما، فيما بقي ساسوولو في المركز الاخير بنقطتين.
وأصبح فيرونا، العائد مجددا بين الكبار بعد موسمين في الدرجة الثانية، على المسافة ذاتها من لاتسيو وفيورنتينا بعد أن حقق فوزه الثالث هذا الموسم وجاء على حساب ضيفه ليفورنو، العائد بدوره إلى دوري الأضواء بعد غيابه عنه في المواسم الثلاثة الأخيرة، بهدفين للأرجنتيني خوان مانويل ايتوربي (40) والبرازيلي جورجينيو فريلو (74 من ركلة جزاء)، مقابل هدف للياندرو ريناودو (45).
وسقط أودينيزي أمام مضيفه اتالانتا بهدفين سجلهما الارجنتيني جيرمان دينيس (45 و63).
وفاز كاتانيا على ضيفه كييفو بهدفين للتشيكي ياروسلاف بلاسيل (22) والأرجنتيني لوكاس كاسترو (54).
ويوم أول من أمس، استعاد ميلان نغمة الانتصارت بعد 3 مباريات (تعادلان وهزيمة) وحقق فوزا صعبا على ضيفه سمبدوريا بهدف وحيد سجله السلوفيني فالتر بيرزا من تسديدة قوية من خارج المنطقة (46).
ترتيب فرق الصدارة
1 - نابولي 16 نقطة من 6 مباريات
2 - يوفنتوس 16 من 6
3 - روما 15 من 5
4 - انتر ميلان 14 من 6
5 - فيورنتينا 11 من 5 -(أ ف ب)

التعليق