335 مليون دينار قيمة مشاريع البرنامج التنموي لمحافظة عجلون للأعوام الثلاثة المقبلة

تم نشره في الخميس 26 أيلول / سبتمبر 2013. 02:00 صباحاً
  • فريق وزاري يبحث مع فاعليات شعبية ورسمية أمس البرنامج التنموي لمحافظة عجلون للأعوام الثلاثة المقبلة - (بترا)

عامر خطاطبة

عجلون - ناقش فريق وزاري زار محافظة عجلون أمس والتقى عددا من المسؤولين والمواطنين فيها البرنامج التنموي للمحافظة للأعوام 2013 و2016، وما اشتمل عليه من مشاريع رأس مالية اقتصادية وخدمية.

وتبلغ قيمة المشاريع والبرامج والتدخلات الحكومية في البرنامج التنموي لمحافظة عجلون للأعوام 2013-2016 حوالي 3ر335 مليون دينار وتشمل مختلف القطاعات الاقتصادية ذات الاولوية.
كما تبلغ الكلفة التقديرية للمطالب والاحتياجات التنموية غير الملباة  4ر115 مليون دينار للأعوام 2014 - 2016 جاء توزيعها سنوياً وحسب درجة الاهمية والأولوية.
واستعرض الفريق الوزاري الذي ضم 6 وزراء خلال اللقاء الذي عقد في جامعة عجلون الوطنية تفاصيل البرنامج للأعوام المذكورة، والذي تم إعداده بالشراكة ما بين فريق محلي من المحافظة والفريق الوطني.
وأشار وزير التخطيط ابراهيم سيف إلى أن البرنامج يشتمل على مشاريع رأسمالية تعالج مختلف الاختلالات، وتلبي جميع الاحتياجات للمحافظة في مختلف القطاعات الصحية والتعليمية والزراعية والبلديات، مؤكدا أن نجاح البرنامج هو نجاح للجميع من حكومة ومجتمع محلي.
وبين أن البرنامج تم فيه دراسة للواقع التنموي الاقتصادي والخدمي، وتحديد أهم المشاكل والتحديات وعمل مقارنة بين بعض المؤشرات المتعلقة بالفقر والبطالة والخدمات المختلفة.
كما استعرض الفريق الوزاري الذي ضم وزير العمل والسياحة الدكتور نضال القطامين ووزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سامي الهلسة ووزيرة التنمية الاجتماعية ريم أبو حسان ووزير الزراعة عاكف الزعبي ووزير البلديات وليد المصري، إضافة إلى أمين عام وزارة الزراعة راضي الطروانة وأمين عام وزارة التخطيط صالح الخرابشة وأمين عام وزارة الصحة علي اللوزي ومدير التنمية المحلية في وزارة الداخلية المحافظ رائد العدوان، أبرز المشاريع المنوي تنفيذها في محافظة عجلون على البرنامج التنموي للأعوام الثلاثة القادمة والمتعلقة الأبنية والمرافق الحكومية والطرق والطرق الزراعية وقطاع البلديات والعمل والتنمية الاجتماعية.
وأوضحوا في ردودهم حجم المبالغ المرصودة لتنفيذ تلك المشاريع والفترات الزمنية التي ستستغرقها تلك المشاريع، وأهميتها الخدمية والتنموية التي ستنعكس آثارها الايجابية على المجتمع المحلي في المحافظة.
وقدم محافظ عجلون الدكتور محمد سميران شرحا عن واقع المحافظة الخدمي والتنموي، وأبرز احتياجاتها والمعوقات التي تعترض تنفيذ العديد من المشاريع في المحافظة، متمنيا أن يحقق البرنامج التنموي أهدافه كاملة.
واستعرض أمين عام وزارة التخطيط والتعاون الدولي البرنامج التنموي لمحافظة عجلون وتحليل للمؤشرات الديمغرافية ومؤشرات القطاعات الاقتصادية والاجتماعية ومن أهمها الفقر والبطالة ودخل الأسرة، والنفقات والتعليم والصحة وسوق العمل والبنية التحتية ومقارنتها على مستوى المملكة.
وعرض النواب ورؤساء البلديات وأعضاء المجالس البلدية وممثلون عن مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص أهم احتياجات المحافظة الملحّة، خصوصا المتعلقة بقطاعات الصحة والتعليم والبلديات والأشغال والمياه والزراعة والتنمية الاجتماعية ، مشددين على ضرورة إيجاد الحلول للكثير من المشاكل العالقة في المحافظة منذ سنوات بالسرعة القصوى.

amer.khatatbeh@alghad.jo

التعليق