وزيرة شؤون الفرنسيين في الخارج تزور"الزعتري" وتقدم دعما ماليا لمكتب الأمم المتحدة للمرأة

تم نشره في السبت 28 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً

المفرق- قامت الوزيرة المفوضة المكلفة بشؤون الفرنسيين في الخارج هيلين كونوي-موريه ترافقها السفيرة الفرنسية في عمان كارولين دوما امس الجمعة بزيارة الى مخيم الزعتري للاجئين السوريين.
وعبرت الوزيرة عن دعم فرنسا للاجئين مشيدة بعمل المنظمات الانسانية والفرنسية والدولية لافتة الى تضامنها مع السلطات الاردنية التي استقبلت اكثر من نصف مليون لاجئ منذ بداية النزاع في سورية حيث يعد مخيم الزعتري ثاني اكبر مخيم للاجئين في العالم ويستقبل قرابة 115 الف لاجئ.
والتقت كونوي- موريه فريق العاملين في المستشفى العسكري الفرنسي الذي اقيم في آب (أغسطس) 2012 في اطار عملية "تامور"، مشيرة الى اعجاب فرنسا الكبير بالعمل الصعب لكن الحيوي الذي يؤديه المستشفى تجاه اللاجئين السوريين.
وخصصت فرنسا منذ بداية الازمة الانسانية في عام 2012 ما يقارب نحو عشرة ملايين يورو كمساعدات انسانية للاجئين السوريين في الاردن، إضافة الى اقامة المستشفى العسكري حيث تقدم فرنسا الدعم لمنظمات الامم المتحدة اليونسيف والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين وبرنامج الغذاء العالمي والمنظمات الانسانية الدولية والجمعيات الاردنية.
وقدم مسؤول الدعم اللوجستي في المستشفى جون لوي دودو شرحا عن المستشفى الذي يضم طاقما مكونا من 78 شخصا من مختلف الوحدات العسكرية والمراكز الصحية المختلفة في فرنسا، مشيرا الى اقسامه من قسم للطب العام وقسم الطوارئ وقسم الاشعة وقسم الدعم النفسي ومركز صحي يستقبل يوميا من 30- 35 مراجعا، مشيرا الى علاقات التعاون مع المستشفى المغربي والايطالي الأردني في المخيم.
وقدمت الوزيرة دعما ماليا لمكتب هيئة الامم المتحدة للمرأة من اجل تجهيز ورشات تدريبية مخصصة للنساء في موقع واحة المرأة والفتاة، حيث قدم مسؤولو الهيئة في المخيم شرحا حول عمل الواحة في مجال الدعم النفسي والمهني للمرأة في مجال الخياطة والتجميل اضافة الى ورشات عمل حول حقوق المرأة والديمقراطية التشاركية.
كما التقت مديرة منظمة ألاكتدد النفسية وهي احدى المنظمات العاملة في موقع آبار امداد المياه في المخيم، حيث بينت أن الفريق يضم 150 موظفا معظمهم اردنيون اضافة الى 250 متطوعا من اللاجئين السوريين بميزانية لمدة ستة اشهر بمبلغ 9 مليون دولار، مبينة ان الفرد في مخيم الزعتري يستهلك 35 لترا من المياه يوميا أي ضعف حصة الاردنيين في الخارج لافتة الى استفادة 114 الف لاجئ من المياه في المخيم.
واضافت أن المخيم يستمد مياهه من ثلاثة آبار خارج المخيم بنسبة 40 بالمائة والباقي من الآبار المتواجدة في المخيم، مشيرة الى ان نسبة عدد اللاجئين في المخيم تمثل خمس عددهم في باقي المحافظات الاردنية.
والتقت بمسؤول المفوضية السامية لشؤون اللاجئين لدى الامم المتحدة في مخيم الزعتري كلاين شميت، مستعرضا أبرز الخدمات والانجازات والتطورات على مخيم الزعتري وكافة التحسينات التي طرأت على البنى التحتية ومرافق المخيم والخدمات في كافة القطاعات الصحية والغذائية والتعليمية، مشيرا الى التحديات التي تواجه المنظمات الانسانية في استكمال دورها الانساني في دعم اللاجئين.
والتقت الوزيرة بمسؤول مجلس الشورى للاجئين السوريين في مخيم الزعتري مطلعة على اسباب النزوح واحتياجاتهم ومتطلباتهم المعيشية والحياتية. كما قامت بزيارة الى المستشفى الميداني المغربي واطلعت على ابرز الخدمات الطبية والعلاجية المقدمة للاجئين السوريين في المخيم. وتجولت الوزيرة والوفد المرافق في مخيم الزعتري مطلعة على خدماته ومرافقه العامة .-(بترا- منال شلباية)

التعليق