متخصصون يؤكدون أهمية التوعية بحقوق الإنسان

تم نشره في الخميس 26 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً

عمان - أكد مشاركون في ندوة نظمتها جمعية اختصاصيي علوم الطب الشرعي الأردنية، أهمية توعية أفراد المجتمع بحقوق الإنسان وضرورة التزام المؤسسات المعنية بالأنظمة والقوانين.

ودعوا، خلال الندوة التي عقدت بعنوان "دور المؤسسات الطبية والوطنية في تمكين الأسرة والوقاية من العنف"، الى إيجاد الحلول المناسبة للحد من ظاهرة العنف الأسري ووضع هذه الحلول موضع التنفيذ.
وركزوا على أسباب ظاهرة العنف الأسري، رادين أسبابها الى غياب الوعي المجتمعي عند الجناة، بالإضافة الى السبب الاقتصادي والظروف المعيشية الصعبة التي يعيشها المواطن.
وأشاروا الى التفكك وعدم الترابط الاجتماعي والأسري، والبطالة التي تعاني منها معظم العائلات خصوصا رب الأسرة، وغياب الأبوين عن المنزل والأطفال ما يخلق فجوة وتباعدا بين الآباء والأبناء، وغياب الحوار الأسري، وكذلك غياب الرعاية والاهتمام والمتابعة الأسرية للأطفال.
وتحدث في الندوة رئيس جمعية الطب الشرعي الدكتور منصور المعايطة والرائد في مديرية الأمن العام/ إدارة حماية الأسرة قيس الغرايبة حول دور إدارة حماية الأسرة في مواجهة العنف الأسري وتمكين الأسرة.
من جهتها، عرضت ممثلة وزارة الصحة الدكتورة عطاف أبو صيام لإنجازات الوزارة في مجال العنف الأسري، فيما تحدث عضو جمعية الطب الشرعي الدكتور محمود حرز الله عن دور الطب الشرعي في تمكين الأسرة وحمايتها. -  (بترا)

التعليق