اعتبارا من الشهر المقبل

ترجيح ارتفاع الطلب على اسطوانات الغاز 15 %

تم نشره في الاثنين 30 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً
  • شاب يحمل اسطوانة غاز في أحد شوارع عمان - (تصوير: أسامة الرفاعي)

عمان- الغد- رجح رئيس نقابة اصحاب محطات المحروقات ومراكز التوزيع فهد الفايز أن تبدأ زيادة الطلب على الغاز المنزلي بداية الشهر المقبل تزامنا مع تدني درجات الحرارة.

وقال الفايز إن "هذه الزيادة ستكون على كافة أصناف المشتقات النفطية وتحديدا على اسطوانات الغاز وبنسبة تصل إلى 15 % خصوصا في مخيمات اللاجئين السوريين في المملكة من قبل الجهات المانحة لتوزيعها على السكان في هذه المخيمات".
وأوضح الفايز أن محطات المحروقات ومراكز توزيع الغاز في المملكة بدأت الاستعداد التدريجي لموسم الشتاء من خلال رفع طلباتها المرسل إلى مصفاة البترول بنسب محدودة إذ إن أرقام الطلبات لاتظهر ارتفاعات حادة في مستويات الطلب من المصفاة سوى زيادة طفيفة لدى بعض المحطات ومراكز التوزيع.
وبين الفايز أن إجمالي الطلبات بلغ أمس نحو 4047 طنا من كافة المشتقات؛ مشيرا إلى ان هذا الرقم انخفض عن اليوم الذي سبقه عندما سجل الطلب 7382 طنا.
أما بالنسبة إلى اسطوانات الغاز؛ بين الفايز أن معدل الطلب عليها خلال الاسبوع الماضي كان يراوح بين 50 ألفا إلى 51 ألف اسطوانة فقط.
وفيما يتعلق بتعديل اسعار المشتقات النفطية المرتقب نهاية الشهر الحالي، قال الفايز إن "المؤشرات الحالية للاسعار العالمية تدل على انها تقارب مستوياتها في الشهر السابق ما يصب في  اتجاه تثبيت اسعارها للشهر المقبل".
وقال الفايز إن "هذا الاتجاه يبقى رهنا لعدم حدوث ارتفاع على اسعار النفط العالمية في الايام المتبقية حتى نهاية الشهر الحالي".
يذكر أن الحكومة رفعت اسعار أصناف المشتقات النفطية الأساسية ما بين 1.8 % إلى 2.3 % في تسعيرة الشهر الحالي.
وارتفع سعر لتر البنزين 90 بنسبة 1.8 % ليبلغ 825 فلسا للتر بدلا من 810 فلسات للتر في تسعيرة الشهر الماضي فيما ارتفع سعر لتر البنزين 95 بنسبة 2 % ليبلغ دينارا بدلا من 980 فلسا في تسعيرة الشهر الماضي.
وبلغ سعر اللتر من مادتي السولار والكاز 680 فلسا بدلا من 665 فلسا في تسعيرة الشهر السابق وبزيادة نسبتها 2.3 %.
وهذه الأسعار كانت نتيجة ارتفاع معدل أسعار النفط خلال الثلاثين يوما التي سبقت موعد التسعير إلى نحو 111 دولارا، وبزيادة تقارب نسبتها 3 % عن معدل الشهر الذي سبقه.

التعليق